تمويل التنمية

المجلس الاقتصادي والاجتماعي في مقر الأمم المتحدة. تصوير إسكندر ديبيبي/الأمم المتحدة

 

المجلس الاقتصادي والاجتماعي مكلف باستعراض عملية متابعة تمويل التنمية. ففي عام 2002، جمع المؤتمر الدولي لتمويل التنمية، الذي أصدر توافق آراء مونتيري، أكثر من 50 رئيس دولة وعدداً غير مسبوق من وزراء ووزيرات المالية وغيرهم من الوزراء والوزيرات للاتفاق على الإطار الدولي الأول لتمويل التنمية.

واستمرت عملية المتابعة من خلال المفاوضات الحكومية الدولية للاستفادة من الالتزامات وتحديثها، بما في ذلك المؤتمر العالمي الثاني لتمويل التنمية الذي عقد في الدوحة في عام 2008 والمؤتمر الدولي الثالث لتمويل التنمية الذي عقد في أديس أبابا في تموز/يوليه 2015. وحددت خطة عمل أديس أبابا التي وُضِعَت لاحقاً إطاراً عالمياً جديداً لتمويل التنمية المستدامة يوائم جميع تدفقات التمويل وسياساته مع الأولويات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، وألزمت البلدان بمجموعة شاملة من الإجراءات السياساتية المتعلقة بوسائل تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030. 

وما يتسم بأهمية بالغة أن خطة عمل أديس أبابا كلفت المجلس بعقد المنتدى المعني بمتابعة تمويل التنمية على أساس سنوي. وهذا المنتدى هو المنصة العالمية لاستعراض الاتجاهات الحالية في تمويل التنمية ووسائل التنفيذ، فضلاً عن إحراز تقدم في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، بما يتماشى مع الالتزامات الدولية بالنواتج المتوخاة من تمويل التنمية. ويتعاون مع جهات فاعلة مؤسسية رئيسية مشاركة في تمويل التنمية - بما في ذلك التحاور مع قيادة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة العالمية ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي - وتشارك فيه جهات متعددة صاحبة مصلحة من الجهات الفاعلة ذات الصلة في المجتمع المدني والقطاع الخاص والبرلمانات والسلطات المحلية والأوساط الأكاديمية والمنظمات الدولية. ومن بين الأطراف المشاركة ممثلون وممثلات عن الدول الأعضاء، بما في ذلك مجموعة كبيرة من الوزراء والوزيرات وغيرهم من الممثلين الرفيعي المستوى، رجالاً ونساء، من العواصم، فضلاً عن أفراد يمثلون مجموعات أصحاب المصلحة الرئيسية الأخرى المشار إليها أعلاه. ويشكل التقرير السنوي لفرقة العمل المشتركة بين الوكالات المساهمة الفنية الرئيسية في المنتدى المعني بمتابعة تمويل التنمية. والنتيجة الرسمية للمنتدى هي مجموعة من الاستنتاجات والتوصيات المتفق عليها على الصعيد الحكومي الدولي التي تسهم في مجمل عملية المتابعة والاستعراض لخطة عام 2030 وتُقَدَّم إلى المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة. 

ويقوم المجلس الاقتصادي والاجتماعي كذلك، كجزء لا يتجزأ من الجهود الشاملة التي يبذلها، بجمع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في منتدى التعاون الإنمائي لتقييم الاتجاهات العالمية في التعاون الإنمائي والالتزامات ذات الصلة والنظر في سبل تسريع وتيرة التقدم.

معلومات إضافية