دور المدافع عن حقوق الضحايا

يضع المدافع عن حقوق الضحايا لدى الأمم المتحدة خبرات وحاجات وحقوق هؤلاء في مقدمة مكافحة الأمم المتحدة للاستغلال والانتهاك الجنسيين. وكثيرا ما عانى ضحايا هذه الجرائم من صدمة حادّة وأصبحت حياتهم مضطربة.

يعمل المدافع عن حقوق الضحايا على أن يكون هذا الألم معترفا به ومسموعا داخل منظومة الأمم المتحدة لذلك فإن مهمته الأولى هي إيصال أصوات أولائك الذين غالبا ما يتم نسيانهم.

يحتاج ضحايا الاستغلال والانتهاك الجنسيين إلى دعم ومساعدة خاصة تتراوح بين العناية الطبية والدعم القانوني. ويحرص المدافع عن حقوق الضحايا على حصول هؤلاء على الدعم والمساعدة التي يحتاجونها وذلك حسب أوضاعهم الفردية.

ولهذه الغاية يعمل المدافع عن حقوق الضحايا مع كل أجزاء منظومة الأمم المتحدة التي تتضمن العديد من الإدارات والوكالات والصناديق والبرامج ومع العمليات في الميدان والدول الأعضاء ومجموعة من أصحاب المصلحة بما في ذلك المجتمع المدني والإعلام للتأكيد على وجود استجابة متكاملة لمساعدة الضحايا بما يتماشى مع استراتيجية الأمين العام واستراتيجية الأمم المتحدة لدعم ومساعدة الضحايا التي تم تبنّيها من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2007 (المرفق A/RES/62/214)

وفي إطار إنجازه لولايته، يقوم المدافع عن حقوق الضحايا بزيارات منتظمة للبعثات الميدانية وذلك للحصول على فهم مباشر لكيفية معالجة الاستغلال والانتهاك الجنسيين. وتمثل هذه الزيارات وسيلة للتواصل بشكل مباشر مع الضحايا وسماع قصصهم والتعلّم من خبراتهم من أجل دعمهم ودعم الآخرين بشكل أفضل.