Islamic State in Iraq and the Levant - Libya

QDe.165
تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام - ليبيا
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2020/03/04
تاريخ آخر تحديث للموجزالسردي: 
2020/03/05
سبب الإدراج في القائمة: 

أُدرجتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام - ليبيا في القائمة في 4 آذار/مارس 2020 عملا بالفقرتين 2 و 4 من القرار 2368 (2017) باعتباره كيانا مرتبطا بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها تنظيم القاعدة أو تنظيم الدولة الإسلامية أو أي خلية أو جماعة مرتبطة بهما أو منشقة أو متفرعة منهما، أو تتم بالاشتراك مع أي من هؤلاء أو باسمهم أو بالنيابة عنهم أو دعما لهم، أو التخطيط لهذه الأعمال أو الأنشطة أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها“. وتبين أيضا أن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام - ليبيا شارك في ”توريد أو بيع أو نقل الأسلحة وما يتصل بها من عتاد“، وفي ”التجنيد لحساب“ تنظيم الدولة الإسلامية الذي أُدرج في القائمة باسم باعتباره تنظيم القاعدة في العراق (QDe.115) أو دعم أعماله أو أنشطته بأي شكل آخر

معلومات إضافية: 

تأسس تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام - ليبيا في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014، عندما أعلن أمير الدولة الإسلامية في العراق والشام آنذاك، أبو بكر البغدادي، المدرج في القائمة باسم إبراهيم عواد إبراهيم علي البدري السامرائي (QDi.299)، عن تشكيل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام - ليبيا انطلاقا من ثلاث محافظات معترف بها، هي برقة في الشرق، وطرابلس في الغرب، وفزان في الجنوب. ومنذ ذلك الحين، نفّذ تنظيم الدولة الإسلامية - ليبيا العديد من الهجمات، بما في ذلك الهجوم الذي وقع في كانون الثاني/يناير 2015 على نقطة تفتيش تابعة للجيش الليبي في مدينة السخنة في جنوب ليبيا، والذي أسفر عن مقتل 16 شخصا. وفي الشهر نفسه، أعلن التنظيم أيضا مسؤوليته عن الهجوم الذي شُنّ على فندق فخم في طرابلس وأدّى إلى مقتل ثمانية أشخاص. وأعقب ذلك في شباط/فبراير 2015 إعلان التنظيم أيضا مسؤوليته عن تفجير استهدف مركزا للشرطة ومنزل رئيس البرلمان الليبي في مدينة القبة، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 40 شخصا وجرح آخرين. وفي شباط/فبراير 2015، نشر التنظيم أيضا شريط فيديو يظهر مقتل 21 مسيحيا مصريا اختطفوا في ليبيا بين كانون الأول/ديسمبر 2014 وكانون الثاني/يناير 2015.

 

Tوأعلن التنظيم مسؤوليته عن هجوم على مقر المؤسسة الوطنية الليبية للنفط في طرابلس في أيلول/سبتمبر 2018، وعلى مقر وزارة الخارجية الليبية في طرابلس في كانون الأول/ديسمبر 2018. وفي نيسان/ أبريل 2019، نفّذ التنظيم هجوما في بلدة الفقهاء في وسط ليبيا، أودى بحياة رئيس المجلس المحلي للمدينة وكبير ضباط الأمن المحليين. وفي الشهر التالي، أعلن التنظيم مسؤوليته عن هجوم على معسكر تدريب قتالي في مدينة سبها جنوب ليبيا، أسفر عن مقتل تسعة أشخاص.