الأخبار

في يوم الرياضة الدولي، كورونا تلقي بظلال ثقيلة على المجتمع الرياضي: حوار مع لاعبة كرة القدم هني ثلجية

يطل يوم الرياضة الدولي علينا هذا العام وقد ارتسمت صورة قاتمة في العالم بعد تأجيل الأولمبياد في طوكيو للعام القادم، وإرجاء مباريات ودوريات مهمة كإجراء احترازي مهم للحفاظ على سلامة اللاعبين والجماهير.

وقد أغلقت في العديد من الدول صالات الرياضة والمسابح والملاعب، وأصبح أكثر ما يمكن لهواة الرياضة واللاعبين فعله المشي أو الجري حول المنزل وممارسة بعض التمارين الرياضية داخل البيت.

أخبار الأمم المتحدة أجرت هذه المقابلة الخاصة مع لاعبة كرة القدم، كابتن أول منتخب نسائي فلسطيني سابقا، ومديرة الاتصالات والعلاقات العامة في الاتحاد الدولي (الفيفا) هني ثلجية.

  • كرياضية، كيف تتعاملين مع التطورات بعد كورونا وأثرها على المجتمع الرياضي؟

بلا شك يعيش العالم في تحدِ صعب للغاية بسبب فيروس كورونا وكثير من الأمور تأثرت بشكل عام كالاقتصاد والرياضة والسياسة والحياة الاجتماعية بجميع المقاييس، والحياة الشخصية والعملية تأثرت وخسر كثير من الناس وظائفهم وأرواحهم. لكنّ الحياة تستمر ويظل الأمل موجودا إضافة إلى الصبر والإرادة لتخطي هذا الوضع الصعب تماما كما تخطيت في السابق أوضاعا صعبة في حياتي كفلسطينية وعربية كنت أعيش في ظروف صعبة تحت الاحتلال.

الآن كل شيء مغلق وأنا أتوق للعب كرة القدم وللذهاب لصالة الرياضة ولكنني ألتزم المنزل للحفاظ على صحتي وصحة من حولي، ولذا أحاول أن أقوم بتماريني الخاصة وأمارس رياضة الجري في محيط البيت.

كيف تشعرين إزاء إلغاء أو تأجيل الفعاليات الرياضية المهمة مثل الأولمبياد؟

كانت أحداث عظيمة ستحصل هذا العام، ولكن للأسف الشديد بسبب الفيروس الذي لم يفرق بين قيود وحواجز وانتشر بين الكثير من دول العالم وأثّر علينا جميعا، وسيؤثر ماديا ومعنويا ونفسيا على اللاعبين وعلى الجماهير، لكنّه وباء عالمي لم نشهد له مثيل منذ الحرب العالمية الثانية. لكن عند النظر للنواحي الإيجابية فقد تحسّن المناخ وتقرّبت الأسر بعضها من بعض، وبدأت الشعوب تفهم أهمية وضع الصحة كأولوية وترسخ مفهوم التضامن الاجتماعي، وتنبهت الدول إلى أنه بدل التركيز على الحروب يجب التركيز على الاستثمار بالصحة.

كيف تحثّون الشعوب من خلال عملكم في فيفا على التضامن؟

توقفت جميع مباريات كرة القدم، وتوقفت الدوريات التي كانت مقررة في كوستا ريكا والهند والأولمبياد في اليابان. ولكننا نحاول التركيز على العالم الافتراضي واستغلال وجودنا بالمنزل، وشرعنا بعمل حملات شارك فيها لاعبون وقمنا بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية على المشاركة في حملات للحفاظ على اللياقة البدنية. أطلقنا مبادرة وسم #WorldCupfromHome لحضور مباريات كأس العالم حتى المباريات القديمة المهمة يمكن مشاهدتها، لتشجيع الناس على البقاء في المنزل.

المصدر: أخبار الأمم المتحدة

Follow Us