نشاطات مكتب المدافع عن حقوق الضحايا

زيارة إلى لبنان والأردن

Victims’ Rights Advocate Jane Connorsvisits Jordanزارت المدافعة عن حقوق الضحايا الأردن ولبنان من ٢٨ آب الى ٩أيلول وذلك لتقييم تنفيذ استراتيجية الأمين العام على مستوى المنظومة لمنع واستئصال الاستغلال والانتهاك الجنسيين في الاستجابة الإنسانية وسياقات حفظ السلام. والتقت كونورز مع مجموعة من أصحاب المصلحة بما في ذلك كبار مسؤولي الأمم المتحدة العاملين في الأردن ولبنان وسوريا، وأعضاء الشبكات المشتركة للحماية من الاستغلال والانتهاك الجنسيين التي تعمل في جميع أنحاء الشرق الأوسط، والسلطات الوطنية، ومنظمات المجتمع المدني. كما زارت المدافعة عن حقوق الضحايا مخيمات اللاجئين الفلسطينيين والسوريين واجتمعت مع النساء والأطفال للاستماع إلى قصصهم. وقد تم دعم زيارة كونورز من قبل مكتب المنسق المقيم للأمم المتحدة / منسق الشؤون الإنسانية في الأردن واليونيفيل في لبنان.

وأبرزت هذه الزيارات الحاجة إلى التركيز على أولئك الذين قد لا يبلغون عن الادعاءات وهو الأمر الذي يحتمل أن يشمل أغلب الضحايا، والذين قد يخشون الانتقام من قبل المعتدي عليهم أو المجتمع أو حتى أسرهم.

وقالت السيدة كونورز " كيف يمكننا تمكين الضحايا الذين لا يرغبون في الكشف عن هويتهم وإعمال حقوقهم عند تصميم وتصور وتنفيذ برامج مرتكزة عليهم وتعزز إدماجهم؟


مجلة وقائع الأمم المتحدة: "التمسك بقيمنا: وضع الضحايا في المركز"

Victims’ Rights Advocate writes article for UN Chronicleكتبت جين كونورز في مقال صدر حديثا عن مجلة وقائع الأمم المتحدة "إن الاستغلال والانتهاك الجنسيين يضرّان بسمعة ومصداقية المنظمة وموظفيها ولكن بالنسبة إلى الضحايا فإن هذا السلوك البغيض له تأثير يغير حياتهم وهناك الكثير مما يمكننا القيام به معًا لدعمهم. وتوسيع نطاق تركيزنا إلى أبعد من الجناة وسلوكهم ليشمل أولئك الذين تعرضوا للأذية وحماية حقوقهم وتلبية احتياجاتهم، هو خطوة أولى حاسمة "


مقابلة مع المدونة الصوتية Undercurrents من دار تشاثام

Victims’ Rights Advocate appears on Undercurrents Podcastتحدثت جين كونورز مؤخرًا إلى أغنيس فريمستون وبن هورتون من المدونة الصوتية Undercurrents من دار تشاثام حول استراتيجية الأمين العام داخل منظومة الأمم المتحدة ودورها كمدافعة عن حقوق الضحايا لمنع الاستغلال والانتهاك الجنسيين والتصدي لهما. وتحدثت عن أهمية إعطاء الأولوية لكرامة الضحايا وحقوقهم في استجابة الأمم المتحدة: "لا توضح تدابيرنا الوقائية في كثير من الأحيان أن هذا السلوك يؤذي ويضرب كرامة الإنسان".”


Vزيارة إلى هايتي

Victims’ Rights Advocate visit to Haitiزارت المدافعة عن حقوق الضحايا بعثة الأمم المتحدة لدعم العدالة في هايتي (MINUJUSTH) من ٢٢ الى ٢٦ نيسان ٢٠١٨ للحصول على فهم مباشر للعمل الذي تقوم به البعثة والفريق القطري لتطبيق استراتيجية الأمين العام لمنع الاستغلال والانتهاك الجنسيين والتصدي لهما.

التقت المدافعة عن حقوق الضحايا خلال زيارتها بالجهات الرئيسية صاحبة المصلحة بما في ذلك الإدارة العليا للبعثة (MINUJUSTH) وأعضاء فرقة العمل المشتركة بين الوكالات المعنية للحماية من الاستغلال والانتهاك الجنسيين، والسلطات الوطنية والجهات الفاعلة في المجتمع المدني. كما التقت بشكل فردي بضحايا الاستغلال والانتهاك الجنسيين للاستماع إلى مخاوفهم وتطلعاتهم.

"كشفت زيارتي عن قوة الالتزام بين إدارة البعثة وأسرة الأمم المتحدة لإنهاء هذا السلوك البغيض والرغبة في الانفتاح والشفافية بشأن الإدعاءات. لقد تأثرت أيضًا بجهود المدافع عن حقوق الضحايا في الميدان الذي أحدث تأثيرًا إيجابيًا على أرض الواقع - حيث عمل كجهة اتصال رئيسية لجميع الضحايا وتعزيز نهج يرتكز عليهم".


زيارة إلى جنوب السودان

Victims’ Rights Advocate visit to South Sudanزارت المدافعة عن حقوق الضحايا بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان (UNMISS) وذلك في الفترة من ٣ حتى ٨ كانون الأول ٢٠١٧ وتعد هذه البعثة إحدى أعلى البعثات التي تسجل حالات للاستغلال والانتهاك لجنسيين.

وشاركت السيدة كونورز إلى جانب اجتماعاتها مع موظفي الأمم المتحدة، في مناقشات مع المجتمعات المحلية وذلك حول إمكانية الوصول إلى آليات الشكاوى وكيفية تحسين الدعم للضحايا. كما التقت بضحايا الاستغلال والانتهاك الجنسيين لمعرفة كيف يمكن تلبية احتياجاتهم على أفضل وجه.

"لا يمكننا أن نغفل الضحايا وأثر الاستغلال والانتهاك الجنسيين على حياتهم. أعتقد أننا قادرون على بذل المزيد من الجهد وذلك لدعم أولئك الأكثر تضرراً ولضمان سماع آرائهم واحترامهم والوقوف إلى جانبهم وهم يعيدون بناء حياتهم وتحقيق أحلامهم وتطلعاتهم."


زيارة إلى جمهورية أفريقيا الوسطى

Victims’ Rights Advocate visit to Haitiرافقت السيدة جين كونورز المدافعة عن حقوق الضحايا في الفترة ما بين ١٧ و٢٤ تشرين الأول ٢٠١٧ الأمين العام في زيارة إلى بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى (MINUSCA) وذلك للحصول على فهم مباشر لكيفية التعامل مع الاستغلال والانتهاك الجنسيين من قبل كيانات الأمم المتحدة في جمهورية أفريقيا الوسطى، والجهات الفاعلة المحلية مثل القضاة والشرطة والمجتمع المدني.

التقت السيدة كونورز بموظفي بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية أفريقيا الوسطى للتعّرف على الممارسات الجيدة على الأرض وكيف يتم تطبيق سياسة عدم التسامح المطلق للأمم المتحدة تجاه الاستغلال والانتهاك الجنسيين. كما التقت بضحايا تعرّضوا للاستغلال والانتهاك الجنسيين من قبل موظفي الأمم المتحدة.

"لكي يصبح الضحايا "ناجين"، يجب علينا التأكد من أنه يمكنهم تقديم شكوى على الفور وأن يتم إجراء التحقيق بجدية وأن أي طلب للمساعدة (على المدى القصير أو الطويل) يؤخذ في عين الاعتبار على أمل أن يتم تقديم المسؤولين للعدالة ".