الأمم المتحدةمرحباً بكم في الأمم المتحدة. إنها عالمكم

الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لكارثة تشيرنوبيل، 6 نيسان/أبريل 2011

معلومات أساسية

Chernobyl Memorial
النصب التذكاري لتشيرنوبيل

محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية، يوم 26 نيسان/أبريل 1986 —بدا أن ايقاف النظام لمدة 20 ثانية لاختبار أثر انقطاع الكهرباء هو مجرد اختبار آخر للمعدات الكهربائية. إلا أن خطأ في التشغيل بعد إغلاق توربينات المياه المستخدمة في تبريد اليورانيوم المستخدم وتوليد الكهرباء إلى ارتفاع حرارة اليورانيوم بالمفاعل الرابع إلى درجة الاشتعال.

فبعد سبع ثوان، أدى ارتفاع درجة الحرارة إلى إحداث موجة انفجار كيميائية، أطلقت بدورها ما يقرب من 520 نويدة من النويدات المشعة الخطرة إلى الغلاف الجوي.

وفي حين أن رئيس الفريق المناوب انتبه إلى الخطر وحاول إغلاق المفاعل مما يجعل أعمدة الغرافيت تنزل في قلب المفاعل وتبطئ من سرعة التفاعل النووي وتكون الحرارة، إلا أن هذه الطريقة جعلت الحرارة تزداد لوهلة قبل أن تشرع في الانخفاض. وبما أن المولد كان غير مستقر والدورة الحرارية مشوشة من آثار الاختبار، كان هذا هو العامل الذي أدى إلى اعجاج أعمدة الغرافيت وعدم إمكانية إسقاطها في قلب المفاعل وجعل الحرارة ترتفع بشكل كبير وتشعل بعض الغازات المتسربة وتتسبب في الكارثة.

وأدت قوة الانفجار إلى انتشار التلوث على أ جزاء كبيرة من الاتحاد السوفياتي، التي تتبع ما يعرف الآن بيلاروس وأوكرانيا وروسيا. ووفقا لتقارير رسيمة، لقى 31 شخصا حتفهم على الفور، وتعرض 600 ألف ’’مصف‘‘، من المشاركين في مكافحة الحرائق وعمليات التنظيف، لجرعات عالية من الإشعاع.

ووفقا لتقارير رسمية، تعرض ما يقرب من 8,400,000 شخص في بيلاروس وروسيا وأوكرانيا للإشعاع، وهو عدد يزيد عن اجمالي سكان النمسا. وتعرضت 155 ألف كيلومتر مربع من الأراضي في التابعة للبلدان الثلاثة للتلوث، وهي مساحة تماثل نصف اجمالي مساحة إيطاليا.

وتعرضت مناطق زراعية تغطي ما يقرب من 52 ألف كيلومتر مربع، وهي مساحة أكبر من مساحة دولة الدانمرك، للتلوث بالعنصر المشعين سيزيوم - 137 (عمره النصفي هو 30 سنة) وعنصر سترونتيوم - 90 (عمره النصفي هو 28 سنة). وأعيد توطين ما يقرب من 404 ألف شخص، إلا أن الملايين ظلوا يعيشون في بيئة تسبب فيها استمرار بقايا التعرض الإشعاعي إلى ظهور مجموعة من الآثار الضارة.

ولم تصدر تقارير عن الحالة حتى اليوم الثالث من انفجار تشيرنوبيل. ثم قامت السلطات السويدية بوضع خارطة لمستويات الإشعاع المتزايدة في أوروبا مع اتجاه الرياح، وأعلنت للعالم أن حادثة نووية وقعت في مكان ما من الاتحاد السوفياتي. وقبل إعلان السويد، كانت السلطات السوفياتية تقوم بعمليات مكافحة للحرائق وعمليات تنظيف، إلا أنها اختارت أن لا تقدم تقريرا عن الحادث أو حجمه بشكل كامل.

ولم تكن هناك سلطة شرعية قادرة على التعامل مع الحالة وتقديم أجوبة لأسئلة مثل: هل مغادرة المنزل آمنة؟ هل مياه الشرب مأمونة؟ هل تناول الوجبات المحلية آمنا؟ وكان بإمكان الإعلان عن تدابير وقائية أن يساعد السكان على تجنب التعرض لبعض النويدات المشعة، مثل اليود 131، التي يعرف أنها تسبب سرطان الغدة الدرقية. كما أن الإخلاء المبكر كان من شأنه أن يساعد الناس على تجنب المنطقة برمتها عندما كانت نويدة اليود 131 في أخطر حالاتها، في فترة ثمانية إلى 16 يوما من انبعاثها.

وخلال السنوات الأربع من حادثة تشيرنوبيل، قررت السلطات السوفياتية، إلى حد كبير، التعامل مع الآثار الناجمة عن الانفجار على المستوى الوطني. وبدون مساعدة سوفياتية، سعت الأمم المتحدة وشركاؤها إلى طرق لتقديم الدعم في حالات الطوارئ، الذي اشتمل على تقييم السلامة النووية والظروف البيئية للمنطقة الملوثة، وتشخيص مختلف الظروف الطبية التي سببتها الحادثة. وركزت الأمم المتحدة على زيادة الوعي لدى سكان المنطقة، وتعليمهم كيفية حماية أنفسهم من النويدات الموجود في البيئة والمنتجات الزراعية.

خلال الفترة الممتدة بين عامي 1986 و1987، شارك ما تقديره 000 350 منظف أو "مصف" من الجيش وموظفي المحطة النووية والشرطة المحلية ورجال المطافئ في الأنشطة الأولية الرامية إلى احتواء الحطام المشع وإزالته. وتعرّض نحو 000 240 مصف لأعلى الجرعات الإشعاعية لدى اضطلاعهم بأهمّ أنشطة التخفيف من حدّة الكارثة ضمن المنطقة المحيطة بالمفاعل والممتدة على مسافة 30 كلم. وبعد ذلك ارتفع عدد المصفين المسجّلين إلى 000 600، مع أنّه لم يتعرّض لمستويات عالية من الإشعاع إلاّ نسبة قليلة منهم.

وتم، في فصلي الربيع والصيف من عام 1986، إجلاء 000 116 شخص من المنطقة المحيطة بمفاعل تشيرنوبيل إلى مناطق غير ملوّثة. وتم ترحيل 000 230 آخرين في الأعوام اللاحقة.

ويعيش نحو خمسة ملايين نسمة، حالياً، في مناطق من بيلاروس والاتحاد الروسي وأوكرانيا حيث يفوق ترسّب السيزيوم المشع 37 كيلوبيكريل/م2 . ولا يزال نحو 000 270 شخص من أولئك الناس يعيشون في مناطق صنّفها الاتحاد السوفييتي كمناطق ذات رقابة مشدّدة، حيث يتجاوز التلوّث بالسيزيوم المشع 555 كيلوبيكريل/م2.

ويعتبر البعض عام 1990 عاما حاسما في مشاركة الأمم المتحدة في عملية إنعاش تشيرنوبيل. فقد اعترف الحكومة السوفياتية بالحاجة إلى المساعدة الدولية. وكنتيجة لذلك، اعتمدت الجمعية العامة القرار 45/190 404 | الأمم المتحدة

، داعية فيه إلى ’’التعاون الدولي في معالجة الآثار ا لناجمة عن حادثة محطة تشيرنوبيل للطاقة النووية وتخفيفها‘‘. وطلب الجمعية العامة، في هذا القرار، وضع برنامج لتنسيق الأنشطة التي ستضطلع بها الهيئات والمؤسسات والبرامج التابعة لمنظومة الأمم المتحدة والتي تشارك في الجهود الرامية إلى معالجة الآثار الناجمة عن كارثة تشيرنوبيل وتخفيفها، وأن يكلف أحد وكلاء الأمين العام بمهة التنسيق، وأن تشكل فرقة عمل مسؤولة عن حفز أنشطة الأمم المتحدة في هذا الميدان ورصدها. أصبحت لجنة التنسيق الرباعة -المكونة من وزراء من بيلاروس وروسيا وأوكرانيا - بالإضافة إلى منسق الأمم المتحدة المعني بتشير نوبيل جزءا من آلية التنسيق على المستوى الوزاري.

وفي عام 1992، بعد سنة من إنشاء فرقة العمل، بدأت إدارة الشؤون الإنسانية (التي أصبحت تسمى مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية منذ العام 1997) بتنسيق التعاون الدولي بشأن تشيرنوبيل. وإنشئ الصندوق الإستئماني لتشيرنوبيل، بغرض التعجيل بالمساهمات المالية لأنشطة تشيرنوبيل، في عام 1991 تحت إدارة مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية. وبدأت مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية إدارة مجموعة متنوعة من المهام والمسؤوليات من صياغة الاستراتيجة، إلى الترويج، إلى تعبئة الموارد، إلى التوعية، وتوجيه مساهمات المانحين. ومنذ عام 1986، دشنت المؤسسات التابعة للأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الرئيسية ما يزيد عن 230 مشروعا من مشاريع البحوث والمساعدة في مجالات الصحة والسلامة النووية وإعادة التأهيل والبيئة وإنتاج الأغذية النظيفة والمعلومات.

ومع مرور الوقت، أصبح من الجلي أنه لا يمكن الفصل بين مهمة الإنعاش البيئي والصحي وبين مهمة التنمية. وفي عام 2001، أصبح برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومكاتبه الإقليمية في البلدان الثلاثة المتضررة، جزء من آلية التنسيق من أجل التعاول بشأن تشيرنوبيل. وفي العام التالي، أعلنت الأمم المتحدة تحولا في استراتيجيتها بشأن تشيرنوبيل، مع تركيز على نهج انمائي طويل الأجل عوضا عن المساعدة الإنسانية في حالات الطوارئ.

وفي عام 2004، أُعلن عن قرار الأمين العام للأمم المتحدة بأن نقل مسؤولية التنسيق من مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية للأمم المتحدة إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي كجزء من التحول في الاستراتيجية القائمة بناء على توصيات تقرير لعام 2002 المعنون: ’’الآثار الإنسانية لحادثة تشيرنوبيل النووية: استراتيجية من أجل الإنعاش‘‘.

وفي سياق تحمل مسؤوليات التنسيق، حدد برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ثلاث مجالات لها أولوية في ما يتصل بتشيرنوبيل:

ولتوضيح المسائل المتبقية، والحفاظ على الاهتمام العالمي بشأن تشيرنوبيل، اضطلعت الأمم المتحدة بعدد من المبادرات الجديدة. فالموقع الشبكي (www.Chernobyl.info 404 | الأمم المتحدة

)، الذي تموله سويسرا، يعد بمثابة منتدى مستقل بشأن تشيرنوبيل. ويرمي منتدى تشيرنوبيل، الذي بادرت به الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى خلق توافق في الآراء بشأن مجموعة من المسائل المختلف عليها ومراجعة كل الأدلة العلمية بشأن أثر حادثة تشيرنوبيل في الصحة البشرة والبيئة.

وقدمت نتائج ملخصات منظمة (غرين فاكتس 404 | الأمم المتحدة

)، للتقرير المتعلق بإرث تشيرنوبيل، رسالة مطمئنة بشأن تأثير الجرعة المنخفضة للإشعاع. وسيستخدم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي هذه النتائج بوصفها مواد مرجعية في الجهود المبذولة لتخفيف مخاوف السكان المتضررين وتقديم مشورات مفيدة بشأن كيفية الحياة والعمل بأمن في المنطقة.

ويشرف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على شبكة تشيرنوبيل الدولية للبحوث والمعلومات 404 | الأمم المتحدة

، وهي مبادرة دشنها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون 404 | الأمم المتحدة
، للتركيز على نشر المعلومات في أوساط المجتمعات المتضررة من تشيرنوبيل وتعميم أنماط الحياة الصحية. وقد أتم برنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومكاتبه في بيلاروس والاتحاد الروسي وأوكرانيا فعلا المرحلة الأولى لشبكة تشيرنوبيل الدولية للبحوث والمعلومات: مرحلة الحاجة إلى تقييم المعلومات.