قدم أطفال من كوليج دو ليمان ومدرسة جنيف الدولية عرضًا في اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال (12.06.2017) في الدورة 106 لمؤتمر العمل الدولي.
قدم أطفال من كوليج دو ليمان ومدرسة جنيف الدولية عرضًا في اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال (12.06.2017) في الدورة 106 لمؤتمر العمل الدولي.
Photo:© Crozet / Pouteau
لجائحة كوفيد - 19 وما تسبب به من صدمة اقتصادية أثر كبير على أنفس الناس ومعايشهم. ومن المؤسف أن الأطفال هم من أوائل من يعانون من ذلك، فمن الممكن أن تدفع هذه الأزمة ملايين الأطفال المستضعفين إلى سوق العمل.

بادروا بالتحرك الآن: ضعوا حداً لعمالة الأطفال!

يركز اليوم العالمي لمناهضة عمالة الأطفال لهذا العام على الإجراءات المتخذة بمناسبة العام الدولي 2021 للقضاء على عمالة الأطفال. إنه اليوم العالمي الأول منذ التصديق العالمي على اتفاقية منظمة العمل الدولية رقم 182 بشأن أسوأ أشكال عمل الأطفال ، ويحدث في الوقت الذي تهدد فيه أزمة COVID-19 بعكس سنوات من التقدم في معالجة المشكلة.

في شهر يونيو بمناسبة اليوم العالمي ، ستصدر منظمة العمل الدولية واليونيسف تقديرات واتجاهات عالمية جديدة بشأن عمالة الأطفال (2016-2020) ، تحت رعاية التحالف 8.7. سيتضمن التقرير تقييمًا لكيفية تأثر وتيرة التقدم نحو إنهاء عمالة الأطفال بوباء COVID-19 والأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي رافقته.


في اليوم العالمي لهذا العام ، سيتم إطلاق "أسبوع العمل" في حوالي 12 يونيو ، بدءًا من إطلاق التقديرات العالمية الجديدة حول عمالة الأطفال. ستكون الأحداث والأنشطة التي تم تنفيذها خلال هذا الأسبوع فرصة للشركاء لعرض التقدم المحرز في تنفيذ "تعهدات العمل لعام 2021". سيتم عرض جميع التعهدات التي تم التعهد بها من قبل أصحاب المصلحة الإقليميين والوطنيين والتنظيميين والأفراد على الموقع الإلكتروني للسنة الدولية 2021 في أبريل.

شعار اليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال

مكافحة عِمالة الأطفال

يوجد طفل واحد من كل عشرة أطفال في جميع أنحاء العالم في سوق العمل. وفي حين انخفض عدد الأطفال العاملين في الأطفال بما يقرب من 94 مليون منذ عام 2000، إلا أن معدل ذلك الانخفاض تباطئ بنسبة الثلثين في السنوات الأخيرة. وتدعو الغاية 8.7 من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة إلى وضع حد لعِمالة الأطفال بجميع أشكالها بحلول عام 2025. ويبقى السؤال: كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يواصل السير بثبات على الطريق الصحيح نحو إنهاء ظاهرة عِمالة الأطفال؟

انتشار عِمالة الأطفال

يلتحق الأطفال في جميع أنحاء العالم روتينيا بأشكال مختلفة من العمل بأجر وبدون أجر التي لا يترتب عليهم منها ضرر. ومع ذلك، تُصنف تلك الأعمال ضمن مفهوم ’’عِمالة الأطفال‘‘ إذا كان الأطفال أصغر (وأضعف) من أن يمارسوا تلك الأعمال، أو عندما يشاركون في أنشطة خطرة قد تعرض نموهم البدني أو العقلي أو الاجتماعي أو التعليمي للخطر. وفي أقل البلدان نموا، يلتحق طفل واحد من بين أربعة أطفال (ممن تتراوح أعمارهم بين سني 5 و 17 سنة) في أعمال تعتبر مضرة بصحتهم ونموهم.

وتحتل أفريقيا المرتبة الأولى في ما يتصل بعدد الأطفال الملتحقين بأعمال الأطفال، حيث يصل عددهم إلى 72 مليون طفل. وتحتل منطقة آسيا والمحيط الهادئ المرتبة الثانية حيث يصل العدد إلى 62 مليون طفل.

وبالتالي، يوجد في مناطق أفريقيا وآسيا والمحيط الهادئ معًا ما يصل إلى تسعة من كل عشرة أطفال مصنفين ضمن ظاهرة عِمالة الأطفال. بينما يتوزع العدد المتبقيبين الأمريكتين (11 مليون) وأوروبا وآسيا الوسطى (6 ملايين) والدول العربية (مليونا). كما تشير الأرقام إلى أن 5% من الأطفال في الأمريكيتين ملتحقين بأعمال، وتصل نسبتهم إلى 4% في أوروبا وآسيا الوسطى، و 3% في الدول العربية.

في حين أن النسبة المئوية للأطفال ضمن عِمالة الأطفال هي الأعلى في البلدان منخفضة الدخل، فإن أعدادهم في الواقع أكبر في البلدان المتوسطة الدخل. فنسبة 9% من جميع الأطفال في البلدان ذات الدخل المتوسط المنخفض ونسبة 7% من جميع الأطفال في البلدان ذات الدخل المتوسط المرتفع منخرطون في أعمال. وتشير الإحصاءات كذلك إلى أن 84 مليون طفل (يمثلون 56٪ من جميع الأطفال العاملين) يعيشون في البلدان المتوسطة الدخل، بينما يعيش 2 مليون طفل عامل في البلدان ذات الدخل المرتفع.

 

دعونا نصنع ٢٠٢١ للأطفال

 

يتطلب إنهاء عمالة الأطفال اتخاذ إجراءات فورية وتحفيزًا سريعًا وشراكات تعاونية على جميع المستويات - الآن. فلنحدث فرقًا. دعونا نتأكد من أن عالمنا بعد الوباء خالٍ من عمالة الأطفال. قم بزيارة السنة الدولية للقضاء على عمالة الأطفال لمعرفة كيف يمكنك المشاركة.

معلومات مفيدة

  • التحق ما يصل إلى 152 مليون طفل بين (سني 5 سنوات و 17 سنة) بأعمال، 73 مليون منهم ملتحقون بأعمال خطرة.
  • النصف تقريبا (48%) من الضحايا هم من الأطفال بين سني 5 - 11 سنة؛ بينما 28% بين سني 12 و 14 سنة؛ فيح ين أن 24% منهم هم بين سني 15 - 17 سنة.
  • تتركز ظاهرة عِمالة الأطفال في المجال الزارعي (71%)، بما في ذلك الصيد والعمل في الغابات ورعي الماشية وتربية الأحياء المائية، بينما يعمل 17% منهم في القطاع الخدمي، و 12% في القطاع الصناعي بما في ذلك التعدين.

المناقشة الرفيعة المستوى

high-level virtual side event

انضم إلينا في حدث جانبي افتراضي رفيع المستوى

في هذا العام ، سيتم الاحتفال باليوم العالمي لمكافحة عمل الأطفال بحدث جانبي افتراضي رفيع المستوى ، تنظمه منظمة العمل الدولية واليونيسيف ، خلال مؤتمر العمل الدولي. وسيتبع الحدث مناقشة تفاعلية بين المتحدثين رفيعي المستوى ودعاة الشباب لتمهيد الطريق إلى عام 2025 ، مع تسليط الضوء على الجهود المبذولة لتنفيذ تعهدات العمل للعام الدولي "2021". انقر هنا لمتابعة الحدث مباشرة.

أدخلت جائحة كوفيد - 19 العالم في أزمة غير مسبوقة. وآثارها الضارة في البلدان ومعايش الأفراد ليست سواء. فمن المتوقع أن تكون الأحياء السكنية والبلدان الأفقر هي الأشد تضررا من هذه الجائحة. وأثرها مضاعف في من يعانون أصلا الحرمان والضعف، من مثل الأطفال الملتحقين بالأعمال، وضحايا العمل الجبري والاتجار بالبشر ولا سيما النساء والفتيات.

Students in a rural area of Colombia

في تموز/يوليه 2019 ، اعتمدت الجمعية العامة بالإجماع قرارًا يعلن عام 2021 سنة دولية للقضاء على عمل الأطفال ، وطلبت من منظمة العمل الدولية أن تأخذ زمام المبادرة في تنفيذه. ستكون السنة الدولية فرصة مثالية لتنشيط الجهود لتحقيق اهداف التنمية المستدامة 8.7 لإنهاء جميع أشكال عمل الأطفال بحلول عام 2025.

illustration of people with clock, calendar, to-do list and decorations

الأيام والأسابيع الدولية هي مناسبات لتثقيف الجمهور بشأن القضايا ذات الاهتمام ، وحشد الإرادة السياسية والموارد لمعالجة المشاكل العالمية ، وللاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها. إن وجود الأيام الدولية يسبق إنشاء الأمم المتحدة ، لكن الأمم المتحدة احتضنتها كأداة دعوة قوية. نحن أيضا نحتفل  بمناسبات أخرى بالأمم المتحدة.