طفل يلعب بزلاجة منزلية الصنع

أوقفوا الهجمات على الأطفال

من الحقائق المحزنة أنه في الحالات التي يندلع فيها الصراع المسلح، فهو أكثر أعضاء المجتمعات ضعفا - أي الأطفال، الأكثر تضررا من عواقب الحرب. وأكثر الانتهاكات الستة شيوعا هي تجنيد الأطفال واستخدامهم في الحرب والقتل والعنف الجنسي والاختطاف والهجمات على المدارس والمستشفيات والحرمان من وصول المساعدات الإنسانية.

أعلنت الجمعية العامة - بموجب قرارها دإط - 8/7 المؤرخ 19 آب/أغسطس 1982 في دورتها الاستثنائية الطارئة السابعة المستأنفة، ونظرا لما روعها من ’’العدد الكبير من الأطفال الفلسطينيين واللبنانيين الأبرياء ضحايا أعمال العدوان التي ترتكبها إسرائيل‘‘ - الاحتفال بيوم 4 حزيران/يونيو من كل عام بوصفه اليوم الدولي لضحايا العدوان من الأطفال الأبرياء.

الغرض من هذا اليوم هو الاعتراف بمعاناة الأطفال - من ضحايا سوء المعاملة البدنية والعقلية والنفسية - في جميع أنحاء العالم، ويؤكد هذا اليوم التزام الأمم المتحدة بحماية حقوق الأطفال. ويسترشد عملها باتفاقية حقوق الطفل، وهي من أكثر معاهدات حقوق الإنسان الدولية التي صدقت على مر التاريخ.

معلومات أساسية

قبل عشرين عاما، اعتمدت الجمعية العامة القرار 51/77 بشأن حقوق الطفل. وكان هذا تطورا بارزا في الجهود الرامية إلى تحسين حماية الأطفال في حالات الصراع.

وفي أعقاب التقرير الرائد الذي أعدته غراسا ماشيل، الذي لفت الانتباه العالمي إلى الأثر المدمر للنزاعات المسلحة على الأطفال، وأشار القرار 51/77 إلى بدء توافق جديد في الآراء بين الدول الأعضاء بشأن الحاجة إلى الاهتمام المكرس والدعوة وجهود التنسيق، من أجل التصدي لأوجه الضعف والانتهاكات الخاصة التي يواجهها الأطفال في الحالات المتصلة بالنزاع.

ويستند القرار 51/77 إلى الجهود القائمة التي تبذلها الجمعية العامة لحماية حقوق الطفل، بما في ذلك من خلال اتفاقية حقوق الطفل وبروتوكولها الاختياري وقرارات حقوق الطفل السنوية. وأنشأت ولاية الممثل الخاص للأمين العام المعني بالأطفال والصراع المسلح.

وفي السنوات الأخيرة، زاد عدد الانتهاكات المرتكبة ضد الأطفال في العديد من مناطق الصراع. ولا بد من بذل المزيد من الجهود لحماية 250 مليون طفل يعيشون في بلدان ومناطق متأثرة بالنزاع. كما يجب بذل المزيد من الجهود لحماية الأطفال من استهداف المتطرفين العنيفين، وتعزيز القانون الإنساني الدولي وحقوق الإنسان، وكفالة المساءلة عن انتهاكات حقوق الطفل.

إن خطة التنمية المستدامة لعام 2030 توفر لنا المخطط العام العالمي لضمان مستقبل أفضل للأطفال وحددت الخطة لأول مرة هدفًا محددًا ،الهدف 16، لإنهاء جميع أشكال العنف ضد الأطفال، وإنهاء الإساءة لهم وإهمالهم واستغلالهم، وسيدمج في العديد من الأهداف الأخرى المتعلقة بالعنف.

 

رداً على زيادة الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد الأطفال ، أطلقت الممثلة الخاصة للأمين العام المعنية بالأطفال والنزاع المسلح حملة #ACTtoProtect ، وهي حملة عالمية لزيادة الوعي والعمل على حماية الأطفال المتأثرين بالحرب. ستسعى الحملة خلال ثلاث سنوات إلى منع الانتهاكات الجسيمة المرتكبة ضد الأطفال في أوقات النزاع.

من سيراليون إلى كولومبيا والصومال وأفغانستان ، يؤثر النزاع كل عام على حياة عشرات الآلاف من الفتيان والفتيات. إنهم مجبرون على الانضمام إلى الجيش أو الحركات المسلحة ، واختطافهم واستخدامهم وإساءة معاملتهم ، مما يؤجج الحروب التي لم يخلقوها. إنهم ييني وكبة وهم خالد ومحمد. وهذه بعض قصصهم.

الأيام الدولية

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها

  تفصيل أوفى ❯❯