موفسيس أبليان

وكيل الأمين العام لإدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات

إدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات

تقلد السيد موفسيس أبليان منصب وكيل الأمين العام لشؤون الجمعية العامة والمؤتمرات في 1 أيلول/سبتمبر 2019. وبصفته وكيل الأمين العام، يرأس السيد أبليان إدارة شؤون الجمعية العامة والمؤتمرات في الأمانة العامة للأمم المتحدة، ويعمل الموظفون التابعون له في أربعة مراكز عمل هي نيويورك وجنيف وفيينا ونيروبي. وفي 3 أيلول/سبتمبر 2019، عُيِّن منسقاً لشؤون التعددية اللغوية على نطاق الأمانة العامة، مسؤولاً عن تنسيق عموم الأنشطة المتعلقة بتنفيذ التعددية اللغوية داخل الأمانة العامة، وهو أيضا الجهة الرئيسية المعنية بمسائل التعددية اللغوية على صعيد منظومة الأمم المتحدة. ويرأس السيد أبليان علاوة على ذلك منصب رئيس الاجتماع السنوي الدولي المعني بالترتيبات المتعلقة باللغات والوثائق والمنشورات.
 
ويحمل السيد أبليان إلى منصبه الجديد أكثر من 25 عاما من الخبرة في إدارة المؤتمرات ومعالجة قضايا السلم والأمن وتسوية النزاعات، وأيضا خبرةً واسعة في مجال تولي الملفات المعقدة والعمليات الحكومية الدولية ودعمها وإدارتها، بما في ذلك داخل الجمعية العامة ومجلس الأمن والمجالس التنفيذية لصناديق الأمم المتحدة وبرامجها.
 
وبصفته مديرا لشعبة شؤون مجلس الأمن في الفترة من عام 2011 إلى عام 2016، عمل السيد أبليان أمينا لمجلس الأمن وقدّم المشورة الفنية إلى رئيس المجلس وأعضائه وهيئاته الفرعية بشأن مسائل تتعلّق بعمل المجلس وممارساته وإجراءاته. ولدى السيد أبليان سنوات عديدة من الخبرة في مجال الإدارة، بما في ذلك في تخطيط البرامج والميزانية، إذ عمل سابقا أمينًا للجنة الإدارة والميزانية التابعة للجمعية العامة (اللجنة الخامسة) ولجنة البرنامج والتنسيق بالأمم المتحدة.
 
وقبل التحاقه بالأمم المتحدة، شغل السيد أبليان منصب سفير أرمينيا وممثلها الدائم لدى الأمم المتحدة في الفترة من عام 1998 إلى عام 2003 ومنصب نائب الممثل الدائم في الفترة من عام 1996 إلى عام 1998. وخلال عمله في السلك الدبلوماسي، شغل السيد أبليان مناصب شتى، منها رئيس اللجنة الخامسة (1998)؛ ونائب رئيس هيئة نزع السلاح والمفاوض الخاص لمسألة إصلاح تمويل عمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام (2000)؛ ورئيس المجلس التنفيذي لمنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)؛ وميّسر عملية إصلاح الأمم المتحدة خلال الدورة السابعة والخمسين للجمعية العامة (2002).
 
وقبل التحاقه بالسلك الدبلوماسي لأرمينيا في عام 1992، كان السيد أبليان يعمل في الحقل الأكاديمي كأستاذ مساعد في جامعة يريفان الحكومية منذ سنة 1989.
 
وتلقى السيد أبليان تعليمه في أرمينيا والاتحاد الروسي والولايات المتحدة الأمريكية. وهو متزوج ولديه طفلان.