السيد ليو زنمين وكيل الأمين العام

عيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس السيد ليو زنمين من الصين وكيلا للأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية اعتبارا من 26 تموز/يوليو 2017. وقبل تعيينه في هذا المنصب الجديد، تولى السيد ليو منصب نائب وزير خارجية الصين منذ عام 2013. ومن بين المهام الدبلوماسية المتنوعة التي كُلف بها، شغل منصب السفير والممثل الدائم للبعثة الدائمة لجمهورية الصين الشعبية لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية الأخرى في سويسرا (2011-2013). 

ويجلب السيد ليو معه إلى هذا المنصب أكثر من 30 عاما من الخبرة في السلك الدبلوماسي، لاسيما في مجال تعزيز القضايا الثنائية والإقليمية والعالمية. وقد كان لمدة عشر سنوات مشاركا نشيطا في مفاوضات تغير المناخ، بما في ذلك إبرام بروتوكول كيوتو واتفاق باريس. كما شارك أيضا على نطاق واسع في الأنشطة الدولية المتعلقة بحماية كوكبنا بما في ذلك الأنشطة المتعلقة بحماية أنتاركتيكا والمحيطات. وعلى مدى السنوات العديدة الماضية، وفي مناصب مختلفة، ظل السيد ليو يسلط الضوء على قضايا التنمية المستدامة ويدافع عنها.

 وقد بدأ حياته المهنية في وزارة الشؤون الخارجية عام 1982. وقد تقلد وظائف عدة في الوزارة، بما فيها مساعد وزير الخارجية (2009-2011)؛ وسفير ونائب الممثل الدائم للبعثة الدائمة لجمهورية الصين الشعبية لدى الأمم المتحدة (2006-2009)؛ ومدير عام إدارة المعاهدات والقانون (2003-2006)؛ ونائب المدير العام لإدارة المعاهدات والقانون (1998-2003). وعمل أيضا في البعثة الدائمة لجمهورية الصين الشعبية لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف والمنظمات الدولية الأخرى في سويسرا (1992-1995) وفي البعثة الدائمة لجمهورية الصين الشعبية لدى الأمم المتحدة (1984-1988).

 ويتولى السيد ليو، بصفته وكيلا للأمين العام للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، مسؤولية توجيه دعم الأمانة العامة للأمم المتحدة لعمليات متابعة خطة التنمية المستدامة لعام 2030، بما في ذلك المنتدى السياسي الرفيع المستوى المعني بالتنمية المستدامة. ويشرف أيضا على الخدمات الفنية لكثير من العمليات الحكومية الدولية، بما فيها الاجتماعات السنوية للجنتين الثانية والثالثة للجمعية العامة، واجتماعات المجلس الاقتصادي والاجتماعي، بما في ذلك منتدى التعاون الإنمائي التابع له، وعمل الهيئات الفرعية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي. 

وفضلا عن العمليات الحكومية الدولية، يشرف السيد ليو على تحليل السياسات وتنمية القدرات في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية. ويعمل أيضا مسؤولا عن الدعوة إلى اجتماعات اللجنة التنفيذية للشؤون الاقتصادية والاجتماعية، ويقدم المشورة إلى الأمين العام للأمم المتحدة بشأن جميع المسائل المتصلة بالتنمية، بما في ذلك تغير المناخ، وإدارة الإنترنت، وتمويل التنمية. 

والسيد ليو حاصل على درجة الماجستير في القانون من كلية الحقوق في جامعة بكين. وهو متزوج، ومن مواليد أغسطس 1955 في مقاطعة شانشى، الصين.

Follow Us