ZAKARYA ESSABAR

QDi.083
ZAKARYA ESSABAR
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2009/08/26
سبب الإدراج في القائمة: 

أدرج زكريا الصبار في القائمة في 30 أيلول/سبتمبر 2002 عملا بالفقرتين 1 و 2 من القرار 1390 (2002) بوصفه شخصا مرتبطا بتنظيم القاعدة أو أسامة بن لادن أو حركة طالبان بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها تنظيم القاعدة (QDe.004) أو المشاركة في ذلك معه أو باسمه أو بالنيابة عنه أو دعما له أو في التخطيط لهذه الأعمال أو الأنشطة أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها“.

معلومات إضافية: 

كان زكريا الصبار عضوا في إحدى الجماعات التي شكلت في هامبورغ، ألمانيا، في الفترة ما بين صيف عام 1999 و 11 أيلول/سبتمبر 2001 بهدف ارتكاب أعمال إرهابية ضد بلدان غربية، لا سيما الولايات المتحدة الأمريكية. وكان من بين أعضاء هذه الجماعة محمد الأمير عوض السيد عطا‎، ومروان يوسف محمد رشيد الشحي، وزياد سمير جراح، الذين قاموا بهجمات إرهابية في 11 أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية ولقوا حتفهم فيها، وسعيد باهاجي (QDi.080)، ورمزي محمد عبد الله بن الشيبة (QDi.081)، ومنير المتصدق (QDi.082).

وقدم زكريا الصبار المساعدة إلى تنظيم القاعدة (QDe.004) في الهجمات الإرهابية التي وقعت في 11 أيلول/سبتمبر 2001 في الولايات المتحدة الأمريكية. وحضر زكريا الصبار، إلى جانب المتصدق وجراح، اجتماعات عقدت في إحدى الشقق التي اشترك في استئجارها كل من عطا وباهاجي وبن الشيبة في هامبورغ، ألمانيا، والتي كانت بمثابة القاعدة التشغيلية للجماعة، وقد أقام فيها الشحي أيضا لبعض الوقت.

بحلول تشرين الثاني/نوفمبر 1999، ظهرت جماعة محددة البنية تحت رئاسة عطا، شملت أيضا الأشخاص المشار إليهم أعلاه؛ وكان أعضاء هذه الجماعة مستعدين لشن هجمات، لا سيما ضد ”الأمريكيين واليهود“. وعزم أعضاء الجماعة على اتخاذ الخطوات الأولى تجاه التخطيط للهجمات المتوخاة وتنفيذها. وبعد المشاركة في معسكرات تنظيم القاعدة في أفغانستان، حيث كانوا يسعون إلى الحصول على التدريب العسكري، اعتزموا ارتكاب هجمات كبرى باستخدام المتفجرات.

ووفقا لخططهم وفي الفترة بين منتصف شهر تشرين الثاني/نوفمبر وبداية كانون الأول/ديسمبر 1999، سافر كل من عطا والشحي وبن الشيبة وجراح عن طريق باكستان إلى معسكر تابع لتنظيم القاعدة في أفغانستان. ووضعت خطط بالفعل داخل تنظيم القاعدة للقيام بهجمات في الولايات المتحدة الأمريكية باستخدام الطائرات كأسلحة. وفي غضون فترة قصيرة من الزمن، تم تجنيد عطا والشحي وجراح وبن الشيبة من قبل أسامة بن لادن (متوفى) وزعماء آخرين في تنظيم القاعدة للمشاركة في هذه الهجمات عن طريق قيادة الطائرات. وقد عادوا إلى ألمانيا في بداية عام 2000، وشرعوا في الإعداد للهجمات التي كان من المقرر أن تقع في 11 أيلول/سبتمبر 2001.

وفي كانون الثاني/يناير 2000، ذهب زكريا الصبار، بالاتفاق مع أعضاء آخرين في الجماعة، إلى معسكر للتدريب تابع لتنظيم القاعدة في أفغانستان. وعاد من أفغانستان إلى ألمانيا في نهاية آب/أغسطس 2000. وبعد أن فشل بن الشيبة عدة مرات في الحصول على تأشيرة الدخول إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل تلقي التدريب على الطيران إلى جانب جراح، كان من المفترض أن يحل محله زكريا الصبار أثناء الهجمات المزمعة. ولهذا السبب، تقدم بطلبين، في 12 كانون الأول/ديسمبر 2000 و 28 كانون الثاني/يناير 2001، للحصول على تأشيرة الإقامة في الولايات المتحدة الأمريكية؛ وقوبل الطلبان بالرفض. وفي 30 آب/أغسطس 2001، وبالاتفاق مع بن الشيبة وباهاجي، ذهب زكريا الصبار إلى معسكر للتدريب تابع لتنظيم القاعدة في أفغانستان.

وقامت السلطات الألمانية بإصدار أمر بإلقاء القبض على زكريا الصبار في 18 تشرين الأول/أكتوبر 2001، فوجهت له جملة اتهامات من بينها القتل العمد والقتل بدون سابق إصرار.