Photo:
علي اليسار: فتيان وفتيات يعلبون شطرا في إطار فعالية أممية أُقيمت في 2017 لمناهضة التنميط وتناصف الكوكب بين الجنسين. الصورة في ملكية©UN Women، وعلى اليمين: شاب أرميني يلعب الشرطنج.الصورة في ملكية Flore de Préneuf /©البنك الدولي

الشطرنج لإنعاش أفضل

على مر التاريخ، ساعدت الألعاب والرياضات البشرية على البقاء عند المرور بأزمات، حيث تحد تلك الأنشطة من القلق وتحسن الصحة العقلية. وفي حين أن تفشي فيروس كورونا (جائحة كوفيد - 19) أثر سلبا في معظم أنشطة الألعاب والرياضة، أظهرت رياضة الشطرنج مرونة ملحوظة وقدرة على التكيف في أثناء الجائحة.

وعلى مدى الأشهر القليلة الماضية، أفادت التقارير بتضاعف الاهتمام العام بالشطرنج ، حيث اجتمع عدد من اللاعبين أكثر من أي وقت مضى للمشاركة في فعاليات للشطرنج عُقدت أكثر من أي وقت مضى على المنصات الإللكترونية عبر الإنترنت.

 

صورة لرجال

فعالية رفيعة المستوى احتفالا باليوم العالمي للشطرنج

يُقام أول احتفال باليوم العالمي للشطرنج في 20 تموز/يوليه (من الساعة الـ10 صباح وحتى الساعة 12 ظهرا بتوقيت شرق الولايات المتحدة)، ويحضر هذه الفعالية لاعبو شطرنج ومسؤولون أمميون ومسؤولون حكوميون وأفراد من البعثات الدائمة لدى الأمم المتحدة وممثلو المجتمع المدني والأوساط الأكاديمية وغيرهم من أصحاب المصلحة المعنيين بهذه للمشاركة في هذه الفعالية تحت شعار ’’الشطرنج لانعاش أفضل‘‘.

الشطرنج للتنمية المستدامة

تدرك الأمم المتحدة أن الرياضة والفنون والأنشطة البدنية لها القدرة على تغيير التصورات والتحيزات والسلوكيات، فضلا عن قدرتها على الإلهام وكسر الحواجز العنصرية والسياسية، ومكافحة التمييز ونزع فتيل الصراع. وهي بالتالي تسهم في النهوض بالتعليم، وبالتنمية المستدامة وبالسلام وبالتعاون وبالتضامن وبالاندماج الاجتماعي وبالصحة على الصعد المحلية والإقليمية والدولية.

الشطرنج لعبة من أكثر الألعاب عراقة وتشبعا بالفكر والثقافة، حيث أنها مزيج من الرياضة والفكر العلمي والعناصر الفنية. ولإن الشطرنج نشاط شامل للجميع وميسور الكلفة يمكن أن يمارسه الجميع في أي مكان، دون اعتبار لحواجز اللغة أو العمر أو نوع الجنس أو القدرة البدنية أو المركز الاجتماعي.

كما أن الشطرنج لعبة عالمية تشجع على النزاهة والإدماج والاحترام المتبادل، وإذ تلاحظ في هذا الصدد أنها يمكن أن تسهم في تهيئة جو من التسامح والتفاهم بين الشعوب والأمم.

ولذا تتيح لعبة الشطرنج فرص مهمة فيما يتعلق بتنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030 وكذلك أهداف التنمية المستدامة، بما في ذلك في مجال تعزيز التعليم، وتحقيق المساواة بين الجنسين، وتمكين النساء والفتيات، وتعزيز الإدماج والتسامح والتفاهم والاحترام.

 

معلومات أساسيه

لعبة الشطرنج هي لعبة طاولة استراتيجية تشمل على لاعبين اثنين، حيث تهدف اللعبة إلى تحريك أنواع مختلفة من القطع التي حُددت لها مجموعة من التحركات المحتملة على لوحة مربعة الشكل، وتهدف جميع التحركات إلىالإمساك بالقطعة الرئيسية وهي المسماة بالملك. ويوجد اليوم أكثر من الفين نسخة معروفة من هذه اللعبة. وإحدى تلك النظريات هي أن لعبة قديمة شبيهة بالشطرنج تسمى شاتورانجا نشأت في شبه القارة الهندية الشمالية خلال فترة حكم غوبتا (حوالي 319 - 543 م)، ومن ثم انتشرت على طول طرق الحرير غربًا إلى بلاد فارس.

وفي حين يسود الاعتقاد أن لعبة الشطرنج الحديثة مستمدة من الشاتورانجا الهندية، فقد تبادل العاب استراتيجية مشابه على طول طرق الحرير مثل زيانجكي في اليابان والجانجي في الصين والشوجي في شبه الجزيرة الكورية، ولم تزال بعض الشعوب تمارس بعضها حتى يومنا هذا.

تعني كلمة شاتورانجا "أربعة اقسام" والتي تشير إما إلى أقسام قطع اللعب المقسمة إلى المشاة والفرسان والفيلة والعربة (نفس القطع التي أصبحت في اللعبة الحديثة ممثلة بالبيدق والحصان والملك والقلعة)، أو تشير إلى أن اللعبة كان يلعبها أربعة لاعبين.

كان اسم الشاترانق (واشتهر لاحقا باسم الشطرنج) هو الاسم الذي أطلق على اللعبة عندما وصلت إلى بلاد فارس الساسانية في حوالي 600 ميلادية. وأقرب إشارة إلى اللعبة تأتي من مخطوطة فارسية في حوالي 600 م تصف سفيرًا من شبه القارة الهندية يزور الملك خسرو الأول (531-579 م) ويهديه اللعبة. من هناك انتشرت هذه اللعبة على طول الحرير إلى مناطق أخرى بما في ذلك شبه الجزيرة العربية وبيزنطة. وفي عام 900 بعد الميلاد ، قام محترفا الشطرنج العباسيين السولي واللجلاج بتأليف أعمال بشأن تقنيات اللعبة وخططها. وبحلول عام 1000 ميلادية، كان الشطرنج قد شاع في جميع أنحاء أوروبا، وفي روسيا. وتصف مخطوطات ألفونسو، التي تُعرف كذلك باسم (كتاب الألعاب) — وهي مجموعة من النصوص من القرون الوسطى حول ثلاثة أنواع مختلفة من الألعاب الشهيرة من القرن الثالث عشر الميلادي — لعبة الشطرنج بأنها لعبة مشابهة جدا للعبة الشاطرنج الفارسية في قواعدها.

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة — بموجب قراراها 278/72 — يوم 20 تموز/يوليه بوصفه اليوم العالمي للشطرنج للاحتفال بتاريخ إنشاء الاتحاد الدولي للشطرنج في باريس عام 1924.

وبمبادرة من الاتحاد الدولي للشطرنج، لم يزل لاعبو الشطرنج في جميع أنحاء العالم يحتلفون بيوم 20 تموز/يوليه باعتباره اليوم العالمي للشطرنج منذ عام 1966.

ويُعد تخصيص الأمم المتحدة يوما عالميا للشطرنج إبرازا للدور الهام لـلاتحاد الدولي للشطرنج في دعم التعاون الدولي للأنشطة في مجال الشطرنج والسعي إلى تحسين الانسجام بين جميع شعوب العالم، فضلا عن إتاحة منصة مهمة لتعزيز الحوار والتضامن وثقافة السلام.

 

حقائق وأرقام

  • لعب 70% من سكان العالم البالغين (الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وروسيا والهند) الشطرنج في مرحلة ما من حياتهم. ويعلب 605 مليون بالغ هذه اللعبة بانتظام.
  • بالحسابات الرياضية، هناك احتمالات في لعبة الشطرنج أكثر بكثير من عدد الذرات في الكون المرئي.
  • يمكنك كسب لعبة الشطرنج في حركتين.

منذ ظهور جائحة كوفيد-19 في جميع دول العالم تقريبًا، ومع تشديد إجراءات التباعد الاجتماعي والبدني وإغلاق الشركات والمدارس وانحسار الحياة الاجتماعية الشاملة، فقد عُطلت العديد من جوانب الحياة العادية، بما في ذلك الرياضة والنشاط البدني.

الشطرنج، كونها لعبة ذهنية، تشجع التفكير المنطقي العميق الذي يعزز العمل المسؤول. ويمكن للعبة الشطرنج، وبطريقة إبداعية واستراتيجية، ان تعزز مفهوم التربية الجنسية ومواجهة تحدي فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز.

الأيام الدولية

الأيام الدولية هي مناسبات لتثقيف عامة الناس بشأن القضايا ذات الاهمية ولتعبئة الموارد والإرادة السياسية لمعالجة المشاكل العالمية والاحتفال بالإنجازات الإنسانية وتعزيزها

  تفصيل أوفى ❯❯