طلاب في مدرسة "25 دي جونهو" الواقعة في بيرا ، موزمبيق.
طلاب في مدرسة "25 دي جونهو" الواقعة في بيرا ، موزمبيق.
Photo:UN Photo/Eskinder Debebe
موزمبيق، طلاب في مدرسة "دي جونهو 25"، الواقعة في بيرا . © الأمم المتحدة/إسكندر ديبي.

من الواجب علينا أن نعمل أكثر على تكثيف الجهود من أجل النهوض بالهدف 4 من أهداف التنمية المستدامة الداعي إلى ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للكلّ وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع.

الأمين العام أنطونيو غوتيريش

التعليم حق من حقوق الإنسان

الحق في التعليم هو حق تنص عليه صراحة المادة 26 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان ، التي تدعو إلى التعليم الابتدائي المجاني والإلزامي. وتذهب اتفاقية حقوق الطفل، المعتمدة في عام 1989، إلى أبعد من ذلك فتنص على أن يتاح التعليم العالي أمام الجميع.

التعليم هو السبيل إلى التنمية المستدامة

أقر المجتمع الدولي — عند تبنيه خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في أيلول/سبتمبر 2015 — بأن التعليم ضروري لنجاح جميع أهداف الخطة السبعة عشر. ويهدف الهدف الرابع، على وجه الخصوص، إلى ’’ضمان توفير تعليم جيد وشامل وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع‘‘ بحلول عام 2030.

تحديات تحقيق التعليم الشامل

يمنح التعليم للأطفال سلما للخروج من الفقر ومسارًا إلى مستقبل واعد. لكن ما يقرب من 265 مليون طفل ومراهق في العالم لا تتاح لهم الفرصة للدراسة أو حتى إكمالها. ومع أن أكثر من خُمسهم في سن التعليم الابتدائي، إلا أنهم محبطون بسبب الفقر والتمييز والنزاعات المسلحة وحالات الطوارئ وآثار تغير المناخ. وبحسب تقرير مراقبة التعليم العالمي لعام 2019. فإن الهجرة والتهجير القسري يؤثران كذلك على تحقيق أهداف التعليم.

 

التعليم من أجل تحقيق الازدهار والسلام للناس والكوكب

يسلط موضوع عام 2020 "التعليم من أجل تحقيق الازدهار والسلام للناس والكوكب" الضوء على الطبيعة المتكاملة للتعليم وأهدافه الإنسانية، فضلاً عن محوريته في طموحاتنا  المتعلقة بالتنمية الجماعية. كما أنه يمنح أصحاب المصلحة والشركاء مرونة لتهيئة الاحتفال لمختلف الجماهير، وإتاحة مجموعة متنوعة من السياقات والمواضيع ذات الأولوية.

وتركز احتفالات عام 2020 على أهمية التعليم والتعلم كأكبر مورد متجدد للإنسانية والتأكيد من جديد على دور التعليم كحق أساسي للصالح العام وداعم لخطة التنمية المستدامة لعام 2030. ويعتبر الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة "ضمان التعليم الجيد المنصف والشامل للجميع وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة للجميع وسيلة ضرورية لتسريع التقدم لتحقيق أهداف جميع أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر. اقرأ المزيد عن موضوع هذا العام.

تفاصيل أوفى حول موضوع هذا العام.

 

 

  • بلغت نسبة الالتحاق بالتعليم الابتدائي في البلدان النامية 91%، لكن 57 مليون طفل في سن التعليم الابتدائي لم يزلوا غير ملتحقين بالمدارس.
  • يعيش أكثر من نصف الأطفال الذين لم يلتحقوا بالمدارس في منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.
  • يعيش حوالي 50% من الأطفال (ممن هم في سن الدراسة الابتدائية) غير الملتحقين بالمدراس في المناطق المتضررة من النزاعات
الأيام الدولية

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها

  تفصيل أوفى ❯❯