تعكس الحياة المهنية الطويلة للمغني والشاعر الغنائي ستيفي وندر انشغاله بالقضايا الإنسانية. وقد كتب ستيفي وندر الحائز على جائزة غرامي، كما أنتج وأدى أغان لجهات خيرية دعما لذوي الإعاقة، والمصابين بالإيدز والسرطان، ومرضى السكر، والجوعى والمشردين، وضحايا سوء المعاملة المنزلية ولصالح قضايا أخرى باسم الأطفال والبالغين. وكان نشاطه محوريا في الولايات المتحدة وفي الأنشطة العالمية.

وفي عام 1983 قاد حملة لجعل يوم مارتن لوثر كينغ يوم عطلة وطنية في الولايات المتحدة. كما دعا أيضا إلى إنهاء الفصل العنصري في جنوب أفريقيا.
ولجهوده الخيرية، حظي باعتراف اللجنة المعنية بعمالة الأشخاص ذوي الإعاقة التابعة لرئيس الولايات المتحدة، ومؤسسة مكافحة داء السكري لدى الأطفال، ومؤسسة العميان الصغار الأمريكية، ولإنشائه برنامج جوائز وندر للرؤية (Wonder Vision Awards). وقد عُيِّن رسولا للسلام في عام 2009 مع التركيز على الأشخاص ذوي الإعاقة. حثَّ علي اعتماد معاهدة الويبو - مراكش لتيسير النفاذ إلى المصنفات المنشورة لفائدة الأشخاص المكفوفين أو معاقي البصر أو ذوي إعاقات أخرى في قراءة.

مجال التركيز: الأشخاص ذوو الإعاقة

لدى 15 في المائة من سكان العالم نوع ما من أنواع الإعاقة سواء أكانت بدنية أو عقلية أوحسية، ويعيش 80 في المائة من تلك النسبة في دول العالم النامي. وكثيرا ما يستبعد الأشخاص ذوو الإعاقة من التيار الرئيسي للمجتمع.

ويتخذ التمييز أشكالا مختلفة، تتراوح ما بين الحرمان من التعليم أو فرص العمل إلى أشكال أخرى أكثر خفاء، من قبيل الفصل والعزل عن طريق فرض حواجز فعلية واجتماعية. ويتطلب تغيير النظرة والمفهوم المتعلقين بالإعاقة تغيير القِيَم وزيادة الفهم على جميع المستويات في المجتمع.

ومنذ إنشاء الأمم المتحدة وهي تعمل على وضع معايير للمعاملة المتساوية والوصول إلى الخدمات على قدم المساواة. وتعلن اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة التي اعتُمدت في عام 2006 معايير حقوق الإنسان الدولية لجميع الأشخاص ذوي الإعاقة في العالم.

Resources