ملصق احتفالية 2019

يمكن للمواطنين ذوي الإطلاع الجيد اتخاذ قرارات مستنيرة من مثل التصويت الواعي عند الاقتراع. ولا يمكن للمواطنين محاسبة حكوماتهم على قراراتها وأفعالها إلا عندما يعرفون كيفة عمل آليات الحكم. ومن هنا يتجلى كيف أن المعلومة هي في الحقيقة قوة، وهو ما يعني بالضرورة أن تعميم المعلومات يمثل حجر الزاوية في بناء مجتمعات المعرفة السليمة والشاملة.

والتعميم الشامل للمعلومات يعني أن لكل شخص الحق في طلب المعلومات وتلقيها ونقلها. وهذا الحق هو جزء لا يتجزأ من الحق في حرية التعبير. ولذا تضطلع وسائل الإعلام بدور مهم في تنوير الجمهور بالقضايا ذات الاهتمام، لكنها تعتمد على قدرة الفرد على البحث عن المعلومات وتلقيها كذلك. وبالتالي، فإن التعميم الشامل للمعلومات يرتبط ارتباطا وثيقا بالحق في حرية الصحافة.

ولإذكاء الوعي بأهمية تعميم المعلومات، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة 28 أيلول/سبتمبر يوما دوليا لتعميم الانتفاع بالمعلومات.

وتقرر أن يكون موضوع احتفالية هذا العام هو ’’عدم ترك أحد خلف الركب‘‘