ناشدت إرثارين كازين المديرة التنفيذية لبرنامج الأغذية العالمي المجتمع الدولي توفير الدعم اللازم لمنع خطر حدوث المجاعة في اليمن، وتلبية الاحتياجات الغذائية هناك.

وفي ختام زيارتها لليمن ناشدت كازين الأطراف المتحاربة والسلطات في عدن وصنعاء السماح بالوصول الإنساني إلى الجوعى الذين سيلقون حتفهم إذا لم يحصلوا على المساعدات الغذائية والدعم اللازم. وزارت كازين، أثناء جولتها التي استمرت ثلاثة أيام، مراكز التغذية ومنشآت صحية ومراكز لتوزيع المواد الغذائية والتقت أسرا تكافح لإطعام أطفالها. وقالت المسؤولة الدولية إن الوضع في اليمن مفجع، مشيرة إلى أن أكثر من 17 مليون شخص غير قادرين على إطعام أنفسهم بشكل كاف.

وقالت “إنه سباق مع الزمن، وإن لم نستطع إيصال المساعدات إلى أولئك الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي الشديد، سوف نرى ظروفا شبيهة بالمجاعة في بعض المناطق الأكثر تضرراً والتي يصعب الوصول إليها مما يعني أن الناس سوف يموتون”. وعلى الرغم من وجود تحديات كبيرة في الوصول للمحتاجين، تمكن برنامج الأغذية العالمي من تحقيق رقم قياسي بالوصول إلى 4.9 مليون شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي في اليمن في فبراير/شباط وفق ما أفاد به بيان صحفي صادر عن البرنامج. وقال برنامج الأغذية العالمي إنه قام بتخفيض الحصص الغذائية بسبب نقص التمويل كي يتمكن من توفير المساعدة لعدد أكبر من الأشخاص.

وقالت واحدة من النساء الاتي يتلقين القسائم الغذائية من البرنامج لـكازين، خلال الزيارة التي قامت بها إلى مركز لتوزيع المساعدات الغذائية: “نحن نعيش الآن بفضل قسائم البرنامج وإذا لم نحصل عليها بعد ذلك، لن يكون لدينا شيء نضعه على الطاولة وسوف نموت جوعاً.” وناشد برنامج الأغذية العالمي توفير دعمٍ قدره 950 مليون دولار لمساعدة أكثر من سبعة ملايين شخص في اليمن هذا العام. ويحتاج البرنامج إلى ما يقرب من 460 مليون دولار خلال المدة من مارس/ آذار وحتى أغسطس/ آب لكي يتمكن من تغطية كامل الاحتياجات الغذائية لمن يأمل في الوصول إليهم.