PARLINDUNGAN SIREGAR

QDi.122
PARLINDUNGAN SIREGAR
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2010/02/23
سبب الإدراج في القائمة: 

أُدرج Parlindungan Siregar في القائمة يوم 9 أيلول/سبتمبر 2003 عملا بالفقرتين 1 و 2 من القرار 1390 (2002) بوصفه مرتبطا بتنظيم القاعدة أو أسامة بن لادن أو حركة الطالبان، بسبب "المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها تنظيم القاعدة (QDe.004) والجماعة الإسلامية (QDe.092)" أو التخطيط لهذه الأعمال أو الأنشطة أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها أو المشاركة في ذلك معهما أو باسمهما أو بالنيابة عنهما أو دعماً لهما"، أو "توريد الأسلحة، وما يتصل بها من معدات إليهما" أو بيعها لهما أو نقلها إليهما"، أو "تقديم أي أشكال أخرى من الدعم للأعمال أو الأنشطة التي يقومان بها".

معلومات إضافية: 

Parlindungan Siregar مهندس إندونيسي حددته السلطات الإسبانية بوصفه أحد المقربين من إحدى خلايا تنظيم القاعدة (QDe.004) التي يقودها عماد الدين بركات جركس (غير مدرج في القائمة) في إسبانيا. وشارك Siregar أيضا في الأنشطة التدريبية لتنظيم القاعدة في إندونيسيا، وفقا لما ذكرته السلطات ذاتها. واعتقلت السلطات الإسبانية 11 عضوا من تلك الخلية في تشرين الثاني/نوفمبر 2001. وكشفت السلطات الإسبانية أثناء التحقيق معهم، عن أدلة تشير إلى أن Siregar كان قائدا لأحد معسكرات التدريب التابعة لتنظيم القاعدة في سولاويسي بإندونيسيا. وتعتقد السلطات الإسبانية أن Siregar قد رتّب سفر عدة مئات من الناشطين في تنظيم القاعدة من أوروبا إلى إندونيسيا لتلقي التدريب.

وفي أيار/مايو 2001، رافق Siregar زعيم الخلية الإسبانية لتنظيم القاعدة في مدريد جركس إلى بوسو بإندونيسيا. وبعد ذلك بفترة وجيزة، رتّب جركس التمويل لمعسكر تدريب دولي هناك. وقد أنشأ Parlindungan Siregar معسكر بوسو الذي كان يتألف من ثماني إلى عشر قرى صغيرة تحتوي على حقول للرمي مخصصة للأسلحة الصغيرة ومناطق للتدريب على المناورات القتالية.

وعمل Siregar بوصفه وسيطا لـ Agus Dwikarna (QDi.111) ورتّب سفر عدة مئات من الناشطين في تنظيم القاعدة من أوروبا إلى إندونيسيا لتلقّي التدريب.

ووفقا لإحدى وثائق المحكمة الإسبانية، جنّد Siregar مقاتلين في إسبانيا لإرسالهم إلى معسكرات التدريب العسكري الإرهابي في أفغانستان، والبوسنة والهرسك، وإندونيسيا، وكان قائدا لأحد المعسكرات الموجودة في إندونيسيا في خدمة أسامة بن لادن (المتوفى) .

وعمل Siregar من أجل تحقيق الأهداف الإرهابية لتنظيم القاعدة في جنوب شرق آسيا: فهو أحد أعضاء الجماعة الإسلامية (QDe.092) الذين تآمروا لاغتيال قادة دوليين وخططوا وقدموا الدعم لشن هجمات من قبيل تفجيرات بالي التي وقعت عام 2002.