ADNAN ABOU WALID AL-SAHRAOUI

QDi.415
ADNAN ABOU WALID AL-SAHRAOUI
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2018/08/09
تاريخ آخر تحديث للموجزالسردي: 
2018/08/09
سبب الإدراج في القائمة: 

أدرج اسم عدنان أبو وليد الصحراوي في القائمة في ]التاريخ[، عملا بالفقرتين 2 و 4 من القرار 2368 (2017) باعتباره شخصاً مرتبطاً بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو تنظيم القاعدة، بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة يقوم بها“ تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، المدرج في القائمة تحت اسم تنظيم القاعدة في العراق (QDe.115)، أو ”التخطيط لتلك الأعمال أو الأنشطة أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها، أو المشاركة في ذلك معه أو باسمه أو بالنيابة عنه أو دعماً له“ و ”دعم هذه الأعمال أو الأنشطة على نحو آخر“.

معلومات إضافية: 

انضم عدنان أبو وليد الصحراوي المتحدث الرسمي السابق لحركة التوحيد والجهاد في غرب أفريقيا (QDe.134) إلى جماعة ”المرابطون“ (QDe.141) وقت إنشائها في آب/أغسطس ٢٠١٣.

وفي أيار/مايو ٢٠١٥، أعلن عدنان أبو وليد الصحراوي ولاءه لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش)، المدرج في القائمة باسم تنظيم القاعدة في العراق (QDe.115) وأعلن نفسه أمير جماعة ”المرابطون“ في مالي. وقد أدّى ذلك إلى رد فعل سلبي من مختار بلمختار (QDi.136) أسفر عن انشقاق الصحراوي وأتباعه. وفي تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١٦، أقر تنظيم الدولة الإسلامية بتلقّيه قسم الولاء من الجماعة التي تأتمر بأمر الصحراوي.

وتتألّف الجماعة التي يقودها الصحراوي من مقاتلين من قبائل الفولاني والطوارق وأفراد من أصول صحراوية. وهي تستهدف في الغالب قوات الأمن في النيجر وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي على الحدود بين النيجر والمالي. وقد أمر الصحراوي بالقيام بعدة عمليات اختطاف أجانب، من بينهم كينيث إليوت وهو مواطن أسترالي. وفي كانون الثاني/يناير ٢٠١٨، أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن هجمات شُنّت على القوات الدولية، بما في ذلك الهجوم الذي وقع في تونغو تونغو في ٤ تشرين الأول/أكتوبر ٢٠١٧، وأدى إلى مقتل أربعة جنود أمريكيين وخمسة جنود نيجريين.