العلم والتكنولوجيا والابتكار والإمكانيات الثقافية لتعزيز التنمية المستدامة والأهداف الإنمائية للألفية

لمحة عامة

في عام 2013، أُتيحت للمجلس الاقتصادي والاجتماعي فرصة لتسليط الضوء على دور العلم والتكنولوجيا والابتكار، والإمكانيات الثقافية - والسياسات الوطنية والدولية ذات الصلة - من أجل تعزيز التنمية المستدامة وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية. والواقع أن العلم والتكنولوجيا والابتكار يمكن أن تقوم بدور حاسم في كل هدف من الأهداف الإنمائية للألفية، بما في ذلك عن طريق:

  • تشجيع الحصول على المعرفة؛
  • زيادة الإنتاجية، والتصنيع، والنمو الاقتصادي، وتوفير وظائف لائقة؛
  • تعزيز الصحة والحصول على الأدوية الأساسية؛
  • تحقيق الأمن الغذائي من خلال نظم زراعية متكافئة ومستدامة عن طريق زيادة الإنتاج والدخول، خاصة بالنسبة لمزارع الحيازات الصغيرة؛
  • تشجيع تكنولوجيات الطاقة المتجددة من أجل الاستجابة للتحدي المزدوج المتمثل في تخفيض فقر الطاقة مع التخفيف من آثار تغيُّر المناخ.

ويعد التركيز على العلم والتكنولوجيا والابتكار فرصة أيضاً لمتابعة نتائج مؤتمر ريو+20، والذي سوف يركز بدرجة كبيرة على التكنولوجيات الخضراء.

ويتَطَوَّر العلم والتكنولوجيا بصورة مستمرة، بفضل تأثير التحولات الهيكلية في الاقتصاد العالمي، والعولمة المنتظمة للنشاط الابتكاري، وظهور جهات فاعلة جديدة وطرق جديدة للابتكار. كما أن إدارة التكنولوجيا القائمة والابتكار غير التكنولوجي تعد من العوامل التي تؤثر أيضاً. ويلزم تطويع السياسات الوطنية والدولية، بما في ذلك نظم الملكية الفكرية، لكي تلائم هذه البيئة المتطورة وتلبي الاحتياجات الخاصة لمختلف البلدان، وخاصة أقل البلدان نمواً.

تقرير الأمين العام عن ”العلم والتكنولوجيا والابتكار والإمكانيات الثقافية لتعزيز التنمية المستدامة وتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية“

لضمان تقرير شامل ومتسق عن العلم والتكنولوجيا والابتكار والثقافة، طلبت الأمانة العامة مدخلات ومعلومات عن البرامج ذات الصلة على نطاق منظومة الأمم المتحدة. وقد تلقت المدخلات التالية من:

التحضيرات

تعد الاجتماعات الإقليمية أنشطة تحضيرية رئيسية تؤدي إلى الاستعراض الوزاري السنوي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي. فهي تركز على موضوع يتعلق بموضوع الاستعراض الوزاري السنوي له صلة خاصة بالإقليم الذي يستضيف المشاورات، وتيسِّر: (أ) تبادل وجهات النظر بين مختلف أصحاب المصلحة؛ (ب) واستعراض التقدم الإقليمي والتحديات؛ (ج) وتقاسم الممارسات الجيدة؛ (د) وتقديم توصيات عملية المنحى؛ (هـ) وتحديد وجهات النظر الإقليمية لكي تنعكس في الاستعراض الوزاري السنوي.

منظومة الأمم المتحدة

نظراً للإمكانية الكبيرة لموضوع الاستعراض الوزاري السنوي لعام 2013 من حيث تعزيز خطة التنمية العالمية، يمكن للمجلس الاقتصادي والاجتماعي أن يستخدم بكفاءة دوره كهيئة تنسيقية عن طريق وضع القضايا المتصلة بالعلم والتكنولوجيا والابتكار على رأس الأولويات الوطنية والدولية. وسوف يضم الشركاء الرئيسيون من منظومة الأمم المتحدة الاتحاد الدولي للاتصالات، ومؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية، والمنظمة العالمية للملكية الفكرية، ولجان الأمم المتحدة الإقليمية. وسوف يتم التشاور أيضاً مع كيانات إضافية تابعة للأمم المتحدة لديها دراية خاصة في مجالات تركيز معينة.

لمزيد من القراءة

الروابط