الأخبار

في اليوم الدولي للشباب، الأمم المتحدة تحث الدول الأعضاء على الاستماع للشباب

بمناسبة اليوم العالمي للشباب، أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أنه لا أحد يعرف القضايا المطروحة أو الطريقة المثلى للتعامل معها أفضل من الشباب. وأعلن: ” ولهذا السبب أدعو الشباب إلى التعبير عن آرائهم – وأحث القادة على الاستماع إليهم”.

وقال الأمين العام في رسالة وجهها لهذا اليوم، الذي يحتفل به كل عام في 12 من أغسطس/ آب، “ويثبت الشباب، في ظل عالم يتغير بسرعة لم يسبق لها مثيل، أنهم شركاء لهم قيمة كبيرة ويمكنهم أن يطرحوا حلولا مجدية.” “الحركات الشبابية وجماعات الطلاب تتحدى هياكل السلطة التقليدية وتدعو إلى إرساء عقد اجتماعي جديد بين الدول والمجتمعات. وقد ساهم القادة الشباب في طرح أفكار جديدة واتخذوا تدابير استباقية واحتشدوا على نحو لم يحدث من قبل من خلال وسائل التواصل الاجتماعي.” وموضوع هذا العام – ” الشباب والمشاركة المدنية ” يؤكد على المشاركة وإشراك الشباب في بناء التماسك الاجتماعي والرفاه الجماعي، حسبما أكدت إيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة اليونسكو، في رسالتها بمناسبة اليوم. وقالت، “من أصحاب المشاريع الاجتماعية للصحفيين، من العمال المتطوعين لأعضاء منظمات المجتمع المحلي يسهم الشباب في تشكيل المجتمع ليقوده نحو التجديد السياسي والثقافي والاقتصادي”. وأضاف الأمين العام، “في هذه السنة التاريخية، والقادة بصدد اعتماد رؤية جديدة جريئة للتنمية المستدامة، تكتسب مشاركة الشباب قيمة أكبر من أي وقت مضى. وأنا أدعو الشباب، في هذه اللحظة الحاسمة من لحظات التاريخ، إلى المطالبة بإحراز التقدم الهائل الذي يحتاجه عالمنا بشدة، وإلى العمل على تشجيع هذا التقدم. وواصفا العمل التطوعي كوسيلة مثالية للنهوض بالمجتمع، شجع السيد بان الشباب على أن يضموا جهودهم إلى الجهود التي تبذلها الأمم المتحدة وهي بصدد الانتقال من مرحلة صياغة أهداف التنمية المستدامة الجديدة إلى مرحلة تنفيذها. “وأنا أقف مع شباب العالم في الدعوة إلى اتخاذ تدابير تكفل احترام حقوق الإنسان وإحراز التقدم الاقتصادي وتحقيق الإشراف البيئي والإدماج الاجتماعي.” وقال السيد بان كي مون إنه دعما لهذه الأهداف، يعمل المبعوث الخاص للأمين العام للشباب، أحمد الهنداوي، على تعبئة هذا الجيل من الشباب الذي هو الأكبر على مر التاريخ. وحسبما جاء على لسانه، فإن مشاركة الشباب يمكن أن تساعد على تحويل العالم الذي نصبو إليه إلى العالم الذي نستحقه. ويشار إلى أن السيد الهنداوي في الفلبين لافتتاح المنتدى الآسيوي الثالث للشباب كما سيشارك في احتفال الفلبين باليوم الوطني للشباب بمشاركة ألف من الشباب الفلبيني، ومسؤولين في الأمم المتحدة وممثلي الحكومات والمشرعين والشركاء من المجتمع المدني، والمنظمات المانحة.

وفي مقر الأمم المتحدة في نيويورك، تنظم إدارة الأمم المتحدة للشؤون الاقتصادية والاجتماعية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، بدعم من الشبكة المشتركة بين وكالات الأمم المتحدة بشأن تنمية الشباب، فعالية للاحتفال بيوم الدولي للشباب . في مقابلة أجراها معه مؤخرا مركز أنباء الأمم المتحدة، قال السيد الهنداوي رسالة يوم الشباب هذا العام تبعث على الأمل. “هذا عام فريد من نوعه في تاريخ الأمم المتحدة؛ عام سنتبنى فيه أهداف التنمية المستدامة الجديدة التي تشير إلى مستقبل واعد، واتفاق جديد بشأن تغير المناخ. ومن المناسب جدا أن نحتفل بهذا اليوم الدولي للشباب تحت شعار “الشباب والمشاركة المدنية، لأنني أعتقد أن كلمة السر لتحقيق أهداف التنمية المستدامة هي إشراك الشباب في تنفيذها”.

 

المصدر: مركز أنباء الأمم المتحدة.

Follow Us