اجتماع الربيع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي مع البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التجارة العالمية، والأونكتاد

    اجتماع الربيع للمجلس الاقتصادي والاجتماعي مع البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة التجارة العالمية، والأونكتاد

المجلس الاقتصادي والاجتماعي في مقر الأمم المتحدة. تصوير إسكندر ديبيبي/الأمم المتحدة

بدءاً من عام 1998، وضع المجلس الاقتصادي والاجتماعي تقليداً بأن يجتمع كل شهر نيسان/أبريل مع البنك الدولي وصندوق النقد الدولي، وانضمت إليهم بعد ذلك منظمة التجارة العالمية ثم مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد). ويشار غالباً إلى هذه الفعاليات على أنها ”اجتماعات الربيع“ للمجلس الاقتصادي والاجتماعي - وقد ساعدت على تمهيد الطريق لنجاح المؤتمر الدولي لتمويل التنمية، المعقود في آذار/مارس 2002 في مونتيري، المكسيك، والذي اعتمد توافق آراء مونتيري. وفي ذلك المؤتمر، أُسند إلى المجلس الاقتصادي والاجتماعي دور رئيسي لرصد وتقييم متابعة توافق آراء مونتيري.
 وقد عمَّق الاجتماع السنوي الحوار والتعاون بصورة تدريجية بين المجلس الاقتصادي والاجتماعي ومؤسسات بريتون وودز، من خلال شراكة تزداد قوة لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية وخطة التنمية العالمية الأوسع.
وبالإضافة إلى مناقشة آخر مستجدات الحالة والآفاق الاقتصادية العالمية على أساس سنوي، تصدى الاجتماع في السنوات الأخيرة للمزيد من قضايا الساعة بما في ذلك تمويل التنمية المستدامة؛ والنمو الاقتصادي وتوفير الوظائف؛ ودعم جهود التنمية لأقل البلدان نمواً؛ والشراكة العالمية الجديدة من أجل التنمية في سياق ما بعد عام 2015، ضمن قضايا أخرى.
 وبالنسبة لعام 2015، عُقد اجتماع الربيع في الفترة من 20 إلى 21 نيسان/أبريل في نيويورك، وركز على ”الاتساق والتنسيق والتعاون في سياق تمويل التنمية المستدامة وخطة التنمية لما بعد عام 2015“. وابتداء من 2016، سيدرج الحوار مع الاجتماع الرفيع المستوى للمجلس الاقتصادي والاجتماعي مع مؤسسات بريتون وودز (البنك الدولي وصندوق النقد الدولي)، منظمة التجارة العالمية والأونكتاد في منتدى تمويل التنمية.