من نحن

 

Disabled Athletes Participate in Liberia Marathon Disabled atheletes propel themselves forward at the start of the 10 kilometre portion of the Liberian Marathon for disabled persons, starting from JFK Hospital in downtown Monrovia.أمانة اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

تضطلع بشؤون اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وبروتوكولها الاختياري أمانة مشتركة، تتألف من موظفين من إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، الكائنة في نيويورك، ومفوضية حقوق الإنسان، في جنيف.

وبمجرد دخول الاتفاقية حيز النفاذ، ستتخذ إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية الإجراءات لدعوة مؤتمر الدول الأطراف للانعقاد في نيويورك. وفي جنيف، ستتخذ مفوضية حقوق الإنسان الإجراءات لدعوة اللجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة للانعقاد.

وفي نيويورك، تقع أمانة اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة في شعبة السياسات والتنمية في الميدان الاجتماعي، التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية، المسؤولة عن الأنشطة ذات الصلة بالقضاء على الفقر والعمل، وقضايا الأجيال والدمج، والتنمية الشاملة، والمنظمات غير الحكومية، وقضايا الشعوب الأصلية.

وتتمثل أهداف الأمانة الكائنة في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية في : ’1‘ دعم المشاركة الكاملة والفعلية للأشخاص ذوي الإعاقة في الحياة الاجتماعية والتنمية؛ و’2‘ تعزيز حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وحماية كرامتهم و؛’3‘ تعزيز الحصول على العمل، والتعليم، والمعلومات، والسلع والخدمات على قدم المساواة مع الآخرين. وولاية الأمانة الكائنة في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية تشمل أيضا استعراض وتنفيذ القواعد الموحدة بشأن تحقيق تكافؤ الفرص للمعوقين المعتمدة في عام 1994، وبرنامج العمل العالمي المتعلق بالمعوقين المعتمد في عام 1982. وبالإضافة إلى ذلك، تضطلع الأمانة بإعداد المنشورات وتعمل بوصفها مركزا لتبادل المعلومات المتعلقة بقضايا الإعاقة؛ وتعزز البرامج والأنشطة على الصعد الوطنية والإقليمية والدولية؛ وتقدم الدعم للحكومات وللمجتمع المدني؛ وتقدم دعما كبيرا لمشاريع وأنشطة التعاون التقني.

وفي جنيف، تضم حاليا أمانة اتفاقية حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة المستشار المعني بحقوق الإنسان والإعاقة، الذي يقع مقره في شعبة العمليات والبرامج والبحوث. وبإنشاء اللجنة المعنية بحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة عند دخول الاتفاقية حيز النفاذ، ستضم الأمانة أيضا الأمين وموظفي دعم اللجنة.

وأهداف الأمانة الكائنة في مفوضية حقوق الإنسان، المستخلصة من خطة عمل المفوض السامي، هي: ’1‘ المشاركة القطرية – لدعم زيادة أنشطة الأمم المتحدة في ميدان حقوق الإنسان على الصعيد القطري فيما يتعلق بالاتفاقية، مع التركز بوجه خاص على التوعية وتشجيع التصديق؛ و’2‘ دعم أجهزة حقوق الإنسان ـ لتعميم مراعاة منظور الإعاقة في برامج الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، وبخاصة في عمل مجلس حقوق الإنسان والأجهزة القائمة لرصد المعاهدات؛ و’3‘ القيادة – لتشجيع المفوض السامي للتوعية بالإعاقة بوصفها إحدى قضايا حقوق الإنسان وتوفير الأدوات والمنشورات لمساعدة الدول، ومنظمات المجتمع المدني والمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان لتنفيذ الاتفاقية؛ و’4‘ الشراكة – للعمل بصورة وثيقة مع المنظمات الحكومية الدولية ومنظمات المجتمع المدني الأخرى لتعزيز العمل في الاتفاقية عن طريق التعاون.