الدول الأعضاء في إقليم الأمريكيتين تقيم شبكتي عمل للمساهمة في عقد الأمم المتحدة للعمل من أجل التغذية

A selection of foods that are high in fat, sugar and/or salt.

العمل في سبيل إنهاء جميع أشكال سوء التغذية بحلول سنة 2030 تماشيًا مع أهداف التنمية المستدامة وتوصيات المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية 

 

5 ديسمبر/كانون الأول 2018: أعلنت وزارة الصحة في البرازيل إطلاق شبكتي عمل جديدتين في إقليم الأمريكيتين ضمن شراكة مع وزارات الصحة في بلدان أخرى وذلك في إطار عقد الأمم المتحدة للعمل من أجل التغذية 2016-2025. 

 

وتوفّر شبكة العمل بشأن استراتيجيات الحد من استهلاك الملح من أجل الوقاية من أمراض شرايين القلب ومكافحتها في الأمريكيتين الدعم، من خلال تبادل التجارب، لوضع استراتيجيات للحد من استهلاك الملح من أجل الوقاية من أمراض شرايين القلب ومكافحتها، وتحسين تلك الاستراتيجيات وتنفيذها وتقييمها.

 

وتسعى هذه الشبكة إلى العمل على تحقيق الغايات العالمية التي وضعتها جمعية الصحة العالمية للحد من عوامل الخطر المتصلة بالأمراض غير السارية. وسوف تتولى البرازيل رئاسة الشبكة خلال الفترة 2018-2020 في حين ستشارك كلّ من الأرجنتين وكوستاريكا وكولومبيا في تولي منصب نائب الرئيس.

 

وتسعى شبكة العمل لوضع خطوط توجيهية للأغذية في إقليم الأمريكيتين إلى توفير الدعم للبلدان من أجل وضع خطوط توجيهية تُعنى بمستوى تجهيز الأغذية عند رسم السياسات العامة، وتنفيذ تلك الخطوط التوجيهية ورصدها وتقييمها. وتتضمن الخطوط التوجيهية الغذائية توصيات بشأن الأنماط الغذائية والمتعلقة بالنمط الغذائي. وهي لا تتيح المغذيات الضرورية فحسب بل تحدّ أيضًا من خطر الإصابة بأمراض شرايين القلب وتحسّن الصحة العامة للسكان.

 

وتفيد Anna Lartey، مديرة شعبة التغذية والنظم الغذائيّة في منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (المنظمة) وFrancesco Branca، مدير إدارة التغذية من أجل الصحة والتنمية في منظمة الصحة العالمية بأنّ "أمانة عقد العمل من أجل التغذية المشتركة ترحّب بإنشاء شبكتي العمل الجديدتين المذكورتين من قبل وزارة الصحة في البرازيل". "إنّ التزام البرازيل خير دليل على أنّ القيادة الوطنية أساسية لمكافحة سوء التغذية؛ ويتيح عقد العمل من أجل التغذية أداة فعّالة لتشجيع التغذية المستدامة."

 

ويُعدّ إنشاء شبكتي العمل المذكورتين خطوة هامة باتجاه التشجيع على اتباع أنماط غذائية صحية ومكافحة الأمراض غير السارية مثل أمراض القلب والسرطان وداء السكري والبدانة. فهذه الأمراض هي المسؤولة الأولى عن الوفيات في إقليم الأمريكيتين وتشكل تهديدًا على التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

 

ويتمثل الهدف الرئيسي لعقد الأمم المتحدة للعمل من أجل التغذية الذي أعلنته الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2016 في تسريع عملية تنفيذ الالتزامات المقطوعة خلال المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية وتحقيق الغايات العالمية المتعلقة بالتغذية والأمراض غير السارية المتصلة بالنمط الغذائي بحلول سنة 2025 والمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول سنة 2030 في ستة مجالات متداخلة منبثقة عن توصيات إطار العمل الصادر عن المؤتمر الدولي الثاني المعني بالتغذية وأهداف التنمية المستدامة ذات الصلة.

 

وتتمثل إحدى أساليب المشاركة في إطار عقد العمل من أجل التغذية في آليات مثل شبكات العمل التي تشكل تحالفات غير رسمية بين البلدان بغرض تسريع الجهود ومواءمتها حول مواضيع محددة متصلة بمجال واحد أو أكثر من مجالات العمل الخاصة بعقد العمل من أجل التغذية. وتدعو هذه التحالفات إلى سنّ سياسات وتشريعات تتيح تبادل الممارسات والتجارب وتسلّط الضوء على النجاحات والدروس المستفادة وتقدم الدعم المتبادل لتسريع عجلة التنفيذ.