فعالية خاصة عن ”كيف يمكن أن تساهم الأعمال الخيرية المؤسسية في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وخاصة بالنسبة للتنمية المستدامة“

يقدم المجلس الاقتصادي والاجتماعي، بدعم من مكتب الأمم المتحدة للشراكات ولجنة تشجيع الأعمال الخيرية المؤسسية، فعالية خاصة عن ”كيف يمكن أن تساهم الأعمال الخيرية المؤسسية في تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، وخاصة بالنسبة للتنمية المستدامة“. وسوف يُعقد هذا البرنامج في اليوم الوطني للأعمال الخيرية المؤسسية، يوم 25 شباط/فبراير 2008، من الساعة 00/15 إلى الساعة 40/17 في قاعة المجلس الاقتصادي والاجتماعي بمقر الأمم المتحدة في مدينة نيويورك، يعقبها استقبال للربط الشبكي ترعاه شبكة AIG.

وسوف يناقش رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، و أيضاً متحدثان من كبار ممثلي الأمم المتحدة، ومسؤولون تنفيذيون أُوَل، وقادة الأعمال الخيرية المؤسسية الفرص الهائلة التي يتيحها التعاون والشراكة بين الشركات، والمؤسسات، والحكومات، والمنظمات غير الحكومية لتحقيق أهداف الأمم المتحدة من أجل التنمية المستدامة.

وعن طريق شراكات ابتكارية ومرموقة للقطاعين العام والخاص، تستطيع الشركات ومنظمات أخرى تحقيق أهدافها الخاصة بالمسؤولية الاجتماعية بينما تساعد الأمم المتحدة على تلبية الاحتياجات التي يشتد عليها الطلب في جميع أنحاء العالم.

والمشاركة في هذه الفعالية بناءً على دعوة والأماكن محدودة. وليست هناك رسوم للحضور، ولكن يلزم التسجيل مسبقاً. ولمزيد من المعلومات عن المشاركة أو أي أسئلة أخرى، يرجى الاتصال بنا.

شراكات الأمم المتحدة:

يسعى المجلس الاقتصادي والاجتماعي إلى تشجيع الحوار والشراكات فيما يتعلق بالسياسات العالمية والاتجاهات في المجالات الاقتصادية والاجتماعية عن طريق التقاء أصحاب المصلحة من جميع القطاعات للعمل معاً بصورة إيجابية لتعزيز التنمية على نطاق العالم. ويعد المجلس الاقتصادي والاجتماعي الهيئة الحكومية الدولية المسؤولة أيضاً عن ضمان تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. وهناك دليل واضح على أنه لإحداث تغيير وتحسين الظروف المعيشية لبلايين الناس بطريقة مستدامة، تعد الشراكات بين الحكومات والمجتمع المدني وشركات الأعمال أهم من أي وقت مضى.

ويعمل مكتب الأمم المتحدة للشراكات بمثابة بوابة لفرص الشراكات مع أسرة الأمم المتحدة. وهو يشجع مجالات التعاون والتحالفات الجديدة لخدمة الأهداف الإنمائية للألفية، ويقدم الدعم للمبادرات الجديدة للأمين العام.

وتعد لجنة تشجيع الأعمال الخيرية المؤسسية المنتدى الدولي الوحيد لكبار المسؤولين التنفيذيين ورؤساء شركات الأعمال التي تتابع مهمة تركز بصورة حصرية على الأعمال الخيرية المؤسسية. ومهمة هذه اللجنة هي قيادة مجتمع رجال الأعمال لرفع مستوى ونوعية الأعمال الخيرية المؤسسية. ويسعى أعضاء هذه اللجنة الذين يعملون مع القطاعات العامة والخاصة والمستقلة إلى إيجاد فرص تتيح للدعاة، والممارسين، والمعلمين، والأعضاء فريق الخبراء عرض الحالة بالنسبة للأعمال الخيرية وتشجيع قادة الأعمال الآخرين على تقديم التزام دائم لمجتمع الأعمال الخيرية.

وسوف يستطلع المشاركون ما يلي:

  • كيف تحصل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على فهم أعمق للأعمال الخيرية المؤسسية الاستراتيجية من حيث علاقتها بالتنمية الدولية - وكيف تستفيد من الدروس الرئيسية وإيجاد فرص قابلة للتكرار، ويمكن أن تتيح لها هذا الشكل من الأعمال الخيرية على نطاق كبير؛
  • كيف يمكن لشركاء القطاع الخاص توسيع معرفتهم بالأهداف الإنمائية للألفية - وكيف تنجز الكيانات الحكومية هذه الأهداف، وفرص إقامة شراكات أفضل من أجل تنمية مستدامة أقوى في المجالات التي تتطلب اهتمام العالم.

البرنامج

السير الذاتية

الموجز

البيانات

الافتتاح

المحادثة الأولى: ”تطبيق الأعمال الخيرية المؤسسية على الأهداف الإنمائية للألفية“

  • السيد ستيف غاندرسون، الرئيس والمسؤول التنفيذي الأوّل، المجلس المعني بالمؤسسات 
  • السيد أد ميلكرت، المدير المعاون لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي
  • السيدة جين نلسون، الزميلة الأقدم ومديرة مبادرة المسؤولية الاجتماعية المؤسسية، جامعة هارفارد، ومديرة المنتدى الدولي لقادة الأعمال
  • السيد أختر بادشاه، المدير الأقدم، الشؤون المجتمعية، شركة مايكروسوفت
  • البروفيسور جيفري ساكس، المستشار الخاص للأمين العام المعني بالأهداف الإنمائية للألفية (المحاور)

المحادثة الثانية: ”استخدام القيادة وتعزيز الشراكات عن طريق الحوار الإيجابي“

الملاحظات الختامية

  • السيد أمير دوسال، المدير التنفيذي، مكتب الأمم المتحدة للشراكات