KHALIFA MUHAMMAD TURKI AL-SUBAIY

QDi.253
KHALIFA MUHAMMAD TURKI AL-SUBAIY
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2009/03/09
تاريخ آخر تحديث للموجزالسردي: 
2015/02/19
2015/06/15
2016/02/03
سبب الإدراج في القائمة: 

أدرج اسم خليفة محمد تركي السبيعي في 10 تشرين الأول/أكتوبر 2008 عملا بالفقرتين 1 و 2 من القرار 1822 (2008) لارتباطه بتنظيم القاعدة (QDe.004) ”للمشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها تنظيم القاعدة أو كبار قادته، أو معه أو باسمه أو بالنيابة عنه أو التجنيد لحسابه؛ أو في التخطيط لها أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها“ أو تأييد الأعمال أو الأنشطة التي يضطلع بها تنظيم القاعدة وكبار قادته بأي شكل آخر.

معلومات إضافية: 

خليفة محمد تركي السبيعي هو ممول وميسر إرهابي يقيم في قطر، قدم الدعم المالي إلى كبار قادة تنظيم القاعدة/الجيش الإسلامي (QDe.004) وتصرف باسمهم. وقدم المساعدة إلى خالد شيخ محمد أحد كبار قادة تنظيم القاعدة قبل إلقاء القبض عليه في آذار/مارس 2003. ومنذ ذلك الحين، ما فتئ يقدم الدعم المالي إلى كبار قادة تنظيم القاعدة في جنوب آسيا. كما عمل مع كبار ميسري التنظيم لنقل المجندين المتطرفين إلى معسكرات التدريب العائدة للتنظيم في جنوب آسيا وساعد على توفير الأموال لهم. كما عمل كمبعوث وصلة اتصال بين تنظيم القاعدة وأطراف ثالثة في الشرق الأوسط.

وفي تشرين الأول/أكتوبر 2007، وكجزء من القضية التي تعرف باسم ”قضية الأسطول الخامس“، التي تتعلق بأفراد آخرين، بمن فيهم عبد الرحمن محمد جعفر علي (QDi.254)، وجه المدعي العام في البحرين إلى السبيعي غيابيا تهمة ارتكاب جرائم يعاقب عليها بموجب أحكام قانون العقوبات المتعلقة بأعمال الإرهاب.

وفي كانون الثاني/يناير 2008، حكمت محكمة الجنايات العليا في البحرين بإدانة السبيعي غيابيا بارتكاب أعمال منها تمويل الإرهاب وتيسير سفر آخرين إلى الخارج لتلقي التدريب على أعمال الإرهاب. وألقي القبض عليه في قطر في آذار/مارس 2008، وهو يقضي مدة حكمه منذ حزيران/يونيو 2008.

تم اعتقاله في قطر في آذار/مارس 2008 ، وحكم عليه بالسجن ستة أشهر في قطر. وبعد إطلاق سراحه ، أعاد السبيعي التواصل مع ممولي تنظيم القاعدة والميسرين في الشرق الأوسط واستأنف تنظيم الأموال لدعم تنظيم القاعدة. واستمر تدخله مع الميسرين الإيرانيين في 2009 و 2011 وطوال عام 2012 مع تدفق الأموال إلى قادة تنظيم القاعدة في باكستان. وفي مطلع عام 2011 ، قدم السبيعي آلاف الدولارات المخصصة للمسؤولين الكبار في تنظيم القاعدة في باكستان ، واستمرت أنشطته التمويلية دعما لتنظيم القاعدة في عام 2013.