الأخبار

رئيسة الجمعية العامة: “أمنا الأرض في خطر” وحان الأوان لمعالجة الأضرار التي تسبب فيها الإنسان

حذرت ماريا فرناندا إسبينوزا رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة من أن  كوكب الأرض يتعرض بالفعل لخطر جدي “وأننا نحن البشر من تسبب في وضع الأرض في خطر،” مشددة على أنه قد حان الأوان لرعايتها، “لنقوم بإصلاح الضرر وبحمايتها واستعادة دورات حيويتها” الطبيعية حسب تعبيرها.

وقد جاءت الكلمات المحذرة من رئيسة الجمعية العامة ماريا فرناندا إسبينوزا، في نيويورك اليوم ضمن فعاليات الاحتفاء بـ اليوم الدولي لأمنا الأرض، المناسبة العالمية التي ابتدرتها الأمم المتحدة لأول مرة عام 2009، لإذكاء الوعي العام في كل أنحاء العالم بالتحديات الماثلة فيما يتصل برخاء الكوكب وأنماط العيش التي يدعمها.

وقالت إسبينوزا إن “التدهور المناخي يتزايد مع إزالتنا الغابات وتجفيفنا للأنهار وتلويثنا للمياه”، مشيرة إلى نفوق الكائنات الحية عاما بعد عام، بسبب التغيرات المناخية والتلوث. وقالت:

“إننا نحيا في ظل أزمة مناخية، بارتفاعات متطرفة في درجات الحرارة، والظواهر المتطرفة صارت تتكرر بشكل متزايد وبحدة أعظم حيث أثرت عام 2017 وحده على أكثر من 70 مليونا من البشر حول العالم، بالإضافة إلى الظواهر الأحدث مثل إعصار إيداي في ملاوي وزيمبابوي”

وذكَّرت السيدة فرناندا إسبينوزا في كلماتها بأن رعاية الطبيعة هي رعاية للناس، وبضرورة احترام دورات الحياة الحيوية والمساهمة في التنوع البيولوجي الهائل، حتى يستمر العالم ويزدهر، حسب تعبيرها.

وكانت رئيسة الجمعية العامة قد أكدت في تغريدة نشرتها صباح اليوم أن لدى الجيل الحالي فرصة لمنع الأضرار التي لحقت بالكوكب وبسكانه، في وقت “يقترب فيه الكوكب من نقطة اللاعودة في ظاهرة الاحتباس الحراري”.

وعلى موقع تويتر أيضا، شارك الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بإرسال مقطع فيديو قال إنه يمثل “تذكيرا مؤثرا بالحاجة العاجلة لحماية الكوكب” من آثار تغير المناخ، وطلب أن يتخذ الناس في اليوم العالمي للأرض، وفي كل الأيام الأخرى، “بكل ما يمكنهم” من إجراءات ضد تغير المناخ.

وينظم أمين عام الأمم المتحدة قمة خاصة بالعمل المناخي في نيويورك في 23 سبتمبر القادم  سيجتمع فيها بقادة العالم لمناقشة أفضل السبل لمكافحة تغير المناخ.

أمنا الأرض

ويناقش “الحوار التفاعلي التاسع في الجمعية العامة حول الانسجام مع الطبيعة” مساهمة هذا المبدأ في ضمان تعليم شامل منصف وجيد فيما يتم اتخاذه من إجراءات عاجلة لمكافحة تغير المناخ وآثاره. كما يناقش “سبل إلهام مواطني العالم ومجتمعاته لتعيد النظر في كيفية تفاعلها مع العالم الطبيعي” في سياق أهـداف التنمية المستدامة.

تعبير “أمنا الأرض” يقصد به تسليط الضوء على الترابط القائم بين البشر والكائنات الحية الأخرى على الأرض، والكوكب الذي تعيش عليه جميع الكائنات.

وتعتبر الأمم المتحدة الاحتفاء باليوم الدولي لأمنا الأرض اعترافا بالمسؤولية الجماعية التي حددها إعلان ريو عام 1992، عبر الدعوة إلى الوئام مع الطبيعة والأرض لتحقيق التوازن المطلوب بين الحاجات البيئية والاجتماعية والاقتصادية، لأجيال الحاضر والمستقبل. وعام 2009، تحت قيادة دولة بوليفيا المتعددة القوميات، بدأت مفاوضات حكومية دولية حول مبادئ الانسجام مع الطبيعة، تمخض عنها إعلان الجمعية العامة عن تبني اليوم الدولي لأمنا الأرض في الثاني والعشرين من أبريل/نيسان من كل عام.

المصدر : أخبار الأمم المتحدة

Follow Us