توجيه الأنشطة التنفيذية من أجل التنمية

 الجزء المتعلق بالأنشطة التنفيذية من أجل التنمية - الاستعراض الشامل للسياسات الذي يجري كل أربع سنوات

جورج ويلفريد تالبوت (إلى اليمين)، الممثل الدائم لغيانا لدى الأمم المتحدة ورئيس اللجنة الثانية (الاقتصادية والمالية) للدورة السابعة والستين للجمعية العامة، يخاطب اجتماع اللجنة عن الاستعراض الشامل للسياسات الذي يجري كل أربع سنوات لسياسة الأنشطة التنفيذية من أجل التنمية. وإلى اليسار جان إلياسون، نائب الأمين العام. تصوير ريك باجورناس/الأمم المتحدة

يستعرض الجزء المتعلق بالأنشطة التنفيذية من أجل التنمية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي كل عام سياسات الأمم المتحدة، بما في ذلك تنفيذ الاستعراض الشامل للسياسات الذي يجري كل أربع سنوات والذي تضطلع به الجمعية العامة، والذي يوجّه صناديق وبرامج الأمم المتحدة الإنمائية. ويعمل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة، وبرنامج الأغذية العالمي، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وكيانات مماثلة كثيرة بصورة مباشرة مع بلدان في جميع أنحاء العالم لإحراز تقدم في جميع أبعاد التنمية المستدامة.


    ويوفر المجلس الاقتصادي والاجتماعي الإرشاد العام لهذه الكيانات، معترفاً بأن قضايا القضاء على الفقر والتنمية المستدامة معقدة ومترابطة، وأن الاستجابات الأكثر فعالية منسقة بصورة جيدة. وتتولى مجالس إدارة هذه الكيانات إدارة عملياتها، وتقدم تقاريرها إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي. ويوفر المجلس الإرشاد عن قضايا على نطاق المنظومة. وتشجع هذه العملية مشاركة مسؤولين وطنيين معنيين مباشرة باستراتيجيات التنمية الوطنية، فضلاً عن ممثلي الأمم المتحدة على المستوى الميداني.


    وفي الفترة الأخيرة، وبموجب قرار المجلس الاقتصادي والاجتماعي 2014/14، طلبت الدول الأعضاء أن يجري المجلس حواراً عن وضع جهاز الأمم المتحدة الإنمائي على المدى الأطول من أجل إثراء الأعمال التحضيرية للقرار القادم عن الاستعراض الشامل للسياسات للفترة 2016-2019، لضمان إيجاد جهاز إنمائي للأمم المتحدة يمكنه تحقيق طموحات خطة التنمية لما بعد عام 2015.

الاستعراض الشامل للسياسات الذي يجري كل أربع سنوات

يستعرض المجلس الاقتصادي والاجتماعي والجمعية العامة سياسات جهاز الأمم المتحدة الإنمائي كل أربع سنوات في إطار الاستعراض الشامل للسياسات الذي يجري كل أربع سنوات. وتتيح هذه العملية للجمعية العامة تقييم فعالية الأمم المتحدة، وكفاءتها، واتساقها وتأثير مساعدة البلدان النامية على تلبية احتياجاتها الخاصة بالتنمية المستدامة. وتصدر مبادئ توجيهية مستكملة بناءً على هذه النتائج.


    ويقود الأمين العام للأمم المتحدة عملية التحضير للاستعراض الشامل للسياسات الذي يجري كل أربع سنوات، بما في ذلك عن طريق تحليل أساسي بناءً على مشاورات مع الحكومات ومؤسسات منظومة الأمم المتحدة. وقد جرى آخر استعراض في عام 2012، لينتهي بقرار الجمعية العامة 67/226. ويعتبر هذا الاستعراض خطوة تاريخية إلى الأمام، تتضمن التزاماً غير مسبوق بالتنسيق على نطاق منظومة الأمم المتحدة.