Combating terrorism

Arabic translation unavailable for Combating terrorism.

27/01/2019

رسالة بمناسبة اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا الهولوكوست

أيها الأصدقاء الأعزاء،
نُحْيي اليوم ذكرى الستة ملايين يهودي الذين أُبيدوا في الهولوكوست وغيرهم ممن وقعوا ضحية ما لم يسبق له مثيل من الأعمال الوحشية البشعة المدبَّرة وعددهم كبير.
ويأتي إحياء ذكرى هذه السنة في سياق زيادة مقلقة في مظاهر معاداة السامية.
فمن الهجوم القاتل على كنيس في الولايات المتحدة وتدنيس مقابر اليهود في أوروبا، يتجلى أن هذه الكراهية المستمرة منذ قرون ليست قوية فحسب، وإنما هي تزداد سوءا.
ونحن نشهد انتشارا في جماعات النازيين الجدد كما نشهد محاولات لإعادة كتابة التاريخ وتشويه حقائق الهولوكوست.

02/11/2018

رسالة الأمين العام بمناسبة اليوم الدولي لإنهاء الإفلات من العقاب على الجرائم المرتكبة ضد الصحفيين

في فترة لا تكاد تتجاوز عقدا من الزمن، قُتل ما يزيد على ألف صحفي وهم يؤدون عملهم الذي لا غنى عنه. وفي تسع من كل عشر من الحالات، تبقى القضية دون حسم ولا يخضع للمحاسبة أحد.

وغالبا ما تكون الصحفيات أكثر تعرضا للاستهداف، لا بسبب التقارير التي يُعدِدْنها فحسب، وإنما أيضا بسبب كونهن إناثا، ويشمل ذلك تعرضهن لخطر العنف الجنسي.

وقد قُتل في هذا العام وحده ما لا يقل عن 88 صحفيا.

وتعرَّض ألوفٌ عديدة أخرى من الصحفيين للاعتداء أو المضايقة أو الاحتجاز أو السجن بتهم مزيفة ودون مراعاة الأصول القانونية الواجبة.

وهذا وضع شنيع ولا ينبغي أن يصبح هو الوضع الاعتيادي الجديد.

24/10/2018

رسالة الأمين العام بمناسبة يوم الأمم المتحدة لعام 2018

يصادف يوم الأمم المتحدة حلول الذكرى السنوية لميثاقنا التأسيسي، تلك الوثيقة التاريخية التي تجسد آمالنا ”نحن الشعوب“ وأحلامنا وتطلعاتنا.

ففي كل يوم، تعمل الأمم المتحدة بنسائها ورجالها من أجل ترجمة ذلك الميثاق إلى واقع ملموس.

وأبدًا لا نستسلمُ رغم الصعاب ورغم العقبات.

فإذا كان عدم المساواة في ازدياد رغم تراجع الفقر المدقع، فنحن لا نستسلم لأننا نعلم أننا بالحد من عدم المساواة نفتح مزيدا من أبواب الأمل والفرص ونعزز السلام في جميع أنحاء العالم.

ولئن كان إيقاع تغير المناخ يتسارع، فإننا لا نستسلم لأننا نعلم أن مكافحة ذلك التغير هي سبيلنا الوحيد.

Arabic translation unavailable for Remarks to the first meeting of the United Nations Global Counter-Terrorism Compact Coordination Committee.

02/10/2018

رسالة بمناسبة اليوم الدولي لنبذ العنف

بمناسبة اليوم الدولي لنبذ العنف، إننا ندرك مدى رسوخ رؤية وحكمة المهاتما غاندي الذي نحتفل اليوم أيضا بذكرى مولده.

وفي وقت النزاعات التي طال أمدها والتحديات المعقدة، تظل فلسفة غاندي القائمة على اللاعنف مصدر إلهام. وفي الأمم المتحدة، يعتبر إنشاء عالم خال من العنف - وحل الخلافات عن طريق الوسائل غير العنيفة - في صميم عملنا.

وفي وقت تتزايد فيه اللامساواة وتعتبر العولمة المنصفة ضرورة ملحة، نشير أيضا إلى التزام غاندي بالعدالة الاجتماعية.

26/09/2018

رسالة بمناسبة اليوم الدولي للإزالة الكاملة للأسلحة النووية

تشكل الأسلحة النووية تهديدا للأمن الدولي والوطني والبشري باعتبارها الأسلحة الوحيدة التي لها عواقب محتملة على وجود الإنسان. والسبيل الوحيد المضمون للقضاء على التهديد الذي تشكله الأسلحة النووية هو القضاء على الأسلحة ذاتها.

وللأسف، فقد تدهورت البيئة الأمنية العالمية، مما يجعل إحراز تقدم في مجال نزع السلاح النووي أمرا أصعب بالرغم من أنه أيضا أهمّ. والحقيقة أن الجهود الرامية إلى الحد من الأخطار التي تطرحها الأسلحة النووية عندما تكون قابلة للتحقق والإنفاذ تساهم في تعزيز الاستقرار الإقليمي والدولي، وبناء الثقة، وتيسير تحقيق السلام.

Arabic translation unavailable for Remarks at wreath-laying ceremony marking 15th Anniversary of the bombing of the UN Headquarters in Baghdad.

19/08/2018

رسالة بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني

نحتفل باليوم العالمي للعمل الإنساني في 19 آب/أغسطس من كل عام للتعبير عن تضامننا مع الأشخاص المتضررين من الأزمات الإنسانية وللإشادة بالعاملين في المجال الإنساني الذين يساعدونهم.

ويصادف الاحتفال هذا العام الذكرى السنوية الخامسة عشرة للهجوم على الأمم المتحدة في بغداد، العراق، الذي قُتل فيه 22 من زملائنا. ومنذ تلك المأساة، التي أدت إلى إطلاق اسم اليوم العالمي للعمل الإنساني على ذلك اليوم، قُتل أكثر من 000 4 عامل إغاثة أو جُرحوا أو احتجزوا أو اختطفوا. وهذا يعني أن ما متوسطه 300 من زملائنا العاملين في المجال الإنساني يُقتلون أو يُحتجزون أو يُجرحون كل عام.

16/08/2018

مكافحة الإرهاب وحقوق الإنسان

أتوجه بالشكر إلى مدرسة الدراسات الشرقية والأفريقية وإلى فاليري آموس، الرائدة في مجال العمل الإنساني والزميلة السابقة والصديقة العزيزة، على هذه البادرة التي أتاحت اجتماعنا هنا هذا المساء.

وأود أيضا أن أشكركم جميعا على حضوركم للحديث عن مسألة هي من أشد المسائل صعوبة وأكثرها طرحا للتحديات في عصرنا، ألا وهي مكافحة التهديد العالمي الذي يشكله الإرهاب، دون الإخلال بالتزامنا باحترام حقوق الإنسان.

واسمحوا لي أن أكون واضحا منذ الوهلة الأولى فأقول: لا شيء، وما من قضية أو تظلم، يبرر الإرهاب.

26/06/2018

توحيد العالم ضد الإرهاب

الإرهاب تهديدٌ عالمي مستمر ومتطور. ولم يعد في مأمن من خطره أي بلد من البلدان. فقد أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي والاتصالات المشفّرة ودهاليز الإنترنت المظلمة تستخدم في ترويج المعلومات المضللة وحَمْل المجندين الجدد على التطرف والتخطيط لارتكاب الفظائع. ويتراوح التهديد بين التكتيكات البدائية لفاعلين يتصرفون بمفردهم وبين الهجمات المتطورة والمنسقة التي يرتكبها الإرهابيون والاحتمال المرعب للجوئهم إلى استخدام الأسلحة الكيميائية أو البيولوجية أو الإشعاعية.