الولاية

الوثيقة الختامية لمؤتمر القمة العالمي  

في الفقرة 155 من الوثيقة الختامية لمؤتمر القمة العالمي لعام 2005، طالب رؤساء الدول والحكومات المجلس الاقتصادي والاجتماعي بأن يكفل متابعة نتائج مؤتمرات القمة والمؤتمرات الرئيسية التي عقدتها الأمم المتحدة، بما فيها الأهداف الإنمائية المتفق عليها دولياً، وإجراء استعراضات موضوعية على المستوى الوزاري لتقييم التقدم، مستفيداً من إسهامات لجانه الفنية والإقليمية، فضلاً عن المؤسسات الدولية الأخرى، وفقاً لولاية كل منها.

تعزيز المجلس الاقتصادي والاجتماعي

متابعة لمؤتمر القمة العالمي، اعتمدت الجمعية العامة القرار 61/16 بشأن ”تعزيز المجلس الاقتصادي والاجتماعي“. وقررت الجمعية العامة في هذا القرار أنه ينبغي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي:

  • عقد استعراضات موضوعية سنوية على المستوى الوزاري في إطار جزئه الرفيع المستوى؛
  • وإجراء هذه الاستعراضات عن طريق نهج شامل لعدة قطاعات يركز على القضايا الموضوعية المشتركة بين نتائج المؤتمرات الرئيسية ومؤتمرات القمة التي تعقدها الأمم المتحدة في الميدانين الاقتصادي والاجتماعي والميادين المتصلة بهما، بما في ذلك الأهداف الإنمائية للألفية وغيرها من الأهداف الإنمائية المتفق عليها دولياً؛

  • واستعراض التقدم المحرز في تنفيذ نتائج تلك المؤتمرات ومؤتمرات القمة وعمليات متابعتها؛
  • وتقييم آثارها على تحقيق الأهداف والغايات التي وضعتها المؤتمرات ومؤتمرات القمة.

وفي هذا الصدد، فإن الجمعية العامة:

  • أوصت بأن تتيح هذه الاستعراضات فرصة للبلدان لتقديم عروض وطنية طوعية؛
  • وطلبت إلى المجلس أن يحث اللجان الفنية وسائر الهيئات الفرعية وآليات المتابعة ذات الصلة، حسب الاقتضاء، على الإسهام في التقييم وفقاً لولاياتها ومع مراعاة مميزاتها الخاصة؛
  • وأوصت المجلس بوضع برنامج عمل متعدد السنوات للاستعراضات الموضوعية على المستوى الوزاري؛
  • ودعت مؤسسات منظومة الأمم المتحدة، بما في ذلك مؤسسات بريتون وودز ومنظمة التجارة العالمية، إلى الإسهام، كل في إطار ولايتها، في مناقشات المجلس.

وطلبت أيضاً إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي أن يحث اللجان الإقليمية للأمم المتحدة، بالتعاون مع المنظمات والعمليات الأخرى الإقليمية ودون الإقليمية، حسب الاقتضاء:

  • على الإسهام، ضمن نطاق ولايتها، في استعراض التقدم المحرز في تنفيذ ومتابعة نتائج المؤتمرات الرئيسية ومؤتمرات القمة التي تعقدها الأمم المتحدة في الميدانين الاقتصادي والاجتماعي والميادين المتصلة بهما؛
  • وتقديم إسهام في مناقشات المجلس وفقاً لنظامه الداخلي.