إنهاء الاستعمار

اطفال في اثناء استفتاء تقرير المصير الذي أجرته توكيلاو في 2007.
اطفال في اثناء استفتاء تقرير المصير الذي أجرته توكيلاو في 2007. © الأمم المتحدة/Lone Jessen

.عندما أنشئت الأمم المتحدة في عام 1945، كان يعيش 750 مليون شخص (ثلث سكان العالم تقريبا) في أراض غير مستقلة وتعتمد على القوى الاستعمارية.

ومذاك، نالت أكثر من 80 مستعمرة سابقة استقلالها بما في ذلك جميع الأقاليم الخاضعة للوصاية البالغ عددها 11 إقليما، التي حققت تقرير المصير من خلال الاستقلال أو الارتباط الحر مع دولة مستقلة مما أوجب رفع أسمائها من قائمة الأقاليم غير المتعمة بالحكم الذاتي. ولم تزل المنظمة تعمل إلى اليوم على التعجيل بإنهاء الاستعمار في الأقاليم السبعة عشر المتبقية غير المتمتعة بالحكم الذاتي، التي يسكنها ما يقرب من مليوني شخص.

وتسدي إدارة الشؤون السياسية المشورة إلى لجنة الأمم المتحدة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار (المعروفة أيضا باسم لجنة الأربعة والعشرين) التي يتمثل دورها في تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة وتقديم توصيات إلى الجمعية العامة بشأن تطبيقه.

وتقوم الوحدة المعنية بإنهاء الاستعمار التابعة لإدارة الشؤون السياسية، بوظائف من بينها ما يلي:

  • رصد التطورات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في كل إقليم من الأقاليم الستة عشر المتبقية غير المتمتعة بالحكم الذاتي المدرجة على قائمة الأمم المتحدة، وإعداد التقارير عن كل إقليم؛
  • العمل مع إدارة شؤون الإعلام لإعداد مواد إعلامية متعلقة بالأقاليم، توضح الخيارات المتاحة لها في التحرك نحو الحكم الذاتي الكامل استناداً إلى ميثاق الأمم المتحدة؛
  • تقديم المشورة الفنية للجنة الخاصة والجمعية العامة، حيث يتكلم مقدمو الالتماسات من الأقاليم عن شواغل شعوبهم وتطلعاتها؛
  • مساعدة اللجنة الخاصة في وضع برامج عمل من أجل إنهاء الاستعمار في فرادى الأقاليم؛
  • تقديم المشورة السياسية للجنة الخاصة بشأن القيام بزيارات إلى الأقاليم التي تنظر في التخلص من وضعها الاستعماري، وبشأن الحلقات الدراسية المتعلقة بإنهاء الاستعمار التي تعقد سنوياً في منطقة المحيط الهادئ أو البحر الكاريبي، وتجمع بين ممثلي الأقاليم وأعضاء اللجنة الخاصة؛
  • تعهُّد الموقع الشبكي للأمم المتحدة المتعلق بإنهاء الاستعمار.