لوحة تعبيرية بعنوان "السباق الإنساني". حقوق الملكية ©صادق أحمد
لوحة تعبيرية تصور أطياف بشرية تجري فيما تغمرها ظلال لونية حمراء (الاحتباس الحراري) وظلال لونية زرقاء (ظاهرة تسونامي بوصفها من ظواهر تغير المناخ).
Photo:©صادق أحمد

موضوع احتفالية 2021 هو: #السباق_من_أجل_الإنسانية

تحدٍ عالمي من أجل العمل المناخي بالتضامن مع من هم في أمس الحاجة إليه

تتسبب حالة الطوارئ المناخية في فوضى على نطاق لا يمكن لمن يتصدرون جهود التصدي لتغير المناخ — والمجتمع الإنساني برمته — التحكم فيها. والوقت يمر بسرعة لأكثر الناس تضررا من حالة الطوارئ المناخية تلك الذين هم في الحقيقة أقل الناس تسببا فيها، فقد لحقت الأضرار بمنازلهم وسبل عيشهم ومعايشهم.

ومع تركيز معظم الحملات المناخية على إبطاء تغير المناخ وتأمين مستقبل الكوكب، فإن اليوم العالمي للعمل الإنساني لعام 2021 يسلط الضوء على العواقب المباشرة لحالة الطوارئ المناخية على الأشخاص الأضعف في العالم وضمان التعريف بهم وبمشاكلهم ووضع احتياجاتهم على رأس جدول الأعمال في مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ في تشرين الثاني/نوفمبر.

وفي المدة بين 16 و 31 آب/أغسطس، يمكنكم المشاركة في الحملة العالمية المسماة: #السباق_من_أجل_الإنسانية بالقيام بأي نشاط بدني تحبونه — ركض أو سباحة أو ركوب الخيل أو المشي أو غيرها — وتسجيل 100 دقيقة من ذلك النشاط لتكون وسائلكم للمطالبة بالعمل المناخي. فلكل دقيقة من ذلك النشاط أهميتها في نقل رسائلكم إلى قادة العالم زعماء العالم الذين سيجتمعون في مؤتمر الأمم المتحدة المذكور آنفا.

فتضامنوا مع تضامن مع الأشخاص الأكثر ضعفًا في العالم باستخدام الوسوم التالية في أنشطتكم على وسائل التواصل الاجتماعي:
#اليوم_العالمي_للعمل_الإنساني # ليس_هدفا #السباق_من_أجل_الإنسانية #TheHumanRace

شعار الاحتفالية

 
صورة
 
 

كيفية دعم أبطالنا #RealLifeHeroes

ولم يزل هوسنا بالأساطير وأبطالها يلازمنا منذ فجر الثفاقة، حيث نتعلم من تلك الأساطير وأبطالها وأعمالهم الخيالية الرائعة وأعدائهم ورحلاتهم الشاقة أن نوسع من طموحاتنا، وأن نستدعي الشجاعة اللازمة لفعل الصواب مهما تكن الكلفة.

ومع ذلك، فإن الأبطال الحقيقيين في عالمنا يستحقون منا كثير الأعجاب والاحتفاء بهم. فهم أبطال وبطلات يختارون مديد المساعدة في أقسى الظروف، ويظهرون قدرات خارقة على المثابرة على الرغم من التحديات والصعاب. وهم في تفانيهم ذلك لا تجاوزون حدود التواضع.

ويمكننا جميعا دعم أولئك الأبطال بالأعمال التالية:

 

نشر فيديو

سيكون إسهامكم كبيرا إذا تمكنتم من نشر فيديو أو عن هذا اليوم وهذه الحملة وتدشينها.

 

نشر الرسالة

انشروا رسالة هذ اليوم وهذه الحملة على منصات التواصل الاجتماعي وقنواته وحثوا متابعيكم على المشاركة.

 

حث المؤثرين

حُثّوا المؤثرين الذين تعرفونهم على المشاركة بأصواتهم ونشر رسالة هذا اليوم و هذه الحملة.

 

إغناء الحملة

اصنعوا محتوى يلسط الضوء على الكُلفة الإنسانية للأزمة المناخية ونشره على مواقع مصغرة.

 

وثائق رئيسة

  • اتفاقية سلامة موظفي الأمم المتحدة والأفراد المرتبطين بها.
  • قرار الجمعية العامة بشأن تعزيز التنسيق المرتبط بالمساعدة الإنسانية في حالات الطوارئ —إعلان اليوم العالمي للعمل الإنساني
  • قرار الجمعية العامة بشأن سلامة وأمن العاملين في مجال تقديم المساعدة الإنسانية وحماية موظفي الأمم المتحدة
  • تقرير الأمين العام بشأن سلامة وأمن العاملين في مجال تقديم المساعدة الإنسانية وحماية موظفي الأمم المتحدة
 Medical equipment is loaded into an aircraft in Addis Ababa, Ethiopia, as part of a UN “Solidarity Flight” to deliver supplies to African countries fighting the coronavirus pandemic.

أحد مقاصد الأمم المتحدة التي نص عليها ميثاقها هو "تحقيق التعاون الدولي على حل المسائل الدولية ذات الصبغة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والإنسانية". وكان أول عمل للأمم المتحدة في هذا المقصد في أوروبا التي دمرتها الحرب العالمية الثانية وساعدت المنظمة في تعميرها بعد ذلك. ويعتمد المجتمع الدولي الآن على المنظمة في تنسيق عمليات الإغاثة الإنسانية نظرا لطبيعة الكوارث الطبيعية وتلك التي من صنع الإنسان مما يتطلب جهدا خارج قدرة السلطات الوطنية وخارج الجغرافيا الوطنية كذلك.

A woman sitting on the ground inside a tent.

يوجد 235 مليون شخص في حاجة للمساعدات الإنسانية والحماية عام 2021. فقد وصل معدّل الأشخاص المحتاجين للمساعدات الإنسانية إلى شخص واحد من أصل كل 33 شخص حول العالم، مما يُعد زيادة كبيرة من معّدل واحد إلى كل 45 شخص عند تدشين اللمحة العامة عن العمل الإنساني العالمي لعام 2020، الذي كان في المقام الأول الأعلى منذ عقود. وتهدف الأمم المتحدة والمنظمات الشريكة إلى مساعدة زهاء 160 مليون شخص في 56 دولة يُعدون في أمس الحاجة للمساعدة، وسيتطلب ذلك ما يقرب من 35 مليار دولار أمريكي.

 

 

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.