Mohamed Ben Ahmed Mahri

MLi.007
Mohamed Ben Ahmed Mahri
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2019/07/10
تاريخ آخر تحديث للموجزالسردي: 
2019/07/17
سبب الإدراج في القائمة: 

         يُدرج اسم محمد بن أحمد مهري عملا بالفقرة 8 (ج) من القرار 2374 (2017) بسبب التصرف لصالح الأفراد أو الكيانات المحددين في الفقرتين الفرعيتين 8 (أ) و (ب) من القرار 2374 (2017) أو بالنيابة عنهم أو بتوجيه منهم، أو القيام بدعمهم أو تمويلهم بأي شكل آخر، بما في ذلك من خلال عائدات الجريمة المنظمة، بما في ذلك إنتاج المخدرات والاتجار بها وبسلائفها التي تنشأ في مالي أو تمر عبرها، والاتجار بالأشخاص، وتهريب المهاجرين، وتهريب الأسلحة والاتجار بها وكذلك الاتجار بالممتلكات الثقافية.

معلومات إضافية: 

في الفترة من كانون الأول/ديسمبر 2017 إلى نيسان/أبريل 2018، قاد محمد بن أحمد مهري عملية تهريب أكثر من 10 أطنان من القنب المغربي، ونقلها في شاحنات مبرِّدة عبر موريتانيا ومالي وبوركينا فاسو والنيجر. وفي ليلة 13 و 14 حزيران/يونيه 2018، صودر ربع تلك الشحنة في نيامي، بينما زُعم أن مجموعة منافسة سرقت الثلاثة أرباع المتبقية منها خلال ليلة 12 و 13 نيسان/أبريل 2018.

         وفي كانون الأول/ديسمبر 2017، كان محمد بن أحمد مهري موجوداً في نيامي برفقة مواطن مالي، بغرض الإعداد للعملية. وقد أُلقي القبض على هذا الأخير في نيامي بعد أن كان قد وصل إليها جوا من المغرب مع مغربيَّين وجزائريَّين في 15 و 16 نيسان/أبريل 2018 لمحاولة استعادة شحنة القنب المسروقة. وأُلقي القبض أيضاً على ثلاثة من شركائه، من بينهم مواطنٌ مغربي، كان قد حُكم عليه في المغرب في عام 2014 بالسجن لمدة خمسة أشهر بتهمة الاتجار بالمخدرات.

         ويتحكم محمد بن أحمد مهري في تهريب راتنج القنب إلى النيجر عبر شمال مالي مباشرة، مستخدما القوافل التي يقودها أعضاء من حركة الدفاع الذاتي طوراق إيمغاد وحلفائهم، بما في ذلك الفرد المدرج في القائمة تحت اسم أحمدو أغ أسريرو (MLi.001). ويقدِّم محمد بن أحمد مهري تعويضات لأسريو نظير استخدام هذه القوافل. وكثيراً ما تتسبب هذه القوافل في اشتباكات مع المنافسين المرتبطين بتنسيقية الحركات الأزوادية.

         ويقدِّم محمد بن أحمد مهري دعمه للجماعات المسلحة الإرهابية، ولا سيما الكيان المـُدرج في القائمة تحت اسم المرابطون (QDe.141)، باستخدام المكاسب المالية التي يحصِّلها من تهريب المخدرات، حيث يحاول رشوة المسؤولين للإفراج عن المقاتلين المعتقلين وتسهيل تجنيد المقاتلين لفائدة جناح الحركة العربية الأزوادية في الائتلاف.

         ولذلك، من خلال عائدات الجريمة المنظمة، يدعم محمد بن أحمد مهري فرداً محدداً بالاسم بموجب الفقرة 8 (ب) من القرار 2374 (2017) باعتباره يهدِّد تنفيذ اتفاق السلام والمصالحة في مالي، إضافة إلى جماعة إرهابية محددة بالاسم بموجب القرار 1267 (1999).