الصندوق الاستئماني

إن المرجع، المتاح بجميع اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة، يمكّن الدول الأعضاء، ومنها تلك التي تٌنتخب لعضوية مجلس الأمن، من متابعة ممارسات مجلس الأمن المتطورة ومن أن تفهم على نحو أفضل الإطار الإجرائي الذي يسير ضمنه مجلس الأمن. وقد أنشأت الجمعية العامة ، في كانون الأول/ديسمبر 2000، اعترافاً منها بأهمية المرجع، الصندوق الاستئماني لاستكمال مرجع ممارسات مجلس الأمن – القرار 54/106 .

يلزم تقديم مساهمات مالية إضافية إلى الصندوق الاستئماني لاستكمال مرجع ممارسات مجلس الأمن ودعم الفرع بتوفير خبراء معاونين لكي يتسنى لفرع البحوث المتعلقة بممارسات مجلس الأمن والميثاق الحفاظ على مستوى كاف من الموظفين ومواصلة الإسراع في تغطيته لممارسات مجلس الأمن في الوقت الحاضر بإنهاء الملحقات للمرجع في الوقت المناسب مستقبلاً. وستسمح المساهمات أيضا للفرع بتحسين الحصول على المعلومات عن ممارسات المجلس الماضية والراهنة، لاسيما بإعادة تصميم الموقع الشبكي للمرجع.

كما أن التبرعات والمساندة المتلقّاة حتى الآن من أزيد من 20 دولة عضوا مكّنت فرع البحوث المتعلقة بممارسات مجلس الأمن والميثاق من إحراز تقدم كبير نحو استكمال المرجع فشكرا لكم!

لمزيد من المعلومات عن كيفية الإسهام في الصندوق الاستئماني، يرجى الاتصال بنا.

المساهمات في الصندوق الاستئماني

إن ممارسات مجلس الأمن وفرع بحوث الميثاق يتقدمو بالشكر إلى البلدان التالية لقديم المساهمات المالية للصندوق الاستئماني لأغراض تحديث مرجع ممارسات مجلس الأمن.

ألبانيا

لوكسمبورغ

أنغولا    

المكسيك

روسيا البيضاء

نيوزيلندا

بنين

نيجيريا

الصين

باكستان

الكونغو

البرتغال

كرواتيا

قطر

فنلندا

جمهورية كوريا

فرنسا

الاتحاد الروسي

ألمانيا

سنغافورا

اليونان

سويسرا

أيرلندا

تركيا

اليابان

أوكرانيا

ليبيا *

المملكة المتحدة

الخبراء المعاونون

يود الفرع أن يعبر عن شكره للخبراء المعاونين من البلدان التالية الذين رعوه متعاملين معه لتزويده بالدعم القيم في استكمال المرجع : 
 

بلجيكا

إيطاليا
الصين النرويج
المانيا

جمهورية كوريا

 

سويسرا

 

*في 16 أيلول/سبتمبر 2011، طلب المجلس الوطني الانتقالي، عن طريق دائرة المراسم والاتصال، أن يكون اسم الدولة "ليبيا"، والذي لم يكن قيد الاستعمال في الأمم المتحدة في وقت سابق، ويحل محل كل من أشكال اسم الدولة المستخدمة في وقت سابق الرسمية منها وقصيرة (على التوالي، الشعبية الاشتراكية العربية الليبية والجماهيرية العربية الليبية الجماهيرية )