الأخبار

الأمم المتحدة: ينبغي أن يتمكن الأشخاص ذوو الإعاقة من جني فوائد التنمية

بمناسبة اليوم الدولي للأشخاص ذوي الإعاقة، دعت الأمم المتحدة إلى تكثيف الجهود العالمية الرامية إلى ضمان تمكين أكثر من مليار شخص في جميع أنحاء العالم ممن يعيشون مع نوع من الإعاقة من جني ثمار التنمية والمشاركة بشكل كامل في المجتمع.

وقال أمين عام الأمم المتحدة، بان كي مون، في رسالة وجهها بمناسبة اليوم “علينا أن نزيل جميع العوائق التي تؤثر على إدماج ذوي الإعاقة ومشاركتهم في المجتمع، من خلال طرق منها تغيير المواقف التي تغذي الوصم وترسخ التمييز. فنحن بحاجة إلى العمل بمزيد من الجد على كفالة أن توفر الهياكل الأساسية والخدمات الدعم اللازم للتنمية الشاملة والمنصفة والمستدامة التي تخدم الجميع”.

ويعيش نحو 15 في المائة من سكان العالم مع نوع ما من الإعاقة، ويواجه هؤلاء الأشخاص الحواجز المادية والاجتماعية والاقتصادية والسلوكية التي تمنعهم من المشاركة الفعالة في المجتمع. ويعيش 80 في المائة من أولئك في البلدان النامية ويواجهون عدم المساواة في الحصول على الموارد الأساسية مثل التعليم والعمل والرعاية الصحية وأنظمة الدعم القانوني.

وقد ناقشت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر، خلال الاجتماع الرفيع المستوى للجمعية العامة المعني بالإعاقة والتنمية، الطرق الكثيرة التي يؤثر بها الإقصاء لا على حياة ذوي الإعاقة فحسب، وإنما على تنمية المجتمعات المحلية والمجتمع ككل. والتزمت الدول مجددا باتخاذ الإجراءات على الصعيدين الوطني والدولي من أجل دعم التنمية الشاملة لمسائل الإعاقة. وستواصل منظومة الأمم المتحدة دعم تلك الجهود.

ويهدف موضوع هذا العام “فلنكسر الحواجز: ونفتح الأبواب: من أجل إقامة مجتمع شامل للجميع” إلى البناء على هذا الالتزام، وخاصة في الوقت الذي تسعى فيه الدول إلى تشكيل جدول أعمال التنمية لما بعد 2015.

ومن جانبه قال السيد جون آش رئيس الجمعية العامة، “ينبغي أن نسعى إلى كسر الحواجز وفتح أبواب الفرص”.

ومشيدا بالالتزامات التي قدمتها الدول في الاجتماع الرفيع المستوى، قال السيد آش إن ما يحتاجه العالم الآن هو أدوات للعمل والتغيير لتحقيق مجتمع شامل تتم خلاله حماية حقوق الجميع ودعم تكافؤ الفرص.

وبمناسبة هذا اليوم، سوف يقوم ممثلون عن الأمم المتحدة، والحكومات والمجتمع المدني بتقديم “رسائل إدماج” في حفل يقام في مقر الأمم المتحدة في نيويورك، بالإضافة إلى حلقتي نقاش، ومسرحية “كسر الحواجز”، التي تؤديها فرقة مسرح برودواي.

كما يعرض في مقر الأمم المتحدة الفيلم الوثائقي “الذهب: يمكنك أن تفعل أكثر مما تعتقد” والذي يصور رحلة ثلاثة رياضيين من أستراليا وألمانيا وكينيا، شاركوا في أولمبياد المعاقين “لندن 2012″، ومعرض للأعمال الفنية المصبوغة من إنتاج الأشخاص ذوي الإعاقة.

وسوف تقوم الأمم المتحدة بإطلاق مركز المعاقين في مقرها في نيويورك يوم الأربعاء، في الرايع من كانون أول/ديسمبر، وذلك كجزء من الجهود المستمرة لتمكين المشاركة الكاملة للأشخاص ذوي الإعاقة في أعمال المنظمة.

وسيوفر المركز الجديد، الذي أنشأ بفضل مساهمات من جمهورية كوريا، الأدوات الحديثة للمصابين بإعاقات بصرية وسمعية للوصول إلى الوثائق والمشاركة في الاجتماعات، وكذلك محطات لشحن الكراسي المتحركة الإلكترونية.

وقال الأمين العام إن المركز سيوفر إمكانية مشاركة الأشخاص ذوي الإعاقة في العمليات الحكومية الدولية، وتعزيز اتفاقية الأمم المتحدة بشأن الأشخاص ذوي الإعاقة، التي دخلت حيز النفاذ في عام 2008.

المصدر : مركز أنباء الأمم المتحدة

Follow Us