هيئة نزع السلاح التابعة للأمم المتحدة

في عام 1952 أنشأت الجمعية العامة، بقرارها 502 (د – 6) المؤرخ كانون الثاني/يناير 1952، هيئة نزع السلاح التابعة للأمم المتحدة تحت إشراف مجلس الأمن، وكانت ولايتها العامة النظر في مسائل نزع السلاح. غير أن هذه الهيئة لم تجتمع إلا قليلا بعد عام 1959.

وفي عام 1978، أنشأت دورة الجمعية العامة الاستثنائية الأولى المكرسة لنزع السلاح هيئة خلفا لنزع السلاح (هيئة نزع السلاح التابعة للأمم المتحدة)، باعتبارها هيئة فرعية للجمعية العامة تتألف من كافة الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. وأنشئت هذه الهيئة بوصفها هيئة تداولية يناط بها النظر في مختلف المسائل في مجال نزع السلاح ووضع توصيات بشأنها، ومتابعة ما يتعلق بالموضوع من مقررات وتوصيات الدورة الاستثنائية. وترفع الهيئة تقاريرها سنويا إلى الجمعية العامة.

المبادئ التوجيهية والتوصيات

وتركز الهيئة، في ضوء مهمتها، على عدد محدود من بنود جدول الأعمال في كل دورة. وفي عام 1989 قررت، سعيا إلى النظر المتعمق، أن يكون جدول أعمالها الموضوعي مقتصرا على أربعة بنود كحد أقصى. وجرت الهيئة في الواقع، اعتبارا من عام 1993، على تناول بندين أو ثلاثة، جرى النظر عادة في كل بند منها في ثلاثة أعوام متتالية. وفي عام 1998، قررت الجمعية العامة، في مقررها 52/492، أن يتضمن جدول أعمال الهيئة في العادة، اعتبارا من عام 2000، بندين موضوعيين كل عام من كامل مجموعة مسائل نزع السلاح، يكون منهما بند عن نزع السلاح النووي.

وتعقد الهيئة، التي تجتمع لمدة ثلاثة أسابيع في الربيع، جلسات عامة، وتعمل من خلال أفرقة عاملة يتوقف عددها على عدد البنود الموضوعية المدرجة في جدول أعمالها. وتتناوب المجموعات الجغرافية الخمس على رئاسة الهيئة، في حين ينتخب رؤساء الأفرقة العاملة وفقا لذلك.

وقد صاغت الهيئة بتوافق الآراء، على مرّ الأعوام، مبادئ ومبادئ توجيهية وتوصيات (انظر أدناه) بشأن عدد من المواضيع وافقت عليها الجمعية العامة. ومع ذلك فإنها عجزت، في العقد الماضي، عن الاتفاق على نتائج جوهرية.

وتتلقى الهيئة خدمات فنية من مكتب شؤون نزع السلاح، وخدمات تقنية من إدارة شؤون الجمعية العامة وخدمات المؤتمرات.

تفصيل أوفى على الصفحة الإنكيزية الموازية.