SPECIAL PURPOSE ISLAMIC REGIMENT (SPIR)

QDe.101
SPECIAL PURPOSE ISLAMIC REGIMENT (SPIR)
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2010/09/07
سبب الإدراج في القائمة: 

أُدرج تنظيم Special Purpose Islamic Regiment (SPIR) في القائمة يوم 4 آذار/ مارس 2003، عملا بالفقرتين 1 و 2 من القرار 1390 (2002) كتنظيم مرتبط بتنظيم القاعدة أو أسامة بن لادن أو بحركة الطالبان، بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها تنظيم القاعدة (QDe.004) أو التخطيط لهذه الأعمال أو الأنشطة أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها أو المشاركة في ذلك معهم أو باسمهم أو بالنيابة عنهم“.

معلومات إضافية: 

يرتبط تنظيم (SPIR) بتنظيم Islamic International Brigade (IIB) (QDe.099) وتنظيم Riyadus-Salikhin Reconnaissance and Sabotage Battalion of Chechen Martyrs (RSRSBCM) (QDe.100).

وفي مساء يوم 23 تشرين الأول/أكتوبر 2002، عمل أعضاء (SPIR) و (RSRSBCM) و (IIB) معا من أجل الاستيلاء على ما يزيد عن 800 رهينة في مسرح بودشيبنيكوف زافود (دوبروفكا) في موسكو. وهدد المهاجمون بأنه ما لم تستجب الحكومة الروسية لمطالبهم فإنهم سيقتلون الرهائن. وقالوا إنهم مستعدون لقتل أنفسهم والرهائن بتفجير المسرح. ولقي مائة وتسعة وعشرين رهينة حتفهم خلال عملية الإنقاذ التي قامت بها حكومة الاتحاد الروسي.

كما حدد موقع على الإنترنت تابع للجماعات الانفصالية الشيشانية، كفكاز سنتر (Kavkaz Center)، أحد قادة محتجزي الرهائن في مسرح دوبروفكا بأنه Movsar Barayev، الذي كان آنذاك قائدا لتنظيم (SPIR)، وأيضا قائدا لتنظيم (RSRSBCM) (توفي Barayev في حادث مسرح دوبروفكا). ووفر تنظيم (SPIR)، الذي ترأسه Barayev وعمه، الراحل Arbi Barayev، القيادة والأفراد لتنظيم (RSRSBCM) برئاسة Shamil Salmanovich Basayev (متوف)، لاستيلائه على مسرح دوبروفكا. وفي الواقع، يعزى حادث مسرح دوبروفكا أصلا إلى تنظيم (SPIR) فقط لأن Barayev كان أول قائد للعملية تحدد هويته علنا.

ويرتبط تنظيما (SPIR) و (IIB) وقادتهما ارتباطا وثيقا وقد تعاونا في الفترة الفاصلة بين حربي الشيشان (1997-1999) حتى يومنا هذا. وفي حين لم يكن وجود تنظيم RSRSBCM معروفا قبل حادث مسرح دوبروفكا، فإنه يستمد أعضائه وقادته من تنظيمي IIB و SPIR. وبالإضافة إلى مشاركة تنظيمات IIB و SPIR وRSRSBCM في الهجوم الإرهابي الذي وقع في 23 تشرين الأول/أكتوبر على مسرح دوبروفكا، فقد رُبطا بهجمات إرهابية أخرى، أو هددا بشن هجمات إرهابية ضد مدنيين وأهداف حكومية.

وفي 16 حزيران/يونيه 2001، زعم Barayev، قائد تنظيم SPIR آنذاك، أن مقاتليه قد أعدموا رئيس ”اتحاد الاحتلال“ (وهو عمدة محلي معين موال لحكومة الاتحاد الروسي) في منزله في قرية جيخي. وقتلت أيضـا زوجة العمدة وضابط روسي. وفي تموز/يوليه 2001، زعم Barayev أن ”مجموعة أغراض خاصة“ تابعة لتنظيم SPIR أعدمت زهابار خزويف Dzhapar Khazuyev المقيم في قلعة الخان لأنه ”ثبتت“ خيانته. ويقال إن تنظيم SPIR شارك، بعد عملية اختطاف الرهائن في مسرح دوبروفكا، في العديد من العمليات في كانون الأول/ديسمبر عام 2002 تحت قيادة زعيمه الجديد Khamzat، الذي كان نائبا لباراييف.

وتربط روابط عديدة بين قيادة هذه الكيانات وتنظيم القاعدة (QDi.004) وأسامة بن لادن وحركة طالبان واسامة بن لادن (المتوفى). إذ أرسل قائد تنظيم SPIR آنذاك Arbi Barayev مجموعة واحدة على الأقل من مقاتليه للتدريب في المناطق الخاضعة لسيطرة طالبان في أفغانستان في ربيع عام 2001. وفي أواخر عام 1999، أرسل بن لادن مبالغ مالية كبيرة لـ Basayev و Barayev و Al-Khattab، الذي كان أيضا قائدا لتنظيم IIB، لاستخدامها حصرا في تدريب المسلحين وتجنيد المرتزقة وشراء الذخيرة. وقد تلقى Abu Tariq، نائب قائد تنظيم IIB، الذي كان يشارك أيضا في توجيه الأموال المتأتية من مصادر أجنبية لمتطرفي الشيشان، قبل وفاته في كانون الأول/ديسمبر 2002، عدة ملايين من الدولارات من منظمات إرهابية دولية، ومن بينها تنظيم القاعدة.

واعترف Al-Khattab (عندما كان قائدا لتنظيم IIB) علنا أنه أمضى الفترة ما بين عامي 1989 و 1994 في أفغانستان، وأنه التقى بن لادن. وفي آذار/مارس 1994، وصل Basayev إلى أفغانستان، وقام بجولة في معسكرات تدريب المقاتلين في إقليم خوست. ثم عاد إلى أفغانستان مع أول مجموعة من المسلحين الشيشان في أيار/مايو 1994. وخضع Basayev لتدريب في أفغانستان وكانت له صلات وثيقة مع تنظيم القاعدة. وفي نهاية المطاف تلقى عدة مئات من الشيشان التدريب في معسكرات القاعدة في أفغانستان. وقام Al-Khattab أيضا، بدعم مالي من تنظيم القاعدة، بتعبئة مقاتلين من أنغوشتيا وأوسيتيا وجورجيا وأذربيجان للقتال في الشيشان وداغستان. وبحلول آب/أغسطس 1995، كانت أعداد كبيرة من الذين يقاتلون ضد القوات الروسية من ”العرب الأفغان“ (العرب الذين يتمتعون بتجربة قتالية في أفغانستان ضد القوات السوفياتية). وكثيرا ما كان الدعم متبادلا. وشمل لواء ”النخبة 055“ التابع للقاعدة، الذي قاتل ضد قوات التحالف الشمالي في أفغانستان، عددا من الشيشانيين، وكان يعتقد أن كثيرا منهم أتباع Basayev و Barayev و Al-Khattab،. وفي تشرين الأول/أكتوبر 2001، بعث Al-Khattab مقاتلين إضافيين إلى أفغانستان ووعد بدفع راتب شهري أو مبلغ مقطوع كبير لعائلات المتطوعين في حال وفاتهم. وفي 2002، كان تنظيــم القاعدة يسعى لجمع مليوني دولار أمريكي لدعم Abu al-Walid الذي خلف Ibn al-Khattab في قيادة تنظيم IIB بوصفه الزعيم العربي الشيشاني الجديد.