AL-HARAMAIN FOUNDATION (INDONESIA)

QDe.103
AL-HARAMAIN FOUNDATION (INDONESIA)
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2009/10/30
تاريخ آخر تحديث للموجزالسردي: 
2015/06/15
سبب الإدراج في القائمة: 

مؤسسة الحرمين (إندونيسيا) [Al-Haramain Foundation (Indonesia)] أُدرجت في القائمة يوم 26 كانون الثاني/يناير 2004، عملا بالفقرتين 1 و 4 من القرار 1455 (2003) ككيان مرتبط بتنظيم القاعدة أو أسامة بن لادن أو بحركة الطالبان، بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها تنظيم القاعدة (QDe.004) أو بتعاون معه أو باسمه أو بالنيابة عنه أو دعما له، أو في التخطيط لها أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها“.

معلومات إضافية: 

قدمت مؤسسة الحرمين (إندونيسيا) الدعمَ المالي والمادي واللوجستي إلى شبكة تنظيم القاعدة (QDe.004).

وكانت مؤسسة الحرمين (إندونيسيا) فرعا لمؤسسة الحرمين الإسلامية الكائنة في المملكة العربية السعودية والتي تزعم أنها منظمة غير حكومية خاصة تشتغل بالأعمال الخيرية والخدمات التعليمية. ومؤسسة الحرمين إذا اعتُبرت كيانا واحدا، لعُدت من أهم المنظمات غير الحكومية التي نشطت في جميع أنحاء العالم لتقديم الدعم إلى شبكة تنظيم القاعدة. وتوفّر لها التمويل عموما من متبرعين أفراد ومن حملات خاصة تستهدف كيانات تجارية مختارة حول العالم.

وقامت فروع مؤسسة الحرمين في البوسنة والهرسك (QDe.071)، والصومال (QDe.072)، وإندونيسيا، وكينيا (QDe.105)، وتنزانيا (QDe.106)، وباكستان (QDe.104)، وأفغانستان (QDe.110)، وألبانيا (QDe.111)، وبنغلاديش (QDe.112)، وإثيوبيا (QDe.113)، وهولندا (QDe.114)، واتحاد جزر القمر (QDe.116)، والولايات المتحدة الأمريكية (QDe.117) بتقديم الدعم المالي و/أو المادي و/أو التكنولوجي إلى شبكة تنظيم القاعدة بما فيها Jemaah Islamiyah (QDe.092)، والاتحاد الإسلامي (QDe.002)، والجهاد الإسلامي المصري (QDe.003)، و Lashkar-e-Tayyiba (QDe.118). وتلقت هذه المنظمات الإرهابية التمويل من مؤسسة الحرمين واستعملت تلك المؤسسة كواجهة لجمع التبرعات وتنفيذ أنشطة تشغيلية.

وكانت مؤسسة الحرمين قد منحت أموالا إلى منظمات خيرية في إندونيسيا بزعم خدمة أغراض إنسانية، إلا أنه من المحتمل أن تكون هذه الأموال قد حُولت في عام 2002 لشراء أسلحة وذلك بكامل علم مؤسسة الحرمين في إندونيسيا.

وقامت مؤسسة الحرمين بسبل متنوعة بتقديم الدعم المالي إلى عملاء للقاعدة في إندونيسيا وإلى Jemaah Islamiyah. ووفقا لما جاء على لسان واحد من كبار مسؤولي القاعدة أُلقي القبض عليه في جنوب شرق آسيا، كانت مؤسسة الحرمين أحد المصادر الرئيسية لتمويل أنشطة شبكة القاعدة في المنطقة. وقد شنت Jemaah Islamiyah سلسلة من الهجمات الإرهابية منها الهجوم الذي نُفذ بالقنابل على ملهى ليلي في بالي في 12 تشرين الأول/أكتوبر 2002 مما أسفر عن مصرع 202 شخص وإصابة أكثر من 300 آخرين.