Civil Society and the Question of Palestine

This page may contain links to third-party Web sites. The linked sites are not under the control of the United Nations and the United Nations is not responsible for the content of any linked site or any link contained in a linked site. The United Nations provides these links only as a convenience, and the inclusion of a link or reference does not imply endorsement of the linked site by the United Nations. This newsletter is a project of the Division for Palestinian Rights, and is intended to provide information on NGO activities relevant to the question of Palestine . NGOs interested in contributing information on their activities should communicate it by email.The Division reserves the right to make the final selection with regard to material to be included in this newsletter. It cannot take responsibility for the accuracy of the information.

26 آذار/مارس 2020

الشرق الأوسط

  • في 26 آذار/مارس، أصدر مركز بتسيلم (مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة) نشرة صحفية للتنديد بالإدارة المدنية الإسرائيلية في الضفة الغربية، التي صادرت قضبانا وشوادر كانت قد جُلبت لإقامة خيام معدّة للاستخدام كعيادة في شمال غور الأردن. وقال مركز بتسيلم إن هذا الإيقاف لجهود محليّة يبذلها السكّان من أجل توفير الإسعاف الأولي للمرضى خلال أزمة صحية هو ”من مظاهر التجبّر الأكثر قسوة مع هذه التجمّعات […]“ وأضاف قائلا إنه قد آن الأوان لحكومة إسرائيل وجيشها أن يقرَّا بأن ”إسرائيل دائما وفي هذه الأيّام تحديدا تتحمّل المسؤوليّة عن صحّة وسلامة الخمسة ملايين فلسطينيّ الواقعين تحت سيطرتها“ في الأرض الفلسطينية المحتلة.
  • في 26 آذار/مارس، قدمت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان ومركز عدالة القانوني لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل التماسا مشتركا إلى المحكمة العليا الإسرائيلية ضد إجراءات الطوارئ التي سُنّت في ظل أزمة فيروس كورونا والتي تمنع المحامين وأفراد أسر السجناء المحتجزين في إسرائيل من زيارتهم. وذكرت المنظمتان غير الحكوميتين الملتمسَتان أن هذه الإجراءات التي تحظر الزيارات تنتهك حقوق السجناء بشكل سافر وغير متناسب.
  • في 26 آذار/مارس، قدم مركز هموكيد – مركز الدفاع عن الفرد، بالاشتراك مع جمعية حقوق المواطن في إسرائيل، واللجنة العامة لمناهضة التعذيب في إسرائيل، وجمعية الأطباء للدفاع عن حقوق الإنسان، ومركز الميزان لحقوق الإنسان، وجمعية الآباء المناهضين لاحتجاز الأطفال، التماسا مشتركا إلى المحكمة العليا الإسرائيلية يطالب بتمكين السجناء الأمنيين في السجون الإسرائيلية، المحرومين من جميع الزيارات بسبب جائحة كورونا، من التواصل مع أسرهم. وقالت تلك المنظمات غير الحكومية إن ”العزلة التامة لمرافق الاحتجاز بأكملها تثير مخاوف من انتهاك الحقوق، دون أي سبيل للانتصاف“.
  • في 25 آذار/مارس، أفادت مؤسسة الحق بأن أكثر من 75 منظمة أشادت بمفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشليه، على إصدار قاعدة البيانات المتعلقة بالشركات والأعمال التجارية بالمستوطنات الإسرائيلية غير القانونية. وذكرت المنظمات أن إصدار قاعدة البيانات ”خطوة هامة نحو مساءلة الشركات في الأرض الفلسطينية المحتلة عن المشاركة في مشروع الاستيطان غير القانوني ونهب الموارد الطبيعية الفلسطينية“.
  • في 23 آذار/مارس، بعث مجلس منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية رسائل إلى لجنة الصليب الأحمر الدولية والسلك الدبلوماسي في فلسطين بوصفها نداءات عاجلة فيما يتعلق بالتدهور السريع لأوضاع السجناء والمحتجزين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية في ضوء استمرار انتشار مرض كوفيد-19. وطلب المجلس تدخلهما في تعزيز الاتصالات اللازمة لضمان صحة وسلامة السجناء الفلسطينيين، ”لا سيما وأن العديد منهم من القصّر، أو المرضى المزمنين، أو الفئات السكانية الضعيفة، أو المحتجزين رهن الاحتجاز الإداري“.
  • في 22 آذار/مارس، أفادت منظمة ييش دين- منظمة متطوعين لحقوق الإنسان وجمعية الأطباء للدفاع عن حقوق الإنسان بأنهما قدما، إلى جانب ستة مواطنين فلسطينيين، التماسا إلى المحكمة العليا الإسرائيلية للمطالبة بمراجعة الأمر المتعلق بالأحكام الأمنية بحيث تُلزَم قوات الأمن بالحصول على أمر قضائي قبل دخول منازل الفلسطينيين وتفتيشها. وذكر الملتمسون بأنه بالإضافة إلى عدم المراقبة القضائية، فإن الظروف والأسباب التي قد تقرر قوات الأمن بموجبها دخول منزل فلسطيني وتفتيشه واسعة النطاق وبالتالي تمس بعدة حقوق أساسية مترابطة.
  • في 22 آذار/مارس، أصدر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان نشرة صحفية بشأن حالة الرعاية الصحية في قطاع غزة في خضم جائحة فيروس كورونا. وأعرب المركز عن قلقه إزاء عدم قدرة نظام الرعاية الصحية على تلبية احتياجات المرضى بسبب الحصار الذي تفرضه إسرائيل، والذي يؤدي، إلى جانب عوامل سياسية أخرى، إلى نقص دائم في قائمة الأدوية الأساسية، والأجهزة الطبية، ونقص الكادر الطبي المتخصص. ودعا المركز المجتمعَ الدولي ومنظمةَ الصحة العالمية إلى الضغط على إسرائيل من أجل إجبارها على السماح بإدخال الأجهزة والمعدات الطبية اللازمة للفحص الطبي لفيروس كورنا.
  • في 21 آذار/مارس، أصدر مركز الميزان لحقوق الإنسان بيانا بمناسبة اليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري، حث فيه الأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها على التنفيذ الكامل للقرارات من قبيل قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 465 لعام 1980، الذي يدعو جميع الدول إلى ”عدم تزويد إسرائيل بأي مساعدة يُتوخى استخدامها تحديدا فيما يتعلق بمستوطنات في الأراضي المحتلة“. ودعا مركز الميزان أيضا إلى ”اتخاذ تدابير فعالة جديدة لإنهاء نظام الفصل العنصري في إسرائيل، بما في ذلك إعادة تشكيل لجنة الأمم المتحدة الخاصة لمناهضة الفصل العنصري ومركز الأمم المتحدة لمناهضة الفصل العنصري […]“.
  • في 20 آذار/مارس، أصدرت منظمة عير عميم نشرة صحفية بشأن خطط الحكومة الإسرائيلية الرامية إلى إغلاق نقطتي تفتيش في مخيم قلنديا ومخيم شعفاط للاجئين في خضم أزمة كوفيد-19. وقالت المنظمة إن مثل هذا الإجراء سيفصل تماما ”أحياء القدس الشرقية الواقعة خلف الجدار“ عن القدس وسيمنع ما يصل إلى 000 140 نسمة من سكان القدس الشرقية الذين يعيشون في تلك الأحياء من دخول بقية المدينة. وأكدت المنظمة أيضا أن هذا الإجراء ينبغي أن يُنظر إليه في السياق السياسي الأوسع للسياسة والخطط الإسرائيلية الطويلة الأمد الرامية إلى فصل هذه الأحياء، في نهاية المطاف، عن بقية القدس.

أوروبا

  • في 26 آذار/مارس، أصدرت منظمة المحامون الفلسطينيون من أجل حقوق الإنسان بيانا، عقب تقرير صادر عن جمعية الأطباء للدفاع عن حقوق الإنسان – إسرائيل يفيد بأن أسرة فتاة من غزة في العاشرة من عمرها توفيت بسبب السرطان الشهر الماضي بينما كانت أسرتها تكافح من أجل الحصول على تصاريح إسرائيلية لمرافقتها إلى المستشفى في نابلس. وحثت الجمعية المجتمعَ الدولي على اتخاذ إجراءات بشأن هذه القضية بالضغط على حكومة إسرائيل لحملها على أن تسمح بشكل موحد للوالدين بمرافقة أولادهم لتلقي العلاج الطبي خارج غزة، امتثالا لالتزاماتها بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان التي تنص على حقوق الأطفال الذين يعيشون تحت الاحتلال العسكري.

أمريكا الشمالية

  • في 25 آذار/مارس، أصدرت منظمة أمريكيون من أجل السلام الآن نشرة صحفية أعربت فيها عن متمنياتها للإسرائيليين وجيرانهم الفلسطينيين بالصحة والقدرة على الصمود وهم يواجهون مرض كوفيد-19. وأكدت المنظمة أن أزمة الصحة العامة هذه تبين أن ”اليهود والعرب، الإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء، معرضون للخطر بنفس القدر عندما يتعلق الأمر بفيروس مميت […]“ وأن ”هذه الأزمة تساعد على التطبيع وتعزيز الشعور بالإنسانية المشتركة بين الإسرائيليين والفلسطينيين عبر الخط الأخضر والشعور المشترك بالمواطنة بين العرب واليهود داخل إسرائيل ذاتها“.

 

الأمم المتحدة

  • في 20 آذار/مارس، أصدرت مفوضية الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان مذكرة مشتركة مع الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان ووزارة الداخلية في دولة فلسطين بشأن ”الحرمان من الحرية في خضم تفشي مرض كوفيد-19“. وتعرض المذكرة بإيجاز التزامات وتوصيات محددة بشأن الاحتجاز ومعاملة المحتجزين في ظل حالة الطوارئ في أعقاب تفشي مرض كوفيد-19 في دولة فلسطين.

 

This newsletter informs about recent and upcoming activities of Civil Society Organizations affiliated with the United Nations Committee on the Exercise of the Inalienable Rights of the Palestinian People. The Committee and the Division for Palestinian Rights of the UN Secretariat provide the information “as is” without warranty of any kind, and do not accept any responsibility or liability for the accuracy, or reliability of the information contained in the websites linked in the newsletter.