فولكر بيتر  تورك الأمين العام المساعد للتنسيق الاستراتيجي بالمكتب التنفيذي للأمين العام

فولكر بيتر تورك

الأمين العام المساعد للتنسيق الاستراتيجي بالمكتب التنفيذي للأمين العام

المكتب التنفيذي للأمين العام

فولكر بيتر تورك هو الأمين العام المساعد لشؤون التنسيق الاستراتيجي بالمكتب التنفيذي للأمين العام في مقر الأمم المتحدة في نيويورك. ويعمل السيد تورك على كفالة اتساق التحليلات الاستراتيجية المقدمة إلى الأمين العام، ويقوم بأعمال تنسيق على نطاق المنظومة، بما في ذلك بشأن ”النداء إلى العمل من أجل حقوق الإنسان“ الذي وجهه الأمين العام، ومبادراته المتعلقة بجائحة كوفيد-19، وتقريره عن ”خطتنا المشتركة“ لمواجهة التحديات المقبلة. ويرأس السيد تورك لجنة النواب، ويعمل أميناً للجنة التنفيذية وفريق الإدارة العليا، ويتولى كذلك التنسيق الوثيق بشأن المسائل المتصلة بمجلس الرؤساء التنفيذيين.

وقبل أن ينضم السيد تورك إلى المكتب التنفيذي للأمين العام، عَمِل مفوضاً سامياً مساعداً لشؤون الحماية في مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف. وقاد أنشطة المفوضية في مجال الحماية في العالم، وأشرف على وضع وتنفيذ سياسة الحماية والحلول بمعية حكومات وجهات غيرها وفي عمليات المفوضية في جميع أنحاء العالم. وقاد السيد تورك عمل المفوضية على وضع الاتفاق العالمي بشأن اللاجئين، مما أدى إلى ترسّخ التزام المجتمع الدولي بتقاسم المسؤولية تجاه اللاجئين وتأمين تزويد المجتمعات المستضيفة لهم بالدعم على نحو أكثر استدامة وتوقعاً.

وسبق للسيد تورك أن عمل مديراً لشعبة الحماية الدولية في الفترة من أيلول/سبتمبر 2009 إلى شباط/فبراير 2015، حيث جعل الشعبة في مركز الجهة الفاعلة الرئيسية في مجال التطوير التدريجي للقانون الدولي والمعايير وسياسة الحماية فيما يتعلق بالنزوح القسري وانعدام الجنسية، وفي مجال تقديم الدعم الحمائي إلى عمليات مفوضية شؤون اللاجئين وفي حالات الطوارئ في جميع أنحاء العالم. كما كان له دور محوري في إقامة المناسبة الوزارية المعنية باللاجئين وعديمي الجنسية التي تتوّجت بقطع تعهدات هامة بتغيير السياسات وتوفير الدعم واتخاذ تدابير أخرى الهدف منها تعزيز حماية اللاجئين وعديمي الجنسية في جميع أنحاء العالم؛ كما قاد حملة ”الانتماء“ ( #IBelong ) لإنهاء ظاهرة انعدام الجنسية.

وفي الفترة من نيسان/أبريل 2008 إلى أيلول/سبتمبر 2009، عمل السيد تورك مديراً للتطوير التنظيمي والإدارة، حيث قاد عملية التغيير الهيكلي والإداري في مفوضية شؤون اللاجئين. وقام السيد تورك بدور محوري في تحديد الأولويات الاستراتيجية العالمية لمفوضية شؤون اللاجئين، وفي وضع إطار المساءلة الإدارية العالمي ومنهجية تقييم الاحتياجات العالمية اللذان كانا الأوّلين من نوعهما في تاريخ المنظمة. وعمل السيد تورك رئيسا لقسم سياسات الحماية والمشورة القانونية من عام 2000 إلى عام 2004 حيث كان له دور محوري في عملية المشاورات العالمية وفي وضع جدول أعمال الحماية.

وإضافة إلى تولي هذه المناصب الكبرى في مقر مفوضية شؤون اللاجئين، شغل السيد تورك مناصب متنوعة في المفوضية في أنحاء كثيرة من العالم، ومنها منصب ممثل في ماليزيا؛ ومنصب مساعد رئيس البعثة في كوسوفو ((S/RES/1244 (1999 ) والبوسنة والهرسك والكويت؛ ومنصب المنسق الإقليمي لشؤون الحماية في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقبل عمل السيد تورك في الأمم المتحدة، عمل مساعداً جامعياً في معهد القانون الدولي في جامعة فيينا (النمسا) حيث أنجز أطروحة لنيل الدكتوراه كان موضوعها المفوضية وولايتها (نُشرت الأطروحة في عام 1992). وعمل في الفترة من عام 1985 إلى عام 1988 مساعداً باحثاً في معهد القانون الجنائي في جامعة لينز (النمسا). وللسيد تورك منشورات كثيرة في مجال القانون الدولي للاجئين وحقوق الإنسان.