الأخبار

حماية النساء المسنات من الإهمال والعنف وسوء المعاملة

ترسم العديد من الدراسات صورة قاتمة عن حقوق النساء المسنات في العالم، حيث يعانين من أشكال متعددة من أشكال التمييز على أساس السن والجنس. ولتسليط الضوء على هذه القضية، عقدت هيئة التنسيق لدى الأمم المتحدة المعنية بالشيخوخة في إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية التابعة لشعبة السياسات والتنمية الاجتماعية، اجتماع فريق خبراء لمناقشة الإهمال والعنف وسوء المعاملة في أوساط المسنات خلال الفترة من 5 إلى 7 نوفمبر/تشرين الثاني.

وفي افتتاح اجتماع فريق الخبراء الذي عقد في مقر الأمم المتحدة بنيويورك، قالت السيدة دانييلا باس، مديرة شعبة السياسات والتنمية الاجتماعية بأن: “البحوث تشير إلى عدم كفاية وسائل الحماية الموجودة سواء على المستوى الوطني أو الدولي، كما أنها تشير إلى أن المسنات يتعرضن للتهميش والإهمال أكثر من غيرهن في مجتمعاتهن.”

وقد تحدثت السيدة دانييلا باس بصورة عامة عن التحديات التي تواجه المسنين اللذين باتت تتزايد نسبتهم سريعا في العالم. ثم تطرقت إلى خطة عمل مدريد الدولية للشيخوخة المعتمدة سنة 2002، والتي أنذرت بأن النساء المسنات” ستواجهن مخاطر أكبر متعلقة بسوء المعاملة البدنية والنفسية جراء المواقف المجتمعية التمييزية وعدم تحقيق حقوق الإنسان لدى النساء.”

وأكدت السيدة باس على الفرصة الهامة التي يتيحها الاجتماع من جهة تأطير النقاش بشأن هذا الموضوع، وخاصة بالنظر إلى عمل الفريق العامل المفتوح باب العضوية المعني بالشيخوخة بغرض تعزيز حماية حقوق الإنسان للمسنين، الذي كان اجتمع في وقت سابق من هذا العام.

وقد أسهم هذا الاجتماع، الذي جمع خبراء من آسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الشمالية، في تحديد عوامل الخطر المحتملة جراء الإهمال والعنف وسوء المعاملة ضد النساء المسنات. كما ساعد في تقييم نُهج الوقاية والتدخل المتوفرة. وفي الجلسة الختامية، اقترح الخبراء وسيلة لتأطير النقاش بشأن هذا الموضوع، كما اقترحوا أيضا طريقة للدفع قدما بهذه القضية.

وقد حضر الاجتماع أيضا مكتب المفوضية السامية لحقوق الإنسان – مكتب نيويورك، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وشعبة الإحصاء التابعة لإدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية، ومكتب نيويورك للجان الأمم المتحدة الإقليمية.

Follow Us