جماعة طارق گيدر

QDe.160
جماعة طارق گيدر TARIQ GIDAR GROUP (TGG) طارق گیدڑ گروپ
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2019/03/22
سبب الإدراج في القائمة: 

أُدرج اسم جماعة طارق گيدر (Tariq Gidar Group (TGG)) في قائمة الجزاءات في اليوم/الشهر/السنة عملا بالفقرتين 2 و 4 من القرار 2368 (2017) باعتبارها جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة“ تقوم بها حركة طالبان باكستان (QDe.132) وجماعة الأحرار (QDe.152) ولشكر جانغفي (QDe.096) ”أو تتم بالاشتراك معها أو باسمها أو بالنيابة عنها أو دعماً لها“ و ”التخطيط لهذه الأعمال أو الأنشطة أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها“.*

معلومات إضافية: 

جماعة طارق كيدر جماعةٌ منشقة عن حركة طالبان باكستان (QDe.132). وقد تشكّلت هذه الجماعة في دره آدم خيل، وهي منطقة قبلية خاضعة للإدارة الاتحادية في باكستان، في عام 2007.

وقد نفذت جماعة طارق كيدر اعتداءات إرهابية عديدة في مناطق مختلفة من خيبر بختونخوا في باكستان. ومن بين الاعتداءات المتعددة والمميتة الواسعة النطاق التي تتحمل هذه الجماعة المسؤولية عنها المذبحة التي وقعت يوم 16 كانون الأول/ديسمبر 2014 في مدرسة الجيش العامة في بيشاور بباكستان، والتي خلفت مقتل 132 تلميذاً وتسعة موظفين - وهي أكثر الاعتداءات الإرهابية دموية في تاريخ باكستان. ويُعرف قائد الجماعة أيضاً بأنه هو العقل المدبر للهجوم على على جامعة باشا خان في تشارساده بباكستان في كانون الثاني/يناير 2016، الذي أودى بحياة 20 شخصاً وجرح ما بين 50 و 60 آخرين. ومن بين الاعتداءات الإرهابية الكبرى الأخرى التي أعلنت الجماعة مسؤوليتها عنها تفجير إحدى الكنائس في بيشاور في 22 أيلول/سبتمبر 2013؛ والهجوم على مطار باشا خان في بيشاور في 15 كانون الأول/ديسمبر 2012؛ والهجوم على القنصلية العامة للولايات المتحدة في بيشاور في 3 كانون الأول/ديسمبر 2012؛ والهجوم على مدرسة غازي آباد العامة في بيشاور في 14 تشرين الأول/أكتوبر 2014.

وبالإضافة إلى هذه الاعتداءات المدمرة، فإن هذه الجماعة مسؤولة عن خطف صحفي بريطاني كان مسافراً إلى شمال وزيرستان بباكستان عام 2010، وخطف باحث جيولوجي بولندي وقطع رأسه في آتُك بباكستان عام 2008.

وقد استهدفت عملية ’ضرب عضب‘ العسكرية الباكستانية جماعة طارق گيدر. وتواصل الجماعة شن هجمات إرهابية في باكستان بالتعاون مع حركة طالبان باكستان وجماعة الأحرار (QDe.152) ولشكر جانغفي (QDe.096). وقد اعترف أعضاء الجماعة الذين اعتقلوا بأن الجماعة ضالعة في عدد من الهجمات الإرهابية الكبرى.*