جين غودال رائدة في دراسة الشمبانزي. ويتمتع معهد جين غودال بشهرة على نطاق واسع بفضل قيامه بوضع برامج مبتكرة لحفظ الحيوانات وتنميتها في أفريقيا، حيث بدأت دراساتها البارزة في عام 1960. ويقدم برنامجها العالمي المسمَّى ”الجذور والبراعم“ (Roots & Shoots) الدعم إلى عشرات الآلاف من الشباب فيما يقرب من 100 بلد للقيام بمشاريع لمد يد العون إلى البشر والحيوانات والبيئة. وبصفتها رسولا للسلام منذ عام 2002، تواصل تقديم يد العون إلى الأمم المتحدة كيما تركِّز الاهتمام على القضايا البيئية.

مجال التركيز: الحفظ

تُظهر الأدلة العلمية أن النُظُم الإيكولوجية تتعرض لضغط غير مسبوق، يهدد آفاق التنمية المستدامة. وتعتبر الموارد البيولوجية للأرض حيوية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية للبشرية.

 

بيد أن أثر أنشطة البشر - التي تضخمت في السنوات الأخيرة، جراء النمو السكاني وتغيُّر المناخ العالمي – أدى إلى انخفاض التنوع البيولوجي بشكل كبير في النُظُم الإيكولوجية في شتى أنحاء العالم.

 

 

وتشارك منظومة الأمم المتحدة برمتها في الحماية البيئية بُطرق شتى. ومن بين بعض القضايا البيئية الكثيرة التي تعالجها الأمم المتحدة التصدي لتغيُّر المناخ، والعمل على حماية الجو، وتحسين الاستخدام المستدام للطاقة، ومكافحة إزالة الغابات وفقدان التربة والتصحر، والسعي لمنع تلوث الهواء والماء، ووقف نضوب الأرصدة السمكية، وتعزيز الإدارة الآمنة للنفايات السُميَّة.

 

Resources