رسالة الأمين العام

 

الرسالة المصورة

الرسالة المكتوبة


تشير تقديرات اليونسكو إلى أن 62 صحفيا قتلوا العام الماضي في جميع أنحاء العالم لمجرد قيامهم بعملهم.

وفقد العديد منهم حياتهم في أثناء تغطيتهم للنزاعات. ولكن عدد العاملين في وسائل الإعلام الذين قتلوا خارج مناطق النزاع قد ارتفع في السنوات الأخيرة. فقد أصبحت حياة الصحفيين مهددة بالخطر في بلدان عديدة لمجرد قيامهم بالتحقيق في قضايا الفساد أو الاتجار أو انتهاكات حقوق الإنسان أو القضايا البيئية.

والإفلات من العقاب على قتل الصحفيين فاشٍ جدا. فتقديرات اليونسكو تشير إلى أن تسعاً تقريبا من بين كل 10 حالات يُفلت فيها الجناة من العقاب. على أن الصحفيين يواجهون تهديدات أخرى لا حصر لها، منها الاختطاف والتعذيب والاحتجاز التعسفي، ومنها حملات التضليل والمضايقة، ولا سيما في المجال الرقمي. وتواجه الصحفيات بشكل خاص خطر التعرض للعنف على الإنترنت.

 

أحث الدول الأعضاء والمجتمع الدولي على التضامن مع الصحفيين في جميع أنحاء العالم في هذا اليوم وفي سائر الأيام، وإبداء الإرادة السياسية اللازمة للتحقيق في الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين والعاملين في وسائل الإعلام ومقاضاة الجناة بأقصى ما ينص عليه القانون من أحكام.