ميليسا فليمنِق

وكيلة الأمين العام للتواصل العالمي

إدارة التواصل العالمي

عُينت حديثا السيدة ميليسا فليمنِق في منصب وكلية الأمين العام للتواصل العالمي على أن تشرع في تولي مهام منصبها اعتبارا من 1 أيلول/سبتمبر 2019.

من عام 2009 إلى آب/أغسطس 2019، شغلت السيدة فليمنِق منصب رئيسة قسم الاتصالات العالمية والمتحدث الرسمي باسم المفوض السامي لشؤون اللاجئين. وقادت في أثناء عملها في مفوضية اللاجئين حملات توعية إعلامية عالمية، كما تصدرت لمهام التفاعل مع وسائط التواصل الاجتماعي وخدمة وسائط الأنباء المعنية بنشرالمواد الإعلامية المحفزة للتعاطف مع اللاجئين والعمل على مساعدتهم.

وتُستضاف السيدة فليمنِق بشكل متكرر في  مقابلات على منصات وسائل الإعلام الدولية، كما تُعرض لها محاضرات على المنصة المعرفية تيد دوت كوم. وفضلا عن تأليفها كتاب ’’أمل أقوى من البحر‘‘، فهي كذلك مقدمة برنامج سماعي حائز على جائزة وعنوانه ’’أويك آت نايت‘‘ (يقظ في المساء).

قبل انتقالها للعمل في مفوضية اللاجئين، عملت السيدة فليمنق في الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمدة ثماني سنوات، شغلت فيها منصب المتحدث الرسمي ورئيسة لقسم الإعلام والتواصل. وقبل التحاق السيدة فليمنِق بالعمل في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، عملت رئيسة لفريق الصحافة والإعلام في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

وبدأت السيدة فليمنِق حياتها المهنية في الصحافة، حيث عملت أخصائية في الشؤون العامة في إذاعة أوروبا الحرة وإذاعة الحرية في ميونخ.  كما أنها شغلت كذلك منصب كبير المستشارين والمتحدثين الرسميين في الفريق الانتقالي للأمين العام للأمم المتحدة في الفترة 2016 - 2017.

تحمل السيدة فليمنِق درجة الماجستير في الصحافة من كلية التواصل بجامعة بوسطن، كما تحمل بكالوريوس الآداب في الدراسات الألمانية من كلية أوبرلين.