Ashraf al-Qizani

QDi.432
Ashraf al-Qizani
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2021/12/30
تاريخ آخر تحديث للموجزالسردي: 
2021/12/30
سبب الإدراج في القائمة: 

أُدرج اسم أشرف القيزاني في 29 كانون الأول/ديسمبر2021 عملا بالفقرتين 2 و 4 من القرار 2368 (2017) باعتباره شخصاً مرتبطاً بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو تنظيم القاعدة بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها“ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، المُدرج في القائمة باسم تنظيم القاعدة في العراق (QDe.115)، ”أو تتم بالاشتراك معه أو باسمه أو بالنيابة عنه أو دعماً له، أو التخطيط لهذه الأعمال أو الأنشطة أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها“ و ”التجنيد لحسابه“ و ”القيام بأي أعمال أو أنشطة أخرى تدلّ على ارتباطه به“.

معلومات إضافية: 

أشرف القيزاني، المعروف أيضاً باسم أبو عبيدة الكافي، هو زعيم جماعة جُند الخلافة في تونس، وهي جماعة منتسبة لتنظيم الدولة الإسلامية في تونس. وقد أصبح القيزاني أميراً على جماعة جُند الخلافة في تونس بعد وفاة يونس أبو مسلم، الأمير السابق لهذه الجماعة في عام 2019. وتحت قيادة القيزاني، شنت الجماعة العديد من الهجمات في تونس. وقبل تعيينه زعيماً لجماعة جُند الخلافة في تونس، كان القيزاني عضواً سابقاً في مجلس الشورى وعمل رقيباً في كل سرية من السرايا الثلاث في جماعة جُند الخلافة في تونس.

وقد ظهرت جماعة جُند الخلافة في تونس كجماعة إرهابية مستقلة في تونس في أوائل عام 2014، لكنها تعهدت بدعم تنظيم الدولة الإسلامية بحلول كانون الأول/ديسمبر 2014. وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2019، أكدت الجماعة من جديد ارتباطها بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام عندما اعترفت بالزعيم الجديد لتنظيم الدولة الإسلامية، أمير محمد سعيد عبد الرحمن المولى (QDi.426).

وكانت الجماعة خلال السنوات الست من عملها هي المسؤولة عن العديد من الهجمات التي شُنت على مدنيين وأجهزة الأمن التونسية، بما فيها قطع رأس شاب تونسي في تشرين الثاني/نوفمبر 2015. وفي الآونة الأخيرة، كانت الجماعة هي المسؤولة عن الهجمات التي نُفّذت باستخدام أجهزة متفجرة يدوية الصنع واستهدفت مركبات عسكرية تونسية في كانون الثاني/يناير 2020 وآذار/مارس 2020. وفي أيلول/سبتمبر 2020، أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن اعتداء بسكين في تونس أسفر عن مقتل ضابط في الحرس الوطني التونسي وإصابة ضابط آخر بجراح.