Civil Society and the Question of Palestine

This page may contain links to third-party Web sites. The linked sites are not under the control of the United Nations and the United Nations is not responsible for the content of any linked site or any link contained in a linked site. The United Nations provides these links only as a convenience, and the inclusion of a link or reference does not imply endorsement of the linked site by the United Nations. This newsletter is a project of the Division for Palestinian Rights, and is intended to provide information on NGO activities relevant to the question of Palestine . NGOs interested in contributing information on their activities should communicate it by email.The Division reserves the right to make the final selection with regard to material to be included in this newsletter. It cannot take responsibility for the accuracy of the information.

19 آذار/مارس 2020

الشرق الأوسط

  • في 19 آذار/مارس، أصدر مركز بتسيلم (مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة) نشرة صحفية معنونة ”الخوف من كورونا لا يعطّل التنكيل بالفلسطينيّين“. وانتقدت المنظمة غير الحكومية استمرار إساءة معاملة الفلسطينيين في حي العيساوية بالقدس على يد الشرطة الإسرائيلية، بما في ذلك ”الاعتقالات التعسفية للقاصرين“، وقالت إن قوات شرطة حرس الحدود والشرطة الخاصّة (اليَسام) ”تدهم الحيّ المكتظّ كلّ يوم وتشدّد حملاتها في نهايات الأسبوع دون أيّ سبب كما تشنّ اقتحامات في ساعات اللّيل المتأخّرة، ولا تتوانى عن افتعال الاحتكاك بالسكّان واستفزازهم“. وحذَّرت بتسيلم من أن سلوك الشرطة يعرض السلامة العامة للخطر وينتهك المبادئ التوجيهية الطبية المتعلقة بالعزل الاجتماعي.
  • في 18 آذار/مارس، قدمت منظمة مسلك – مركز للدفاع القانوني عن حرية الحركة معلومات مستكملة عن التنقل عبر معبري إيريتز ورفح إلى غزة، الذي ”يظل مقيَّدا جدا بسبب التدابير المتعلقة بفيروس كورونا“، في حين أن معبر كرم أبو سالم، وهو معبر غزة الوحيد لتنقل البضائع، يعمل كالمعتاد. وشددت منظمة مسلك على أن أي قرارات بتقييد الوصول يجب أن تستند إلى ”الشواغل المشروعة المتعلقة بالصحة العامة“ وأنه ”يجب على إسرائيل أن تسمح بإيصال المساعدات الإنسانية في ظل أوسع تفسير ممكن للمصطلح في ظل الظروف الراهنة“.
  • في 18 آذار/مارس، نشرت منظمة السلام الآن ”التقرير عن بناء المستوطنات لعام 2019“، الذي سلطت فيه الضوء على زيادة بنسبة 25 في المائة في متوسط البناء السنوي في ظل الإدارة الحالية في الولايات المتحدة. وأفادت المنظمة بأن هناك 11 مركزا استيطانيا جديدا أُنشئت في جميع أنحاء الضفة الغربية، بما في ذلك بالقرب من المنطقة E1 والقدس الشرقية وخان الأحمر، وشُرع في بناء 917 1 وحدة سكنية جديدة في عام 2019. وكشف تقرير الرصد السنوي لبناء المستوطنات لعام 2019 الذي صدر عن منظمة ”السلام الآن“ أن هذه المنشآت ”تتركز إلى حد كبير في مستوطنات معزولة وفي مناطق تنطوي على مشاكل كبيرة فيما يتعلق بحل الدولتين“.
  • في 17 آذار/مارس، أصدر المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان نشرة صحفية يطالب فيها بتطبيق المعايير الصحية والإنسانية على مراكز الحجر الصحي المتعلق بمـرض COVID-19 في قطاع غزة. وأبرز المركز أهمية التدابير الوقائية في معبري رفح وإيريتز الحدوديين في قطاع غزة وضرورة الحجر الصحي للفلسطينيين العائدين من الخارج حفاظا على السلامة العامة. ودعا أيضا وزارةَ الصحة إلى إعمال معايير الصحة والسلامة في المراكز، والمجتمعَ الدولي ومنظمةَ الصحة العالمية إلى الضغط على السلطات الإسرائيلية لإجبارها على السماح بإدخال اللوازم والمعدات الطبية اللازمة للفحص الطبي لفيروس كورونا.
  • في 16 آذار/مارس، قدم المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومؤسسة الحق، ومركز الميزان لحقوق الإنسان، ومؤسسة الضمير لحقوق الإنسان ملاحظاتها المشتركة إلى الدائرة التمهيدية للمحكمة الجنائية الدولية، بعد أن أنهى مكتب المدعي العام تحقيقاته الأولية بشأن الوضع في فلسطين وأعلن أن الولاية القضائية الإقليمية للمحكمة تشمل الأرض الفلسطينية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، وهي الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وغزة.
  • في 16 آذار/مارس، نددت مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان بأوضاع السجناء الفلسطينيين في السجون ومراكز الاحتجاز الإسرائيلية في خضم جائحة كوفيد-19. وذكرت مؤسسة الضمير أن السجون مكتظة أكثر من اللازم، وأن الغرف والزنزانات صغيرة وتفتقر إلى التهوية المناسبة، وأن مصلحة السجون الإسرائيلية لم تتخذ بعدُ تدابير وقائية واضحة.
  • في 15 آذار/مارس، أفاد مركز عدالة القانوني لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل بأن 475 محاميا في إسرائيل يطالبون نقابة المحامين الإسرائيلية بالتراجع عن طلبها تقديم رأي قانوني كصديق لمحكمة الجنايات الدولية استباقا لمداولات المحكمة المنتظرة بشأن المسألة الملحة المتعلقة بالولاية القضائية الإقليمية فيما يتعلق بـ ”الوضع في فلسطين“. وقال المحامون إن قرار النقابة كان ”ذا دافع سياسي واضح، تهدف النقابة من خلاله إلى الدفاع عن مواقف الحكومة الإسرائيلية الساعية إلى ترسيخ الاحتلال“.
  • في 8 آذار/مارس، نشر مركز بتسيلم، بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، التقرير المعنون ”رغم كلّ شيء: خمس نساء وخمسة قصص عن مبادرات تجاريّة وهمّة عليّة. غزة، 2020“ لإسماع أصوات خمس نساء وقصصهن عن ”التعامل مع واقع مستحيل فُرض عليهن“.

أوروبا

  • في 18 آذار/مارس، أفادت لجنة الحقوقيين الدولية بأنها قدمت ملاحظات أصدقاء المحكمة إلى المحكمة الجنائية الدولية جاء فيها أن للمحكمة صلاحية ممارسة ولايتها القضائية على كامل الأرض الفلسطينية، بما في ذلك الضفة الغربية والقدس الشرقية وغزة. وشددت لجنة الحقوقيين الدولية على أن عدم قبول الولاية القضائية فيما يتعلق بدولة فلسطين، وهي دولة طرف في نظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية، يتعارض مع موضوع وغرض النظام الأساسي المتمثل في مكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم الخطيرة بموجب القانون الدولي.

الأمم المتحدة

  • في 19 آذار/مارس، حث المقرر الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967، مايكل لينك، إسرائيل والسلطة الفلسطينية وحماس على الوفاء بالتزاماتها القانونية الدولية من خلال ضمان توفير الحق في الصحة بالكامل للفلسطينيين في غزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، في خضم تفشي جائحة كوفيد-19. وحذَّر المقرر الخاص من أن هذه التدابير الوقائية التي اتخذتها السلطات لمكافحة انتشار مرض كوفيد-19 تشمل فرض قيود كبيرة على التنقل والسفر، وإلغاء التجمعات العامة، وإنشاء مناطق للحجر الصحي، وإغلاق المؤسسات التعليمية والدينية.
  • في 19 آذار/مارس، وجه المفوض العام بالنيابة لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، كريستيان سوندرز، رسالة مفتوحة إلى مجتمع اللاجئين الفلسطينيين في لبنان وسورية والأردن وغزة والضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، طمأنهم فيها بأن الوكالة تعمل على التصدي للتحديات الناشئة عن كوفيد-19 والتعامل معها بشكل استباقي. وأبلغ المفوض العام بالنيابة أنه تم إنشاء فرقة عمل معنية بحالات الطوارئ لمناقشة تخطيط الاستجابة وإدارتها والتواصل بشأنها. وقدم أيضا معلومات مستكملة عن المراكز الصحية للأونروا التي تواصل العمل على تقديم الخدمات الصحية الأساسية واتباع توصيات الحكومات المضيفة الرامية إلى الحد من انتقال عدوى كوفيد-19.
  • في 19 آذار/مارس، أعلنت وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى، في أعقاب رسالة رسمية من مكتب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ومشاورات مع اللجنة الاستشارية للوكالة، أن السيد فيليب لازراني قد عُيِّن مفوضا عاما جديدا للوكالة.

 

This newsletter informs about recent and upcoming activities of Civil Society Organizations affiliated with the United Nations Committee on the Exercise of the Inalienable Rights of the Palestinian People. The Committee and the Division for Palestinian Rights of the UN Secretariat provide the information “as is” without warranty of any kind, and do not accept any responsibility or liability for the accuracy, or reliability of the information contained in the websites linked in the newsletter.