الأخبار

افتتاح المنتدى السياسي للأمم المتحدة مع التركيز على تحقيق دعوة جدول أعمال 2030 بأن “عدم تخلف أحد عن الركب”

في افتتاح الاجتماع الأول الرفيع المستوى للمنتدى السياسي للأمم المتحدة المعني بالتنمية المستدامة، منذ اعتماد جدول أعمال الأمم المتحدة لعام 2030، أوجز رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي اليوم مهام المنظمة، ودعا إلى التزام أقوى لإنجاز المهام الموكلة إليها.

وقال رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي أوه جون في كلمته، “منتدى قوي ويعني التقدم بوتيرة أسرع نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة السبعة عشر الطموحة وغير القابلة للتجزئة نحو مجتمعات شاملة وعادلة ومزدهرة للجميع”. ويستمر انعقاد المنتدى السياسي الرفيع المستوى حتى العشرين من تموز يوليو في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، ويتضمن أيضا اجتماعا وزاريا لمدة ثلاثة أيام، من 18 إلى 20 تموز يوليو، يتزامن مع الجزء الرفيع المستوى من الدورة السنوية للمجلس الاقتصادي والاجتماعي. ومشيرا إلى موضوع المنتدى، “عدم تخلف أحد عن الركب”، قال السيد أوه أن الهيئة سوف تقيم تنفيذ جدول أعمال عام 2030، بعد عام من اعتماده. وأشار إلى أن المداولات سوف تركز على تعزيز الملكية الوطنية حول الأهداف الإنمائية المستدامة، وتعميم ذلك في خطط التنمية، وإدماج الأبعاد الثلاثة للتنمية المستدامة، ومواجهة التحديات في وسائل التنفيذ، وتسخير العلم والابتكار والتكنولوجيا لتحقيق الأهداف. وأشار كذلك إلى أنه سيتم بحث المنظور الإقليمي في تنفيذ جدول أعمال 2030 خلال المناقشات. وأضاف السيد أوه، “وفي الوقت نفسه، سوف نعمل على تقييم التقدم المحرز في ضمان استفادة البلدان التي تمر بظروف استثنائية وتواجه تحديات محددة، مثل الدول النامية الجزرية الصغيرة، [أقل البلدان نموا]، و[البلدان النامية غير الساحلية]، والبلدان التي تخوض صراعات وحالات ما بعد الصراع، وكذلك البلدان المتوسطة الدخل، من جدول أعمال 2030″. وأكد كذلك على أهمية دور المنتدى كمنصة مركزية لمتابعة واستعراض جدول أعمال 2030 بالنسبة لمستقبل جدول الأعمال والنجاح على المدى الطويل. وفي معرض تعداده للمهام الرئيسية للدورة، أوضح قائلا،” سنقوم برسم معالم طريقنا إلى الأمام بطرق جديدة ومبتكرة لضمان مساهمة المنتدى بشكل كبير في التنفيذ الفعال لجدول أعمال 2030″. وقال “اعتقد اعتقادا راسخا بأن تبادل الخبرات وأفضل الممارسات القطرية لن تفيد الدول الأعضاء بشكل فردي فحسب، بل تنفيذ جدول أعمال 2030على المدى الطويل أيضا. وسوف يناقش المنتدى أيضا تقرير الأمين العام السنوي بشأن التقدم المحرز في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، الذي تم إعداده بالتعاون مع منظومة الأمم المتحدة الأعم، وكذلك المدخلات من اللجان المجلس الاقتصادي والاجتماعي الفنية وغيرها من الهيئات الحكومية الدولية والمنابر. وأعرب السيد أوه عن أمله في أن الخبرة المكتسبة من الدورة الحالية ستعمل بمثابة توجيه لتطوير الدورات اللاحقة فضلا عن تحقيق جدول أعمال عام 2030.

المصدر : مركز أنباء الأمم المتحدة

Follow Us