JABER ABDALLAH JABER AHMAD AL-JALAHMAH

QDi.237
JABER ABDALLAH JABER AHMAD AL-JALAHMAH
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2014/01/03
تاريخ آخر تحديث للموجزالسردي: 
2014/12/11
سبب الإدراج في القائمة: 

أُدرج جابر عبد الله حابر أحمد الجلاهمة في القائمة في [ 03 كانون الثاني/يناير 2014] عملاً بالفقرتين 2 و 3 من القرار 2083 (2012) بوصفه مرتبطاً بتنظيم القاعدة نظرا ”للمشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها تنظيم القاعدة (QDe.004) وتنظيم القاعدة في العراق (QDe.115) ومحسن فاضل عايد عاشور الفضلي (QDi.184) أو التخطيط لهذه الأعمال أو الأنشطة أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها، أو المشاركة في ذلك معهم أو باسمهم أو بالنيابة عنهم أو دعما لهم، وتوريد الأسلحة وما يتصل بها من معدات إلى تنظيم القاعدة (QDe.004) وتنظيم القاعدة في العراق (QDe.115) أو بيعها لهما أو نقلها إليهما والتجنيد لحساب تنظيم القاعدة (QDe.004) وتنظيم القاعدة في العراق (QDe.115) وتقديم أشكال أخرى من الدعم للأعمال أو الأنشطة التي يقومان بها“.

معلومات إضافية: 

جابر عبد الله جابر أحمد الجلاهمة ميسّر للأعمال الإرهابية ومحرّض عليها يتخذ من الكويت مقرا له، وقد قدم الدعم المالي واللوجستي لشبكة تنظيم القاعدة (QDe.004) في أفغانستان والعراق والكويت. ووفّر الجلاهمة أيضاً مجندين لهذه الغاية. وقام الجلاهمة بتدعيم جميع مراحل دورة الحياة الخاصة بتمويل الإرهاب، ما بين تمويل الجماعات والأنشطة الإرهابية إلى تيسير الهجمات الفتاكة، وتحريض آخرين على المشاركة في حملات العنف.

وبُعيد 11 أيلول/سبتمبر 2001، أرسل الجلاهمة إمدادات إلى أفغانستان ليستخدمها المتدرّبون التابعون لتنظيم القاعدة. وفي منتصف عام 2001، أوفد الجلاهمة فردا كويتياً إلى أفغانستان شارك في معسكر تدريب Al-Faruq المرتبط بتنظيم القاعدة. وأعطاه الجلاهمة مالاً ليحوّله لتنظيم القاعدة. وأرسل الجلاهمة أيضاً مجندين وإمدادات لمعسكرات القاعدة في أفغانستان. وفي أواخر التسعينات وأوائل الألفية الثانية، زار الجلاهمة أيضاً معسكر تدريب Al-Faruq، وأمدّه بنظم عالمية لتحديد المواقع وحواسيب محمولة وكاميرا فيديو. وفي عام 2012 قدم الجلاهمة بضعة آلاف من الدولارات لأعضاء القاعدة في اليمن، فضلا عن منطقة أفغانستان/باكستان.

وشمل الدور الذي اضطلع به الجلاهمة مع تنظيم القاعدة التعامل شخصياً مع أسامة بن لادن (المتوفى). وقد ذهب الجلاهمة إلى أفغانستان ثلاث مرات في أواخر التسعينات وبداية الألفية الثانية لتزويد أسامة بن لادن بمبالغ كبيرة من المال. وفي أحد هذه اللقاءات عُقد ما بين أوائل عام 2001 ومنتصفه، وافق أسامة بن لادن على إنشاء معسكر تدريب خاص للكويتيين في أفغانستان. لكن هذه الخطة لم تُنفذ قط.

وكان الجلاهمة ضالعا في التخطيط للهجوم الإرهابي المرتبط بتنظيم القاعدة الذي استهدف اثنين من المتعاقدين المدنيين في الكويت في 21 كانون الثاني/يناير 2003، كما قدّم الدعم والمساعدة لأحد مرتكبي الهجوم. وقد عمل الجلاهمة منذ عام 2004 على تنسيق جهود التجنيد لإرسال المقاتلين، بمن فيهم المفجرون الانتحاريون، والأموال إلى العراق لفائدة تنظيم القاعدة في العراق (QDe.115). وكان يقدم للحائزين على الثقة من المرتبطين بالتنظيم أحيانا آلاف الدولارات لنقلها من الكويت إلى العراق. وقد قام الجلاهمة بجمع الأموال وتحويلها إلى أفراد مرتبطين بتنظيم القاعدة في الكويت، حيث وفر آلاف الدنانير الكويتية بشكل منتظم لناشطين مرتبطين بتنظيم القاعدة، منهم محسن فاضل عايد عاشور الفضلي (QDi.184). وحاول الجلاهمة في عام 2012 تمويل هجوم انتحاري لتنظيم القاعدة.

و في مطلع عام 2014 ، دعم الجلاهمة مالياً جبهة النصرة لأهل الشام (QDe.137) في سوريا.