الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى

QDe.163
الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى
التاريخ الذي أصبح فيه الموجز السردي متاحا على الموقع الشبكي للجنة: 
2020/02/23
تاريخ آخر تحديث للموجزالسردي: 
2020/02/23
سبب الإدراج في القائمة: 

أُدرج اسم تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى في القائمة في 23 شباط/فبراير 2020 عملا بالفقرتين 2 و 4 من القرار 2368 (2017) لارتباطه بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام أو تنظيم القاعدة بسبب ”المشاركة في تمويل أعمال أو أنشطة“ تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، المدرج في القائمة باسم تنظيم القاعدة في العراق (QDe.115)، ”أو التخطيط لها أو تيسير القيام بها أو الإعداد لها أو ارتكابها، أو المشاركة في ذلك مع هذا التنظيم أو باسمه أو نيابة عنه أو دعما له“، و ”توريد الأسلحة وما يتصل بها من معدات إليه أو بيعها له أو نقلها إليه“، و ”التجنيد لحسابه“، و ”تقديم أي أشكال أخرى من الدعم للأعمال أو الأنشطة التي يقوم بها“ والخضوع ”بشكل مباشر أو غير مباشر، لملكيته أو تصرفه، أو دعمه بوسائل أخرى“، والانخراط بأي أعمال أو أنشطة أخرى تدل على الارتباط به.

معلومات إضافية: 

في أيار/مايو ٢٠١٥، تعهد عدنان أبو وليد الصحراوي (QDi.415) واتباعه بالولاء لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (المدرج في القائمة تحت اسم تنظيم القاعدة في العراق (QDe.115))، منشقا بذلك عن جماعة المرابطين (QDe.141). وفي تشرين الأول/أكتوبر 2016، اعترفت رسميا وكالة أعماق الإخبارية التابعة لتنظيم الدولة الإسلامية بهذا التعهد، فأصدرت بيانا قصيرا يعترف باليمين الذي أداة الصحراوي، وكذلك شريط فيديو يظهر فيه الصحراوي وهو يقرأ تعهده. ويتمركز تنظيم الدولة الإسلامية في الصحراء الكبرى في مالي والنيجر، وينشط على طول الحدود بين مالي والنيجر. ومنذ عام 2018، حصلت الجماعة على الدعم الشعبي في شمالي مالي، وساهمت في تصعيد التمرد السلفي الجهادي في بوركينا فاسو. ونفذ التنظيم العديد من الهجمات منذ تشكيله. ففي أيار/مايو 2019، نصبت الجماعة كمينا لجنود نيجريين في قرية تونغو تونغو، في فربي منطقة تيلابيري بالقرب من الحدود مع مالي، مما أسفر عن مقتل 28 جنديا؛ وفي مايو/أيار 2018، اختطفت الجماعة وأعدمت حمادة أغ محمد، أحد الزعماء المحليين في بلدة تين هابو المالية، وأعلنت مسؤوليتها عن الإعدام عن طريق بيان خطي نُشر في 23 أيار/مايو 2018؛ وفي كانون الثاني/يناير 2018، شنت الجماعة هجوما انتحاريا على قوات عملية بارخان بتفجير شاحنة محملة بالقنابل ضد قافلة فرنسية بين منطقتي ميناكا وإندليمان؛ وفي تشرين الأول/أكتوبر 2017، هاجمت الجماعة جنودا نيجيريين وتابعين للولايات المتحدة خارج قرية تونغو، في النيجر، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود أمريكيين؛ وفي تشرين الأول/أكتوبر 2016، شنت الجماعة هجوما على مخفر أمامي عسكري في إنتانغوم، في مالي، مما أسفر عن مقتل أربعة جنود وعدة مدنيين؛ وفي سبتمبر/أيلول 2016، شنت الجماعة هجوما على مخفر أمامي للدرك في بوركينا فاسو على الحدود بين بوركينا فاسو ومالي، مما أسفر عن مقتل أحد حرس الحدود.