تتعاون الأمم المتحدة مع الوكالات الإبداعية، وصناعة الترفيه، والمؤسسات الإعلامية، والشركات التجارية التي تلتزم بتحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفيما يلي عرض لبعض شراكاتنا الناجحة.

الحيز الإعلامي لأهداف التنمية المستدامة

تقوم الأمم المتحدة، بالتعاون مع مؤسسة الأمم المتحدة ومؤسسة ، بتنظيم الحيز الإعلامي لأهداف التنمية المستدامة في الفعاليات الرفيعة المستوى لإشراك أشخاص من جميع أنحاء العالم في المحادثات المهمة التي تُجرى حول أهداف التنمية المستدامة.

تهدف طريقة البث المباشر   للمقابلات، وحلقات النقاش، وغيرها من المحتوى الرقمي إلى تنظيم المبادرات التي يعتمد عليها المجتمع العالمي في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، والربط بين هذه المبادرات، وتسليط الضوء عليها. ومن خلال الجمع بين الشخصيات المعروفة، والدول الأعضاء، بالإضافة إلى منشئي المحتوى، والجهات المؤثرة، والشركاء الإعلاميين، توفر المنطقة الإعلامية لأهداف التنمية المستدامة مساحة دينامية لتعزيز التزام المجتمع الدولي بدعم خطة عام 2030.

صناعة الهاتف المحمول

تعاون كل من الجمعية الدولية لشبكات الهاتف المحمول (جي أس أم أيه) — التي تمثل مصالح ما يقرب من 800 مشغل لشبكات الهاتف المحمول في جميع أنحاء العالم — وحملة ‘‘بروجيكت إفيري وون’’ (وتعني: مشروع الجميع) —  التي هي عبارة عن حملة عالمية غير ربحية لنشر رسائل أهداف التنمية المستدامة — مع الأمم المتحدة لتطوير تطبيق ‘‘منجزات أهداف التنمية المستدامة’’ المتاح الآن باللغات الرسمية الست للأمم المتحدة.

يوفر هذا التطبيق معلومات مفصلة عن الأهداف، ومقاطع فيديو، وحقائق وأرقام رئيسية، بالإضافة إلى أحدث أخبار التنمية المستدامة في جميع أنحاء العالم. يسمح هذا التطبيق أيضًا للمستخدم بإنشاء إجراءاته الخاصة التي من شأنها أن تدعم هذه الأهداف، ودعوة المستخدمين الآخرين للانضمام إليه.

صناعة الإعلان

في حزيران/يونيو 2016، دشن الأمين العام السابق للأمم المتحدة مبادرة “الأرضية المشتركة” في مهرجان كان ليونز الدولي للإبداع في فرنسا، حيث جمع ستة من أكبر شركات الاتصالات في العالم — هي دينتسو و هافاس و إنتروبليك قروب وأومنيكوم و بوليك قروب ودبليو دبليو بي — التي وافقت على تقديم خبراتها لدعم خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وتركز كل شركة من الشركات الست على قضية في إطار أهداف التنمية المستدامة، وهي: القضاء على الجوع، والصحة، والتعليم، والجنسانية، والمياه والصرف الصحي، والمناخ.

وانضمت مؤخرًا وكالة إعلانات جديدة، وهي ويدن وكينيدي، للتركيز على أزمة المهاجرين واللاجئين، ولا سيما لتقديم دعمها لحملة معًا التي دشنها الأمين العام.

وفي عام 2018، دُشنت حملة بعنوان شيئًا فشيئًا لتأسيس حركة بين الجيل المسمى بـ”الجيل زد” لدعم أهداف التنمية المستدامة عبر مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي ووسم #littlexlittle.

أوساط المبدعين

تعمل الأمم المتحدة على إقامة شراكات مع الصناعات الإبداعية، مثل شركة سوني بيكتشرز إنترتينمنت وشركة ماتيل، وتتعاون معها لتعزيز أهداف التنمية المستدامة للوصول إلى جمهور عريض في جميــع بلدان العالم.

مع التركيز على الشباب، من خلال حملات مثل “توماس محرك الدبابة”، والطيور الغاضية، تزامنًا مع اليوم الدولي للسعادة؛ وحملة “يمكن للسنافر الصغيرة المساعدة في تحقيق أهداف كبيرة”، تعرف الملايين من الأشخاص على الأهداف وتفاعلوا معها بطريقة مفيدة وممتعة.

مبادرة تسليط الضوء

شرع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة في تنفيذ مبادرة عالمية جديدة متعددة السنوات تركز على القضاء على جميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات – بعنوان مبادرة تسليط الضوء.

وقد سميت المبادرة على هذا النحو لأنها تجذب الانتباه إلى هذه القضية، وتحولها إلى دائرة الضوء وتضعها في صلب الجهود الرامية إلى تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين المرأة، بما يتماشى مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030. وسوف تتصدى لجميع أشكال العنف ضد النساء والفتيات، مع التركيز بشكل خاص على العنف المنزلي والأسري، والعنف الجنسي والجنساني، والممارسات الضارة، وقتل الإناث، والاتجار بالبشر، والاستغلال الجنسي والاقتصادي (استغلال العمالة).